المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنا وكفار قريش


نوال الغامدي
10-03-2012, 02:54 PM
أنا وكفار قريش...

عبارة عن سلسلة من محطات حياتي

كفار قريش هم (أهلي) دائما أناديهم بهذا الاسم لا أقصدالإساءة فأنا أمازحهم فقط وهم يعلمون ذلك

بالطبع أهلي ليس كـ كفار قريش ولكنهم لا يفهمونني

فاطلقت عليهم هذا الاسم

حتى اسماء اخواني بجوالي ابو لهب وابو جهل

أعرف بأن البعض سيقول لي من كفر مسلما فقد كفر

ولكن أنا لم اكفر أهلي فانا أحبهم ولكن.....

اقرأ لتعرف سبب التسمية ودع عنك الهرقطة


سيكون لي تجربة اسجلها هنا كل يوم

من اعجبه النص يقرا ومن لا يعجبه لا يقرأ

وشكرا لكم









رواية الشيخ والبحر


إرنست همنجواي

تجسد هذه القصة ل "أرنست همنغواي" مبدأ صراع الإنسان مع الحياة وذلك من خلال سردها لتجربة حدثت مع صياد عجوز يدعى سنتياجو مصاب بسوء الحظ، فهو لم يصطد أي سمكة منذ أربعة وثمانين يوماً. وقد ظل ولد يساعده لكن أبويه منعاه من أن يخرج مع الرجل العجوز، لذلك كان الرجل العجوز وحيداً حين خرج مبكراً ذات صباح في تيار الخليج الذي يتحرك فوق جزيرة كوبا. عند الظهر تقريباً، يصطاد سمكة مارلين ضخمة تسحب قاربه إلى الشمال والشرق لمدة يومين وليلتين. ويتعلق بالخيط الثقيل مضاهياً قوته وتحمله بقوة وتحمل السمكة. وفي اليوم الثالث يجذب سمكة المارلين نحو السطح ويقتلها بحربته، ويربطها على طول قاربه، وينشر شراعه الصغير ويبدأ رحلة العودة الطويلة ثم تنقض أسماء القرش لتمزيق لحم السمكة ويحاول هو أن يقاتلها ويبعدها، ضارباً بالهراوة وطاعناً إياها فيتهشم مجذافاه ودفة القارب. وحين يعود ليرسو في المرفأ، لا يكون قد بقي شيء من السمكة سوى رأسها والهيكل العظمي والذيل. ثم يرسو بقاربه مبقياً على هيكل السمكة مربوطاً به. يصل إلى كوخه، منهك القوى. يحضر الولد في الصباح، ورغم سوء حظ الرجل العجوز يكون متلهفاً للخروج معه للصيد ثانية، فهو سيجلب له الحظ كما سيتعلم منه الكثير.


رواية نسر العروب وكفار قريش

نوال الغامدي

تجسد هذه القصة ل "نوال الغامدي" مبدأ صراع الإنسان مع الحياة وذلك من خلال سردها لتجربة حدثت مع فتاة حرة تدعى نسر العروب
وللقصة بقية " يجب أن تكتب " .... لا بد ستنشر في كتاب وتترجم لعدة لغات

هذه القصة الرائعة " نسر العروب وكفار قريش " التي يعيش قارئها تفاصيلها بجميع حواسه ومشاعره , كأنه يراها , كأنه يسمعها , كأنه يحسها , يلمسها , يشمها , يتوجع لوجع بطلتها , يفرح لفرحها , يعاني معاناتها ,..... , إنها بحق تستحق أن تكون رائعة من روائع الأدب العالمي .

أستاذ حاتم العرموطي....
رئيس حزب الفضيلة الأردني...











الروحانية وكفار قريش...

في يوم ما سمعت قراءة أحمد العجمي وكان صوته جميل جدا بالنسبة لي فأنا كنت وما زلت من أشد المعجبين بهذا الصوت شعرت بروحانية عظيمة فقررت الذهاب للحرم المكي الشريف كان هذا بعد طلاقي مباشرة واقترحت على أختي فقالت فكرة جيدة ...

قالت أختي: هي فكرة ممتازة لكن مين يوصلنا لازم اخوانك حرام نروح الحرم مع سواق .. لازم محرم...
استغفر الله العظيم هيا اذهبي وتوسلي اليهم وكأنك الجارية نحن اربعة من الاناث نخشى سائق واحد وأين هو الحرام؟ وهل طلبت منك ارتكاب فاحشة الزنا داخل المركبة ...

ردت أختي: نوال عشان نأخذ عمرة نطوف ونسعى لازم معانا محرم فاتصلت على أخي وجاء معنا ..
دخلنا في فندق نفطر لأننا صائمين ونزلنا نصلي في المسجد الخاص بالفندق فأكتشفت إكتشاف مؤلم وهو عدم توفر مكان مخصص لصلاة النساء..

رغم فخامته ورغم كبر حجمه ورغم انه بجوار الحرم الا انه لا يعترف بوجود المرأة ولا يعتبرها كائن حي وهذا الأمر بدا يزعجني جدا أنا بالذات لأني لا أحب كائن من يكون ان يتجاهلني...

فهناك غرفة كبيرة مخصصة كمصلى للرجال فقط ...
فسألتني أختي: نوال اسألي عن مصلى النساء فسألت رجلا يمشي بلا هدى من رجال الأمن المحترمين جدا : لو سمحت فين مصلى النساء فرد علي وهو يبتسم :والله لا يوجد..

وهنا بدأت عملية غليان فورية للدماء داخل الجمجمة وصرت اسأل نفسي هل أنا نعجة؟ وتصلبت مفاصلي من شدة الغضب كما شعرت بصداع شديد فسألتني أختي: نوال وش بك؟؟؟ ..
أنا: لا بس ضغطي ارتفع فما صرت أشوف شيء .. احس لو قست الضغط لوجدتيه 739 على 428 الرقم العلوي هو كمية الضغط الذي يولده القلب أثناء ضخ الدم خارج القلب عبر الشرايين والرقم السفلي هو كمية الضغط في الشرايين في حالة سكون القلب بين كل نبضة .

ولو أخذت الرقمين وطرحتيهما من بعض يطلع لك عدد الأشخاص الفاشلين الذين ساهموا في بناء هذا الفندق العظيم في المظهر والعقيم في الجوهر ...
كان هذا ردي...

قفزت ابنة أختي واحضرت لي ماء ثم اضافت: خلاص مو مشكلة يا خالة نوال نصلي في الحرم نأخر صلاة المغرب إلى العشاء...

فضربت الحائط بقبضة يدي الحديدية وقلت لها: أنا لن أصلي الا هنا واشرت بالسبابة إلى مصلى الرجال..

لن اسمح لهم بإلغائي هذا يطلقني ولا يعترف بعطائي والآخر يبني مسجدا بلا مصلى للنساء ماذا حدث في عقولهم؟؟؟!!!

فقاطعتني أختي: يا حسفي يا نوال كيف ندخل بينهم قسما بالله لـ يذبحنا أخوك...

خليه يذبحنا نموت شهداء...ولا نموت ضعفاء أو نموت ونحن على جنابة هل تفهمين؟.....
يجب أن نخدم هذا الدين ولا نتخلى عنه حتى لو كانت هنا حروب صليبية فنحن لن نتخاذل ولن نتقاصع يوما عن أداء فروضنا لبيك يا ديني..

لن نسمح لهم بإلغاء وجودنا هل تفهمين؟ وهل كانوا يعتقدون أن جميع النساء تأتيهم الدورة الشهرية على مدار السنة لو كانت هذه المعلومة صحيحة لانتحروا جميع الرجال...
اصمت فأنت سبب الفتنة بين الأوس والخزرج.....

تفضلي قدمي لي أسبابك المنطقية التي تقنع عقلي بهذا العار والخزي الذي أراهـ وفي أطهر بقعة انها مكة يا فتاة لن اسكت على هذه المهزلة هل تفهمين يجب ان أقوم بتوبيخ مدير الفندق أو رجل الأمن...

راقبت أخي حتى خرج من المصلى فهممت بالدخول وقلت لأختي وبناتها: بسرعة ألحقوني...
فدخلت المصلى وأخذت الزاوية اليسرى منه كبرت بصوت مرتفع من القهر الذي آلم قلبي وما أن قلت: (الله أكبر) حتى خرج جميع من في المصلى خرجوا الذين لم يعترفوا بنا كمسلمات صالحات قانتات عابدات...

فصارت تضحك ابنة أختي التي تقف على يساري أما أختي الكبرى فكانت على يمني تهتز وتنتفض لا ادري هل بها سخونة او هي ايضا كانت تضحك حين أخرجت جميع الرجال...دون ان افتح فمي بكلمة واحدة...

لم اقل لهم اخرجوا ولكني اصدرت صوت الحق (الله أكبر) كانت كالصفعة على قفاهم...نعم! أريد أن اصلي....فهل تستطيع منعي؟؟؟!!!

فمن حقي ان اشعر بروحانية ومناجاة الخالق والشعور بالسكينة والدعاء لكافة المسلمين إن الله يهب لهم عقول حتى يفكرون جيدا في أمر المرأة وتأمين مصلى لها...
كان صوتي حين قلت (الله أكبر) هو صوت الحق ..

وراح أخي يبحث عنا بالممرات فلم يجدنا لأن الممر ليس مكاننا الحقيقي فنحن رواد الحق والكلمة الصادقة ....

وبقينا في المصلى نصلي فتشجعن بقية النساء ودخلن قمت أنا بدور الامام أول مرة في التاريخ...وآخر مرة...
بادرت بها من اجل إعلاء كلمة التوحيد!!!

التي أختارت ان تكون الامام هي أنا لأنه يجب أن يكون لي وجود إن نظريتي تفرض علي احترام ذاتي...
أنا لن تلغوني مهما كبرت أحجام جماجمكم ابقى أنا هي الأنثى التي لا تستطيعون العيش بدونها....

وحتى يعرف من بنى الفندق بأن هناك نساء تشبه بالطيور ولن ترضى بغير التحليق في الفضاء...

على كثرة ذنوبي قمت بدور الامام هذا الدور العظيم تنكيلا بالأعداء...


وتذكرت حينها بأني لم اصلي الظهر ولا العصر في عام 2007 فبقيت بالمصلى اركع واسجد وأطيل بالسجود حتى يعرفون بأنه يجب ان يكون لي مكان...

وأختي تقول: نوال اخلصي ما صارت صلاة.. ترى أخوك باقي شوية ويشرب دمنا والرجال واقفين عند الباب اخلصي ترى أخوك بيذبحنا

فقطعت صلاتي وقلت لها وأنا أرفع اصبع السبابة بين عينيها: ششش أسكتي ابغى اصلي الصلوات اللي فاتتني بالسنوات الماضية...

فدخل أخي وقال السلام عليكم تأخرنا على الحرم...

فنظرت إليه من تحت النظارة ليعلم بأن هناك شيء يغلي غير الدماء وارتجلنا المركبة...

فقال أخي : ترى حتى انا زعلت لأنه ما في مصلى خاص بالنساء..بس ما يصير نزاحم الرجال وندخل في وسطهم...

ففرحت قليلا وغضبت كثيرا وقلت لأخي: اصلا هم فاشلين لو كانت المهندس أنثى كان أول شيء رسمته مصلى النساء لأنها أنثى راح تفكر فينا بس شكله ذكر فقرصتني أختي وهذه كناية عن انكتمي...!


وصلنا الحرم أنا وأختي وابنتيها ، كل ما كنت اريده ان أجلس مع الله في أجواء روحانية كنت اعتقد بأن هذا حق من حقوقي مجرد اعتقاد...

جلسنا بالحرم مع بقية النساء فأخذت كتاب الأحرار وصرت اقرأ سورة الإنسان فأنا أحن لهذه الصورة وأحبها كثير لأنها تحمل اسم الإنسان ورغم شقائي وعصياني الا انني أجيد قراءة القرآن بالتجويد والترتيل وصوتي جميل...

ويعود الفضل بعد الله لمعلمتي الراقية (مقبولة جلون) هي التي علمتني حين وجدت عندي رغبة ما أروع بعض المعلمات من الصعب نسيانهن ..
كانت رائعة جدا وحنونة وطيبة القلب كنت شقية في حصتها ولكنها كانت تحبني وتفضلني عن غيري في تعاملها هي جدا راقية أفضل من كفار قريش بالآف المرات.. حفظها الله إن كانت على قيد الحياة...ورحمها الله ان كانت في عداد الأموات...


بدأت الترتيل والخشوع لله أردت ان اعيش أجواء روحانية بالغة النقاء غصت في الأعماق وحين أنتهيت من القراءة وضعت كتاب الأحرار أمامي ورفعت يدي للدعاء تمنيت ان لا يقاطعني مخلوق لأني أعشق الأجواء الروحانية ولكن لا فائدة وانسى هذا وأنت بصحبة كفار قريش...

فجأة قالت أختي: نوال ما يجوز تحطين المصحف على الأرض...


لا ادري لماذا يتدخلون في حياة الآخرين ؟؟؟؟
ولماذا ينغصون عيشة الآخر؟؟؟؟؟؟
لا ادري متى يعترفون بأني كائن أحب ان أحيا في حرية وسلام...!!!

لا أدري متى ارتاح من هذه الأسطوانات فقلت لها: واين تريدين أن اضعه قدمي لي تقرير سريع وعليه ختم من وزارة الحج والأوقاف أين اضع الكتاب المقدس؟
ردت علي: حطيه فوق شنطتك...

أنا: أوووف استغفر الله العظيم....يا رب أخرجني من عندهم مخرج جميل...
كيف أصبحت مسلمة ؟ عار عليك ما تقولين..

أنا إنسان مسلم هل تفهمين قبل قليل كنت اصلي بكم في المصلى هل نسيت من أكون بهذه السرعة نسيت وتناسيت أنا الامام!!!

كيف تطلبين من الامام أن يضع كتاب الأحرار فوق الحذاء؟؟؟!!!

كيف أخبريني؟؟؟

ردت أختي: أنا ما قلت حطيه فوق جزمتك ، قلت حطيه فوق شنطتك ما تسمعين صمخة؟؟؟

أنا: استغفرك إلهي ...ولا تحاسبنا بما فعله السفهاء منا..

وكيف اضع المصحف فوق حذائي ...كيف؟؟؟!!!

حقيبتي بداخلها جزمتي، وجزمتي بداخل حقيبتي ، وبجوارها هويتي...

ياء المتكلم يعود عليا أنا وأنا حرة أين اضع جزمتي واين اضع هويتي..

أنا وضعت الجزمة بداخل الحقيبة وبجوار الهوية فكيف أضع عليها المصحف
الشريف هااا أخبريني...

قالت أختي: ارخي صوتك لا أحد يسمعك يا حسفي الجزمة في الشنطة؟
الحمد لله والشكر يا نوال...

أنا: لن اخفض صوتي أنا حرة هذه جزمتي وهويتي وحقيبتي الياء هذه تخصني أنا
فقط وهي ياء المتكلم وليس ياء الاثنين ولا ياء الجماعة ولا ياء النسوة...

دعي جزمتي في شأنها ولن اخرجها فأنا استطيع وضع الرأس تحت القدم وأستطيع رفع القدم فوق الرأس!




دعوني في شأني أنا حرة اين اضع حذائي دعوني اشعر بالروحانية يا إلهي حتى في الحرم لا اسلم من النقد...

تعوذت من الشيطان لأني بالحرم وشربت قليل من الزمزم حتى تهدأ اعصابي ثم
كبرت لأصلي فقالت ابنة أختي: خالة نوال خلصت صلاة العشاء وش تصلين...

هنا ثارت وطفرت كل دمائي واندلعت كأنها بركان ثائر فقطعت صلاتي وصحت بها
يا ناس ابغى اصلي لله أنا في الحرم وش فيكم كلكم علي نعم وش تبغون؟؟

وما إن هدأت قليلا أو بالأحرى حاولت ان اهدأ لأن النساء بدأن يلتفتن وحاولت أن
أعود للروحانية ورفعت يدي ادعو الله ان يهديني ويصلحني ويبعد عني كل
الأصوات المزعجة ...


بينما أنا أناجي الله جاءت امرأة لا أرى منها شيء سواد في سواد فقالت لي: اتقي
الله يا أختي فعبايتك محرمة في الإسلام ولا يجوز أن تحتوي على أي لون من
ألوان قوس قزح ...
ثم سلمتني كتيب صغير يتكلم عن العباية الساترة فحذفت به في وجه أختي...لأنها
تشبهها تماما العباية على الرأس سوداء وقفازات على اليد سوداء وجوارب على
القدم سوداء وحقائب على الكتف سوداء وقلوب قاربت على السواد...


واتصلت على أخي وأخبرته بأني في السوق المجاور للحرم انتظرهم هناك...
وحين شعر من نبرة صوتي بأني غاضبة قال: اهدئي سنخرج سويا انتظري
..ولكني لم أنتظر
فأنا حين أقرر لا أتراجع لأن الرجوع يسبب لي الكثير من الصداع!

واستمريت في مناجاة ربي لتهدأ نفسي فأنا لا احب سواهـ دعوته بكل صدق
ودموعي تتساقط كالبرد وتغسل همومي وأنا امشي بين الجموع خارجة من الحرم
فقد ازعجوني كثيرا يعتقدون بأنهم افضل مني واني الوحيدة العاصية والفاشلة
بينهم ..
ودعوت لأبي وأمي ودعوت لبناتي فأزداد نحيبي وتخيلت شكلي وأنا في القبر...

فـ خطر على بالي أن اشتري سيارة مخصصة لغسل الأموات وأكتب عليها قافلة
العروب لغسل الأموات مجانا...

تخيلت نفسي وأنا اغسل الأموات واقلبهم بيدي كما اشاء وهن لا حول لهن ولا

قوة حينها فقط سـ أصبح القوية وهن الضعيفات...

فحين يكن أموات فلا أتصور بأنهن يستطعن كتم أنفاسي والتدخل في شؤوني

الخاصة...وسوف اشبعهن ضربا وهن اموات ضعيفات سخيفات حمقوات وأنا

اغسل واضرب ،اضرب واغسل...


اغسل حين يدخلون علي أهل الميت واضرب حين يخرجون من عندي أهل الميت

سأضرب ضربتي الحديدية...عندها فقط سأشعر بمعنى الروحانية!!!



عروب...

نوال الغامدي
10-03-2012, 02:58 PM
البلوك وكفار قريش!


كنت صغيرة نعم مشاغبة ولكني لا أكذب !


أنا : أمي!

أمي: نعم خير وش عندك اليوم ، المديرة تبغاني والا كتبت تعهد؟!

لا ادري ما سبب عدم ثقتها بي هذه الأم وهذه الأسرة العجيبة ، انها تخرجني عن طوري..

أنا : لا بس الأبلة حقتنا قالت لازم نسوي عمل فني..

أمي: قولي لها تقول أمي شكرا الحمام ما زال معدوم بالبويا والبلكونة تصيح

تبغى أحد ينظفها من بقايا الاسمنت والجبس قولي أمي تقول آسفة..

كشرت عن انيابي وبدأت يدي ترتعش غضبا وانفاسي تزداد سرعة ثم قلت لها :

يعني أرسب في التربية الفنية ؟؟؟

أمي: يا الله انك تصبرنا وش بغيت من طلبات اكتبيها في ورقة واعطيها أخوك يجيبها

وانقلعي شوفي دروسك..

أنا: ولد تعال هنا أمي تقولك جيب الطلبات للتربية الفنية..

تأمل أخي الورقة وصرخ بي :

يا الله وش ذا طوب أحمر!!! لا حول ولا قوة الا بالله طوب تبغين بلوك ؟

انت متأكدة انه عمل فني.. ؟

وش طلبات المعلمات هذول باقي شوي ويقولون جيبوا معكم عامل!

أنا: الأبلة حقتنا قالت بسرعة لا تتأخر...

فنظر أخي لشقيقي الأكبر ثم سأله: من وين أجيب طوب أحمر؟

فرد عليه المفتي: شوفلك اقرب عمارة تنبني وألقط طوبتين وجيبيها ولا أحد درى عنك...

طيب!!!

وصل الطوب وفي صباح اليوم التالي طلبت من أختي أن تحمل حقيبتي لكي أحمل
الطوب وذهبت به إلى المدرسة أخذت الطوبة وسلمتها المعلمة فشكرتني على هذا
الصنيع فمعلمات التربية الفنية متميزات في هذه النقطة وهي رؤية عرق الطالبات
تريد ان ترى مجهودا...

حتى توقن بأنها معلمة ناجحة ومؤثرة ومتعبة في نفس الوقت..

بدأنا في العمل الفني وهو طلاء الطوبة باللون الأبيض ثم رسم بحر ومركب ونخلة

ولكنها لم تطلب منا ان نكتب عليها (شرم الشيخ(

ممنوع رسوم الأرواح ..رسمت خمسة طيور في السماء تطير فوق البحر وحين

سألتني صديقتي لماذا أربعة طيور بيضاء وواحد اسود؟

فقلت لها هؤلاء أنا وأخواتي البنات فأنا لست ابنتهم الحقيقية..

وزفرت تلك الزفرة ثم تابعت حديثي معها : هل تتذكرين درس اللقيطة حين كنت ابكي بشدة ردت :نعم !

قلت لها :هو هذا السبب فتأثرت صديقتي وترقرقت عينيها فأخرجت من حقيبتي
منديلين واحد لها والآخر لي حتى نبكي إلى وقت الفسحة...

قمت بتلوين القارب بالأحمر والأبيض تشجيعا مني لنادي الوحدة والنخلة صبغتها
باللون البني لأني أكرهـ اللون الأخضر ..وحين سألتني المعلمة عن البني قلت لها:
بأنها قد جفت وماتت لم يعد بها بلحا...

أما السماء الرائعة فكانت سماوي وأبيض والبحر أزرق أغمق قليلا تأملت لوحتي
كانت جدا جميلة بالنسبة لي وحين انتهيت وضعتها بجوار النافذة حتى تجف
ونزلنا الفسحة لكي نلعب...

وفي وقت الإنصراف نزلت من الدرج بكل حذر حتى لا تسقط مني الطوبة فتنكسر
أردت ان اعرضها على كفار قريش حتى يعترفون بنجاحي وانني رسامة فنانة وقد
ابدعت...

كنت أتمنى أن اسمع مديح وثناء من امي كان أحد احلامي المستحيلة ..

وحين وصلت الساحة فرحت كثيرا لأنها لم تنكسر وضعتها بجوار حقيبتي
وركضت ألعب مع صديقاتي ...

جاءت طالبة تعشق إيذائي عشق لا يوصف تفرح حين تراني غاضبة لا ادري
لماذا إلى الآن تدعى (لا داعي لذكر اسمها أخشى ان يكون زوجها الآن مدير
المباحث فيلفق لي تهمة جديدة(

في الحقيقة كثرت التهم التي بملفاتي لقد جمعت صندوقا ليس صغيرا من تلفيقات

التهم! وإشاعات كثيرة لا يمكن جمعها بصندوق ولكني لا ابالي لأني على معرفة

تامة بنفسي...

جاءت هذه الصديقة الغبية وكتبت على البرادة انا نوال الغامدي

حتى توبخني المديرة وتطلب مني ..

كتابة تعهد وقد كتبت تعهدين وقالت مديرتنا متبقي لك تعهد واحد فقط وتنفصلين

عن المدرسة..

فركضت مسرعة نحو البرادة أمسح ما تكتبه واستمرت تكتب وأنا امسح ثم أنتقلت

لجدران الساحة تكتب وتضحك لتقهرني وفي هذه اللحظات الصعبة خرجت المديرة

تنبح كالعادة عفوا تصيح نوااااال ليش كتبت على الجدران..


قلت لها: لست انا ، فانا حين كتبت بالمرات السابقة أعترفت رغم انك لم

تشاهديني وأنا اكتب أما اليوم فلن اعترف لأنني لست الفاعلة فصارت تصرخ بي :

يعني أنا عمياء هذا مو اسمك؟

هو اسمي ولكن لست أنا التي كتبت صدقيني ولكنها لم تصدقني فكرهتها لأنني

أكرهـ كل إنسان يتهمني بالكذب ...واشعر بألم لا يمكن وصفه وابكي بحرقة

النيران وتشتعل اعصابي قهرا لأني لا اكذب الا في حالات نادرة جدا...

طلبت مني المديرة أن أدخل غرفتها وأكتب تعهد فصرت ابكي وأتوسل إليها بأن

تسامحني هذا وأنا بريئة وأعرف اني بريئة ومتأكدة من برائتي ...والذي آلمني

أكثر هو وجود طالبة ثالثة كانت معنا ولكنها لم تشهد بالحق بل صمتت خوفا..

كنت ارى الخوف في عينيها ولكن ينبغي لها ان تتحلى بقليل من الشجاعة لإنقاذ

مظلوم وأنا اكرهـ هذا الإحساس جدا ...

صحيح انا شخصية لديها طاقة ولكني أعترف بالخطأ ...وأكرهـ أن ينسب لي عمل

لست أنا الفاعلة.. وأنا فخورة بكل اعمالي لأن معظمها تجارب ..


وحين رأتني معلمتي الفاضلة والتي أحبها من صميم قلبي تدخلت
في الموضوع وطلبت من المديرة أن تسامحني وبالفعل لم أكتب أي تعهد خرجت

وأنا أبكي قهرا فلست أنا الفاعلة..

كانت القوانين عجيبة بتلك الأيام لا تختلف كثيرا عن قوانتانامو فالطالبة التي
تشتري وردة حمراء تكتب تعهد ..

والطالبة التي تشتري من عند الحجة تكتب تعهد ويتم

تهديدها بالفصل والتشريد وهذا ما كان ينقصني تشريد في تشريد...

نظرت للمعلمة نعيمة وأخبرتها بالحقيقة فصدقتني لأني تلميذتها تعرفني جيدا أنا
مشاغبة نعم ولكني لا أكذب...ولم احاول أن اضر أي كائن كان وهذا الذي
يزعجني...حين لا يصدقني الآخر ولماذا اكذب وما الذي يحدني؟

فخرجت الساحة وتلك الطالبة الحقيرة تقف أمامي وحدها وتبتسم وهذا ما جن جنوني ...

فصرت كالمجنونة لأنها رأتني وانا ابكي وأتوسل للمديرة فحملت الطوبة وصرت
أمشي بكل شجاعة اتجاهها...

كنت لا أرى شيئا من شدة الغضب والقهر وأنا امشي تخيلت المشهد وهو ان
ارمي الطوبة بكل قوتي فوقها وهي كردة فعل طبيعية تبتعد عن وجهي خاصة اني
جدا غاضبة ...

ولكنها خلفت كل ظنوني ولم تتحرك من امامي فرميت الطوبة على بطنها فجلست

تبكي من الألم شعرت بالذنب ...فركضت حملت حقيبتي وتركتها تبكي وصرت

أركض وأتلفت با لشارع حتى وصلت البيت ...

جلست على الغداء وضميري في حالة تأنيب مستمر ولم اخبر أحدا..

خشيت ان يصيبها مكروها بسببي ولأن كفار قريش لن يرحموني ولن يفهموني

فـ باب التفاهم مؤصد تماما بيني وبينهم...!!!

وصلت المدرسة في اليوم التالي وإذا بعاملة النظافة تطرق باب فصلنا كنت

متوقعة بأنها تحمل ورقة صغيرة مكتوب عليها اسمي وبالفعل أخذت المعلمة

الورقة وقالت: نوال الغامدي كلمي الإدارة..

كانت اصعب لحظة وأنا اسحب رجولي للإدارة قرأت ما تيسر من القرآن ووصلت

الإدارة فوجدت الطالبة التي حذفتها بالطوبة ومعها والدتها ..

فسألتني المديرة: هل انت من رميت بالطوبة على بطنها؟

فقلت: نعم...

كنت أتمنى ان تسألني لماذا؟؟؟!!! ولكنها صاحت بي


ولكنها صاحت بي : أنت يا بنت ما كنت هنا أمس تبكي وتتوسلي عشان ما تكتبي

تعهد وتخرجي من عندي تحذفي الناس بالطوب انت شكلك ما اتربيت اهلك ما

ربوك بنت قليلة ادب شوفي صاحبتك ايش صار فيها راحت المستشفى والدكتور

قال يمكن صرتها انقلبت بسببك انت السبب..

انت السبب...انت السبب.. انت السبب... انت السبب

انت السبب...انت السبب.. انت السبب... انت السبب

انت السبب...انت السبب.. انت السبب... انت السبب

انت السبب...انت السبب.. انت السبب... انت السبب


صار صوت المديرة يتردد كالصدى داخل أعماقي وشعرت بالرعشة وبدأت انتفض

غضبا وهنا فقدت السيطرة على اعصابي تماما...

صرخت بأعلى صوتي : لا تقولي انا السبب هي بدأت مو أنا...

لا تقولي أنا السبب لا تقولي أنا السبب لا تقولي أنا السبب ..

لأنك انت السبب لأنك ما صدقتيني لأنك قهرتيني...

وهنا وصلت لدرجة لا اميز فيها بين مدير ولا معلم ولا طالبة ولا حتى عاملة

نظافة صرت اصرخ بالجميع وتابعت صراخي ونحيبي : افصليني انا مستعدة أكتب

مليون تعهد لكن لا تكذبيني انت السبب انت السبب لأنك ما صدقتيني..

طبعا المديرة اعتبرتني فتاة جدا وقحة والحقيقة غير ذلك تماما ..

فأنا لست وقحة أنا مظلومة وأكرهـ أن اشاهد أي مظلوم من دون أن اساعده

فكيف حين أكون أنا هو المظلوم... وأعجز تماما عن مساعدة نفسي...


جاءت الوكيلة وتجمعن المعلمات وأنا اصرخ لأني أنا هي المظلومة

وليست هي ولا أمها فطلبت الإدارة في استدعاء والدتي ...

وجاءت أمي كالعادة تنهي الموضوع بكل برود...

ولأنها لا تثق بي لم تحاول يوما أن تنصفني...

واستمرت حياتي بين تردد وتردد كلما أردت ان أتكلم او أمد يدي في حالة غضب

اخشى أن ينضر الآخر بسببي...

فأجد شخصا يقول لي أنت السبب ويرددها ويتردد معها الصدى...

فصرت اسكت واسكت واسكت....

واليوم اسجل صوت صدى صمتي!

نوال الغامدي
10-03-2012, 03:05 PM
الحليب وكفار قريش...

لا أدري أين هي المشكلة حين ترى طفلا يشرب الحليب؟!

إلى الآن لا أدري لماذا؟ وبّختني أمي وضربتني رحمها الله وأسكنها فسيح جناته بجوار أبي المسكين الذي تورط في زيجته حين عاقبتني لأنها رأتني أشرب الحليب جلست اكثر من ساعة افكر لماذا ؟ صفعتني أمي وأنا اشرب الحليب ولكني عرفت أخيرا ...هل تريد أن تعرف؟ هيا تعال معي....

من منا لا يحب الحليب وهو طفل؟ من منا؟؟؟ جميعنا كنا نحب الحليب ونحن أطفال ولكن مع كفار قريش يستمر الإرهاب وزرع الذعر في قلبك حتى وأنت تشرب الحليب...

كان أبي رجل يمتلك مجموعة لا بأس بها من الغنمات اللطيفات الكبيرات والصغيرات ومجموعة ضخمة من التيوس التي يذبحها أبي لنأكل لحمها لكي نصبح الأقوياء الشرسين الجبارين المقاتلين السفاحين الأوفياء .

كنا فتيات صغيرات نرافق أبي في رحلاته التفقدية للغنم وكنت معجبة أشد الإعجاب بغنمة لطيفة جدا تدعى (عبلة) كانت عبلة من أجمل الغنمات وأحنهم علينا نحن الأطفال نقفز فوقها ونشد شعرها وهي صابرة متحملة كل الأذى منا لأنها تعلم بجهلنا..

وفي ذات يوم نزلت بصحبة أبي بعد أن ضربتني أمي لأنها رأتني فوق خزانة الملابس وحين سألتني ماذا أفعل هناك أخبرتها بأني أصطاد السمك فقالت لي: قسما بالله يا نوال لو ما تنزلين الله يخشعك يا بنتي الله يخشعك كيف طلعتي فوق قسما بالله لو ما تنزلين تشوفين دروسك لأكسر الباكورة فوق ظهرك يا حيوانة
أنأ مدري متى تصيرين آدمية زي أخواتك ؟

هي لا تعلم بأن الخزانة كانت مكسورة اصلا من الخلف ونستطيع ان نطلع بكل سهولة لا أدري ما هذا الغباء الذي يصيب بعض الأمهات في وطني الحبيب

بعد سيناريو الدموع المعتاد والذي لا ينتهي مع هذه الأسرة العجيبة اصطحبني أبي لألعب مع الغنمات اللطيفة فرأيت عبلة منطوية في ركنها الهادئ بساحة الفناء فاقتربت منها وإذا بعينها تدمع لا أدري ماذا؟ حلّ بها المسكينة فناديت أبي فاجتمعوا حولي بعض أخوتي الذكور قاتلهم الله فنهرتهم قائلة :أنا قلت أبويا تعال ما قلت للعصابة تعالي ابعد عني أنت وهو اصلا ما تستحون هذه غنمة وليس تيس..

فجاء أبي يتفقدها ولكنه لم يصل لحالة التشخيص .

لعبنا مع الغنمات وقبلت عبلة قبلة الوداع وكأني أودعها لم اكن اعلم بأنها ستموت غنمتي العزيزة
وأخبرتها بأن تكون غنمة قوية وأن لا تستسلم لليأس وبعد العشاء قام أبي بحلب الغنمة لكي نشرب حليبها حتى تصبح اسناننا قوية ونتمكن من عض بنت الجيران لو أخطأت علينا لا سمح الله...
نحن قديما لا نشرب حليب نيدو ولا أمثاله كنا نشرب حليب الغنمة فقط
كان أبي يحلب الغنمة وتقوم أمي بغليه وتضع عليه قليلا من السكر وقليلا من الشاي ونشربه بالصباح والمساء..
كان أبي يساعد أمي في أعمال المنزل كانت أمي مدرسة أما أبي فكان كلية الآداب والعلوم التجارية والاجتماعية والنفسية كان رجلا عظيما لم أر مثله قط!
أها نسيت ان اخبركم بأنني من القدامى من مواليد العصر العباسي في تلك الأيام كان الأب كلية قبل أن تنشر وزارة التعليم قصيدة أحمد شوقي الأم مدرسة والأب ملهى ليلي بعد نشر القصيدة حيث الغزو الفكري الذي غزى عقول الصغيرات البريئات فكل أنثى كانت تعتقد بأنه يجب عليها أن تكون مدرسة وقاموا مجموعة من الرجال بترديد هذه القصيدة حتى طغوا على العقول وجعلوها سقيمة وأستفحل الأب لأنه ليس مدرسة فأعتقد الآخر بأنه يفترض عليه أن يكون الملهى الليلي

قامت أمي رحمها الله بتوزيع أكواب الحليب على مجموعة أفراد الأسرة أمسكت بكوبي لشرب فسمعت صوت الجرس وركضت نحو الباب بسرعة الصوت فرأيت الحارس يقول أخبري والدك ان غنمتك ماتت وهنا سقطت على الأرض مغشية من هول المصيبة فقاموا أخوتي يتناقلون الخبر الذي أفزع الأسرة وابت دموعي أن تتوقف وأخبرت أبي بأني ودعتها فقد رأيت الحزن في عينيها هي حزينة لأنها تفارقني..
شرب الجميع حليب عبلة إلا أنا اقمت الحداد على نفسي وحين أويت لفراشي صرت ابكي بنحيب وكانت اختي الكبرى تخبرني بالقضاء والقدر وان الموت حق على الجميع ولكني لم أكن اسمعها جيدا لأني أخذت سماعة أختي خيرية رحمها الله لأسمع أم كلثوم من الراديو ..
وأنطلقت ام كلثوم تغني فكروني تاني عنك ودموعي تتسارع وبينما أنا ابكي وأختي تهون علي مصيبتي سمعت أخي يستفرغ الحليب فقفزت أختي لتشاهد اخي كان يتألم من بطنه ويبكي من شدة الألم طلبت مني أختي أن أحضر لها ليمون..
لا أدري لماذا كنت صغيرة ولكني أتذكر بأنها طلبت ليمون وإذا بأخي الثاني يستفرغ وبعد دقائق اصبح الجميع يستفرغ إلا أنا لأني لم اشرب حليب الغنمة المرحومة عبلة وفائي لها كان في صالحي ..
فهي كانت مريضة لذلك حليبها لم يكن صالح للشرب وفجأة أبي يستفرغ وأمي و بقية افراد الأسرة لا يوجد سليم إلا أنا وأختي فوزية فلم نشرب الحليب في ذاك اليوم...

كان الكل مريض بالبيت انتهت كمية الليمون فطلبت مني اختي سؤال جارتنا السودانية خالة سعاد الحبوبة كان الوقت متأخر جدا تقريبا الساعة الواحدة صباحا فتعلقت في بالكونة بيتنا وصرخت بأعلى صوتي حتى تسمعني الجارة سعاد كان يوم جميل وحافل بالصراخ..
الوحيدة أنا التي تصرخ بالقوة والبقية جميعهم مرضى ضعفاء رغم حزني على غنمتي عبلة إلا اني شعرت بالفرح لأني اصرخ كما أريد ولا أحد يجرؤ على تسكيتي لأن الجميع في حاجتي كالممرضة أدور بينهم اقوم بمساعدة الأخ الذي أحبه والذي لا أحبه اطلب منه أن يخدم نفسه ...

كان هذا اليوم من الأيام السعيدة التي أحببتها والقريبة إلى قلبي أتعلق في البالكونة وأنادي بأعلى صوتي خالة سعاد أمي طرشت خالة سعاد .
وأدفع بجسدي إلى الخارج حتى تراني خالة سعاد فتسمعني خالة سعاااااد ثم رأيت الشرطي عبد الباقي يدور بالحارة كان يطلق عليه في ذاك الزمن البعيد ( العسة ) رجل شرطي يدور بالحارة ليلا ، لا نعرف ماذا يريد حين اشاهده أبتسم له , كان يعتقد باني معجبة به الا اني معجبة بحذائه ..
هو يعرفني جيدا لأنه صديق والدي فحين رآني اصرخ قال : يا بنت لا تطيحين وش فيها امك؟
(يجوز للعسكري أن يسأل عن أمي) ...
رديت عليه: امي صارت مريضة ويبغون ليمون وحتى ابويا صار مريض والغنمة ماتت وأختي فوزية ما شربت الحليب قالت تبغى تنام وبعدينا أبويا قال احسن تشربون الحليب عشان تصيرون الأقوياء وبعدينا راشد أخويا قام وطلع الحليب كله وبعدينا. صار مسخن والغنمة ماتت وبكرة بصلي عليها ووو..... الخ

فقاطعتني اختي الكبرى: قسم بالله لو ما تنزلين يا حيوانة قلت لك جيبي ليمون ما قلت أتعلقي في البالكونة وأعطي الناس أخبارنا أنزلي بسرعة
كشف , لا أحد يشوفنا كشف , بعدين يقولون بنات الشيخ غير متربيات تربية صالحة يتعلقون في البالكونات أنزلي كشف روحي لخالة سعاد من الباب جيبي ليمون وخلي الفلسفة حقتك..

قمت بتوديع الشرطي عبد الباقي وغادرت البالكونة طرقت الباب خالة سعاد افتحي يدي عورتني ففتح الباب زوجها وطلب مني الدخول ولكني لم ادخل خشيت على نفسي من الإغتصاب فهو لم يرتدي إلا سروالا فتذكرت نصيحة أمي وقلت له بصوت عال وأنا خائفة : فين خالة سعاد؟ خليها هي تكلمني بنفسها فجاءت جارتنا وطلبت مني الدخول..

قالت لي: افتحي التلاقة يا نوال وخدي كل الليمون وكلمي أمك لو محتاقين الدكتور هسه بابكر يكلمه ..
ففتحت الثلاجة ورأيت لوح شوكلاتة وعلبة سجائر فقمت بسرقة الشوكلاتة والسجائر ، في الحقيقة لا أدري ما وجه الشبه بينهما ربما هي لمعة التغليف جذبتني تأملت علبة السجائر كانت علبة ذات اللونين المفضلين عندي أبيض وكحلي ومرسوم عليها أسد فشعرت بمدى القوة التي ستصلني خلف هذه العلبة كدت ان أنسى الليمون ولكني تذكرته في آخر لحظة وصعدت البيت أركض ورميت الليمون بحجر اختي وأسرعت أخبئ مسروقاتي الثمينة...

وحين هدأت الأمور نمت وأنا سعيدة لأني قمت بدور الممرضة والطبيب والمساعد واللص في نفس الوقت وأشرقت الشمس وانا من عشاق الصباح لأني اكرهـ النوم فركضت إلى مخبئي وأخذت الشوكلاتة كانت مغلفة باللون البنفسجي لذيذة جدا من شركة كادبوري وبها بندق مكسر لذيذ جدا حاولت ان أصعد إلى سطح البيت لكي اشرب السيجارة ولكني كنت خائفة جدا لأن كفار قريش سيهدرون دمي لو انكشف امري فكرت بانه لابد لي من معين ورفيق سوء فأيقظت اختي ...

هي تحبني فقط في المصائب وأنا لا أتفق معها ولا أحبها إلا بالجرائم لأننا أنداد لم نتفق ولن نتفق لها قناعاتها ولي قناعاتي لها شخصيتها ولي شخصيتي كانت هي تجيد الرسم وأنا اجيد الكتابة ...

كانت أمي دائما تطلب مني انا اقلدها في كل شيء لذلك كرهتها..
لأني أكرهـ المقارنة خصوصا لأنها اصغر مني صحيح هي أفضل مني في أمور كثيرة ولكن لا ينبغي للمقارنة..
حتى بالزواج لأنها تزوجت قبلي فحين تغضب مني أمي تقول اختك اصغر منك اتزوجت قبلك ورغم اني تزوجت بعدها بسنتين تقريبا الا اني ما زلت اشعر بأني الفاشلة الوحيدة بهذه الأسرة العجيبة التي لم تعترف بي بعد..

تزوجت اختي ومضى على زواجها 22 عام و هي عقيم ولكن زوجها متمسك بها وأنا أنجبت 3 فتيات قد أعتقدت بأني افلحت ولكن زوجي طلقني
لذلك قررت ان اتغّير .. أبى الشقي ان يكون سعيدا!!!

رغم اني كنت أرى نفسي جيدة ولكني لا انكر بأن سبب فشلي الدائم هي مغامراتي المستمرة فأنا للأسف شخصية مندفعة
وأحب خوض التجارب الجديدة وهذا ما ضرني كثيرا ..

عفوا أعرف بأني خرجت عن الموضوع ولكن لا بأس ها أنا عدت قامت أختي وأخبرتها بجريمتي ورفعت لها قطعة من الشوكلاتة حتى تستر على فضيحتي فوافقت بمشاركتي التدخين وصعدنا السطح واخذنا علبة كبيرة فارغة واستخدمناها طفاية سجائر وبدأنا في الاشتعال ..

فاشتعلت امي تحت وصارت تنادي بنات أنزلوا افطروا وحين نزلت للأسف كان مكاني بجوار أمي ما إن أمسكت بكوب الحليب الا وتلك الصفعة التي خدرتني بعد مرور ساعة من الذهول ايقنت حينها بأن جارنا كان يدخن من النوع الثقيل لذلك لم تغادر رائحة السجائر فمي وقامت أمي تتابع في عقابها ولم يدافع عني أحد وهذا ما آلمني..
وجعلني اشعر باني فتاة منبوذة في هذه الأسرة طريقة أمي في غضبها لا تروق لي أعرف بأني أخطأت ولكن لا ينبغي لها ضربي لأن كثرت العقاب تزيد من عنادي ورفضي للانصياع لأوامر الأسرة ...

ومنذ ذاك اليوم كرهت جميع انواع الحليب وصارت بي معاناة طويلة في كل صباح أو مساء حين أمسك كوب الحليب أتذكر صفعة أمي لي على غفلة ..
إلى الآن وأنا اكرهـ الحليب عشت بقية حياتي معتمدة على بقية المأكولات الا الحليب حتى زيارتي للمقاهي أطلب مشروبات باردة جدا بالثلج ولا أطلب أي مشروب ساخن إلا بالبرد وقهوة او شاي بدون إضافة أي حليب...

أعتذر منكم احبتي قد يكون الموضوع مؤلم ولكنها ذكريات اكتبها للذي يحب القراءة فقط...حاولت ان أسجلها بأسلوب مضحك ولكن غلبني الإحساس بالهزيمة فشعرت بالحزن وأغلقت الموضوع بدمعة..
ولكن لكم ان تبتسمون لأن الماضي قد مضى!

العروب كانت هنا وتركتكم كما تشتهون

محمد أحمد شمروخ
10-04-2012, 02:09 AM
المبدعة ..نوال الغامدى

صاحبة القلم الذى يفيض صدقاً وعذوبة

من ذا الذى يستطيع أن يلاحق..رشاشات ابداعك سريع الطلقات

رفقاً بنا وبالنصوص ..حتى نتمكن من التعليق

خالص مودتى واحترامى

نوال الغامدي
10-04-2012, 08:31 AM
الرجل الخلوق محمد أحمد شمروخ

شكرا لحضورك العذب والسجي

وطلبك مجاب

محمد أحمد شمروخ
10-04-2012, 11:10 AM
الرجل الخلوق محمد أحمد شمروخ

شكرا لحضورك العذب والسجي

وطلبك مجاب

المبدعة..نوال الغامدى

هذا ليس طلب مشرف..ولكن طلب زميل لزميلة عزيزة
من أجل أن يأخذ كل عمل حقه فى القراءة..والمشاركة
وللعلم انا استمتعت امس بقراءةتها كلها
خالص مودتى واحترامى ..صباحك بهجة

إبراهيم شيخ
10-04-2012, 12:41 PM
وانا يانوال لم استطع قراءة ما كتبتي الا بعد جهد

حقيقة شيء ممتع وجميل ، لكن المراجعة واجبة

اسال الله لك التوفيق والسعادة والهناء والرضا والرضوان

ابراهيم شيخ

نوال الغامدي
10-04-2012, 01:01 PM
اعتذر منكم احبتي على اهمالي لعلامات الترقيم

ولكن لا بأس سأتوقف عن الكتابة هنا

فانا هاوية ولست بـ دارسة

سأجمع كل نصوصي بالركن الهادئ

ثم أرتبها على شكل كتب

بالتأكيد هناك مدققون

سـ يصححون أخطائي

قبل الطباعة ..

اكرر اعتذاري

محمد أحمد شمروخ
10-04-2012, 04:02 PM
اعتذر منكم احبتي على اهمالي لعلامات الترقيم

ولكن لا بأس سأتوقف عن الكتابة هنا

فانا هاوية ولست بـ دارسة

سأجمع كل نصوصي بالركن الهادئ

ثم أرتبها على شكل كتب

بالتأكيد هناك مدققون

سـ يصححون أخطائي

قبل الطباعة ..

اكرر اعتذاري

الاستاذة..نوال الغامدى
من الذى طلب ان تتوقفى عن الكتابة هنا .هذا عقاب لنا..علامات الترقيم تحتاج الى مراجعة من المبدع نفسه..بعد الكتابة الاولى..وانا لازمتنى نسيان علامات الترقيم ولكن بالمراجعة..مرات تمكنت فى التغلب على هذه المشكلة..التى يعانى منه القارىء..ويضيع جهد المبدع
فى انتظار الجديد ، استاذة..نوال..وبعلامات الترقيم
خالص مودتى واحترامى

إبراهيم شيخ
10-04-2012, 07:56 PM
نوال العزيزة الغالية لا تتوقفي وانثري ابداعاتك هنا وهناك كالنحلة الجميلة

لا تزعلي يا غالية فما نحن الا تلاميذ في مدرسة ابداعك ، اسال الله لك التوفيق

ابراهيم شيخ

محمد غالمي
10-05-2012, 01:49 AM
الفاضلة نوال الغامدي.. بتؤدة غصت في عمق المسرود واستمتعت بذرر مشحونة بنفس إنساني عميق؛ نفس دبجته لغة أدبية سلسة ونهض على أسس سردية متقنة..
تحياتي لما أبدعت..
محمد غالمي

نوال الغامدي
10-05-2012, 10:46 AM
الأساتذة الكرام واخوتي بالله

محمد شمروخ وإبراهيم شيخ

شكرا لكم من الأعماق

أنا لم أغضب ولكني أنحرجت

لأني لا أريد ان اخطئ

فقد كثرت أخطائي

وفاض بي العتاب

دمتم بود

حسنا سأتابع

وتحملوا أخطائي حتى اصححها

أختكم للأبد

نوال

نوال الغامدي
10-05-2012, 10:48 AM
الأستاذ القدير محمد غالمي

شكرا لك من اغوار قلبي على ردك الذي اثلج صدري

أشكرك بحجم السماء يا ودود

نوال الغامدي
10-05-2012, 12:40 PM
اللقيطة وكفار قريش...


كنا بالمرحلة المتوسطة اطفال لا نفهم شيء ولكن أسرتي ومدرستي مقتنعين كل الاقتناع بأننا اصبحنا آنسات لبروز النهدين وحضور الدورة الشهرية حاولنا أن نقنع الجميع بأننا ما زلنا اطفال ويجب ان نلعب ما تبقى من عمرنا ولكن لا فائدة بائت محاولاتنا بالفشل فتركناهم ومضينا نلعب...

وفي يوم ما وفي مادة التوحيد دخلت علينا المعلمة وصارت تشرح لنا الدرس على السبورة كان عنوان الدرس اللقيطة استمرت المعلمة في ذكر الآيات والاحاديث وأنا آنذاك في الحقيقة لم أفهم الدرس فسألت زميلتي هل تعرفين معنى كلمة اللقيطة؟ ردت: لا

حاولت أن أقاطع معلمتنا حتى اسألها ولكني قلت في نفسي تريثي قليلا يا نوال ربما هي مثل النطيحة والمتردية وبنت لبون فتابعت في التركيز رغم اني لا أحب التركيز أكثر من عشر دقائق فهذا يضيع من وقتي الكثير...

نريد أن نخلص من هذا الدرس العجيب حتى نكمل لعبنا لأن لعبتنا لم تنتهي بعد وصل الدور عند صديقتنا فتحية عبدالرحمن الجاوي..

وصارت فتحية تؤشر بيدها متى ينتهي درس اللقيطة حتى نتابع اللعب أشرت لها بيدي بأن المعلمة اوشكت على الانتهاء وكتبت لها في ورقة صغيرة (فتحية تعرفين وش يعني اللقيطة هل هي غنمة؟)

كتبت لي الرد بالرفض فحين وجدت معظم زميلات الطفولة لا يعرفن معنى الكلمة فوقفت اسأل المعلمة بعد الانتهاء من وقت الحصة (ابلة وش يعني لقيطة)

اشتاطت معلمتي غضبا وكأنها تقول لي ساعة أتكلم واشرح وافسر وكتبت الاحاديث والآيات وانت الآن تسألين فردت علي بغضب: لقيطة يعني امك حصلتك عند باب المسجد يعني هي مو امك الحقيقية) وخرجت المعلمة غاضبة..

رسخت المعلومة في ذهني واصابني الحزن الشديد وانهزمت داخليا وسقطت دموعي لا شعوريا فسألتني زميلتي : نوال لماذا تبكين؟
فقلت لها: لا ..لا شيء ولكني تأكدت الآن اني لقيطة لأن أمي دائما توبخني لم اذكر يوما انها حضنتني او قبلتني لا أتذكر لا استطيع ان اتذكر..

ألتفين حولي صديقاتي لتخفيف ألم الصدمة وأنا غارقة في دموعي فقالت احداهن للتخفيف عني: نعم! هذا صحيح فأنا لاحظت أمها لا تحبها انها تحب ابنتها الأخرى لا تبكين يا نوال خذي منديل...

وتابعن صديقاتي في سرد القصص الحزينة عن اليتامى واللقيطات مما زادني هما على همي اطفال بالمتوسطة وما الذي يجعلنا نفهم او نستوعب اللقيطة اتمنى من وزارة التعليم ان تعيد صياغة مناهجها انها تسببت في دمار كثير من البنات...

حاولنا ان نكمل لعبنا ولكن لا فائدة حيث دار شريط ذكرياتي مع أمي وسوء معاملتها وحين انتهت كل الدروس ذهبت للبيت اجر اذيال الخيبة ..

صعدت الدرج مهزومة في داخلي شبه بركان فوري ومحلي وذهبت اسحب فراش الخادمة الى الشرفة في اعتقادي بأن مستواي الاجتماعي من مستوى الخادمات لأني لقيطة والاعتراف بالحق فضيلة وانبطحت على بطني ابكي فقد بدأت مرحلة الحزن الدفين وشمس الظهيرة الخاصة بمكة تخبط بظهري وانا انعى جراء المعلومات القيمة التي وصلتني هذا اليوم ..
فجاءت أختي الكبرى تسألني عن اسباب الحداد وعن فترة العدة فقلت لها: (اصلا أنا مو بنتكم أمكم أخذتني من عند باب المسجد أنا كنت شاكة من أول اني اللقيطة حقت كتاب التوحيد)

فهرعت أختي إلى أمي تخبرها بالمصيبة الجديدة فمشاكلي مع هذه الأسرة العجيبة حتى الآن لم تنتهي ولا أظنها ستنتهي ..

فجاءت الصاعقة أمي الحنونة للغاية ثم صاحت بي: (قسما بالله يا نوال لو ما تقومين وتتغدين مع اخواتك وتسوين واجباتك لا امردغك بالحزام ناقصة انا عليا قلة بنات عشان أروح ألتقطتك من فوق الرصيف)

فمسحت دموعي وانا اجهش بالبكاء ثم رديت عليها: ( مو من فوق الرصيف.... من عند باب المسجد...)

ثم انفجرت بالبكاء حين تخيلت شكلي بلا ملابس ولا حذاء فجاءت هذه الأم مع ذاك الرجل الذي يدعي انه والدي وألتقطوني وأنا ابكي اريد أمي الحقيقية..

ثم انفجرت بها باكية: (اصلا انتي ما تحبيني من زمان)

فاقتربت أمي مني حين رأت ان حالتي مزرية وحضنتني فقالت: والله انك ابنتي وأنا احبك كثير من قال لك بأنك لقيطة؟

قلت لها ودموعي لا تريد أن تتوقف : ابلة التوحيد

فغضبت أمي غضبا شديدا من معلمة التوحيد وقالت لي : اسمعي يا صغيرتي غدا اذهبي للمدرسة وقولي لمعلمة التوحيد تبلغك السلام أمي وتخبرك بأنها أمي الحقيقية ..

وأخذتني بيدي وحين قمت معها صاحت من جديد: (مين جاب فراش الشغالة هنا)

فضغطت على يدها حتى تفهم الرسالة ففهمت اخيرا ثم ذهبنا أنا وامي للغداء وجلست بجواري وصارت تقطع لي اللحم وتأكلني بيدها حتى اصدق بأنها امي ........وبالفعل صدقتها في تلك الوجبة فقط أما عدا ذلك فخلا وعدم...

وحين اصبحنا الصبح ركضت مسرعة في ساحة المدرسة وفي ذاك الصباح المشرق فرحة مستبشرة بقدوم يوم جديد ألعب في الساحة واركض مع زميلاتي واخبرتهن بالحقيقة ففرح الجميع وشاركوني فرحتي وكأنه ميلاد جديد وحين وقفنا بالطوابير شاهدت معلمة التوحيد فذهبت إليها واخبرتها بالحقيقة: (ابلة طلعت امي هي الصدقية ولا احد اخذني من عند باب المسجد) فتلفتت المعلمة وابتسمت مرتبكة من ردي فقالت : (شاطرة حبيبتي روحي طابورك)وكم اسعدتني كلمة حبيبتي !

لا ادري لماذا نحب الكلمات الخاصة بالحب حبي حبيبي حبيبتي ولا ادري لماذا الأهالي يستخسرونها في صغارهم (وكبارهم) ...

كانت هذه بعض الذكريات الخاصة بالمرحلة المتوسطة...

نوال الغامدية...

نوال الغامدي
10-05-2012, 12:47 PM
احترام الصغير وكفار قريش

قبل قدوم اخي الصغير، من السفر. دار الحوار بيننا. أنا أمي

رحمها الله وأسكنها فسيح جناته، بجوار أبي المسكين. الذي تورط في زيجته الأخيرة

وكان من أشد الحوارات إيلاما.

أمي : بنت إذا جاء أخوك الصغير من السفر، ابغاكِ تسلمين على راسه

أنا : هذا انت قلتيها بنفسك (الصغير) ليه ما أسلم على رجله بعد ؟ تكفين اسمحي لي.. أنا ما راح اسلم على راس أحد، أهجدي عني اقول

أمي: قسم بالله يا قليلة الحياء، لو ما تسلمين على راسه. يا حيوانة ليكون دواك عندي اليوم

أنا: وش التناقض، ذا بالمدرسة يقولون احترموا الكبير. وانت تقولين احترموا الصغير


أمي: اسمعي. انتي يا قليلة الأدب، لا تردين شفتي لو ما سلمتي على رأس أخوك الصغير، لأضربك ضرب تموتين وما تنسينه، هذول اخوانك الرجال. يا قليلة الأدب ما لك الا هم بعد الله، والله لو ما قمت تسلمين عليه لأوريك شغلك




أنا: والله ما أسلم. ووريني شغلي. اليوم بتضربني اصلا صرت ما أحس بالضرب، تحطين في فمي فلفل، اصلا بدأت اكل فلفل. وطلع لذيذ على فكرة خصوصا لو حطيت عليه ليمون، وحتى الشطة صرت أحبها، ولو ربطتيني في باب البالكونة. أتعلمت افك نفسي بنفسي، ولو حبستيني في الحمام. والله أشخمط على الجدران. وأكتب يعيش نادي الوحدة. والحب عذاب. وافتح الموية. وأحط غسيل في غسالة. واحط فوقه سبعة علب تايد.وأعبي الأرضية موية وصابون، وأتعلم الرقص على صوت الغسالة، وأغني طلع البدر علينا، وكل الأناشيد بقولها بالحمام. لو فكرتي تحبسيني ...لو ما فكرتي خلاص اصلا هذا شيء راجعلك انت وبس

أمي: انت يا بنتي ليش. لا قلت لك كلمة تفرطين بقصة

أنا: لأني قلتلك أنا طفشانة

أمي: أقول أتعوذي من الشيطان، واسمعي الكلام لا يدري. اخوك انك رفضت تسلمين على راسه


أنا: أمي كم مرة اقولك، لا تحرجيني مع أولادك. أنا عن نفسي ما راح اسلم على راس واحد اصغر مني، فهمت يا أمي.والا افهمك هذا رقم واحد اما رقم اثنين، أنا نعسانة وبروح أرقد أحسن أحسن أحسن

أمي: تعالي هنا. شوفي يا نوال كلامي وصلك وفهمتيه،أخواتك البنات ولا وحدة عارضتني كلهم قالوا ابشري

أنا: والله عاد مو ذنبي إذا بناتك الله المستعان، عن نفسي قلت ما بسلم

أمي : يا حيوانة اخواتك كلهم بيسلمون،اللي اكبر منك واللي اصغر منك. وانت تقولين لا

أنا: طيب ليش ما تخلينه، فرض كفاية اذا قام به البعض سقط الاثم عن الباقين. وخليني أنا الباقين

أمي: قل الله حياكِ يا بنتي على ما بك

أنا: طيب كثر الله خيرك يا أمي على ما بك

أمي: انا مدري من فين جيتيني يا بنتي

أنا: من فين يعني؟ كان هجدت ذاك الليل. ورقدت وفكيتنا أنا عمري ما شفت وحدة سنة حبلى. وسنة نفاس الا انت

أمي: قومي قومي عني ، هناك خلي أخوك يقعد هنا عشان المتكأ

انا: لا بصراحة انتم عيلة تجيب الحساسية في الجسم، والحساسية في الرأي. وتجيبون الجرب. والحمى. والطاعون

أمي: طاعون يأخذ عمرك، يا قليلة الحيا.خساكِ الله يا ذي البنت

أنا: والله ما اقوم عشانه، لكني بقوم عشان ارقد. وافتك منك .انت وعيالك وبناتك الخبلات، ويكون في علمك سلام. ما راح اسلم فوق راس أحد. الا ابويا،قسم بالله انكم عصابة، حشا مو عيلة وش عصابة،أنتم كفار قريش، وولدك ذاك قسم بالله كأنه ابو لهب نفس المواصفات، فكينا اقول خلي سلمي، تسلم على راس أخوك الصغير

نوال الغامدية

نوال الغامدي
10-05-2012, 01:50 PM
صاحب الكرم الحاتمي ... ا. محمد احمد شمروخ

شكرا لك من أعماقي على مجهودك المبذول في نصي

هذا التعديل والتصحيح يجعلني لك شاكرة شكور اخوي

جزاك الله خيرا .

إبراهيم شيخ
10-05-2012, 08:16 PM
حكايا جميلة من نفس صافية صادقة بريئة

نوال اسمتعت بما جادت به قريحتك

لا تبخلي علينا زيدي زادك الله من خيره

ابراهيم شيخ

نوال الغامدي
10-06-2012, 11:36 AM
القدير .. إبراهيم شيخ

شكرا يا ملك النقاء

النقي فقط هو الذي يرى الناس أنقياء

نوال الغامدي
10-06-2012, 11:38 AM
اسماء بنت أبي بكر الصديق وكفار قريش

كنا صغارا حين جمعتنا أختي الكبرى على سطح بيتنا ونحن نكتب بالطباشير
على الجدران يعيش نادي الوحدة والحب عذاب...

أنا وأختي بفو التي تصغرني بسنة واحدة ... قالت لنا اختي تعالوا أحكي لكم عن قصة سيدنا يوسف عليه السلام وأخذت تقرأ القرآن بصوت جميل جدا ثم تتوقف بعد كم آية لتحكي لنا جزء جزء...

تأثرنا بالقصة كثيرا وبكينا على يوسف وحين انتهت أختي من القصة حاولت ان اتخيل نفسي يوسف عليه السلام فقد أرتديت طاقية أخي ...

ولكنها بدأت تقص علينا قصة غار حراء وحين اختبأ الرسول عليه الصلاة والسلام وأبو بكر الصديق رضي الله عنه وهنا أندمجت بالقصة فتخيلت نفسي اسماء بنت أبي بكر الصديق وبدأت أتقمص شخصيتها واحتزم بشرشف صلاة لأضع فيه الماء والزاد مثل اسماء ولكن هذه الأسرة لا تحترم شخصيتي ابدا ولا تأبه لطموحي اخذت أركض وأنا محتزمة فتسقط حبات التفاح مني لأسمع جميع أنواع توبيخات العالم ..

أنت ِو أنتِ وأنتِ يجمعون لك جميع مساوئ العام الماضي لا يعرفون بأن ما مضى فقد انقضى ومضى وأنتهى ونحن في عام جديد... هكذا هم دائما كفار قريش صبرت عليهم كثيرا بالحقيقة والواقع وبصراحة مطلقة..
جلست عدة أيام وأنا أحتزم بالأطعمة وألعب بضفائري وأنا اركض وأغني أنا اسماء بنت ابي بكر الصديق وذات يوم حكت أمي لجارتنا التي تدعى (خالة عجبت) وهي من دولة السودان عن شخصيتي مع قصة غار حراء فضحكت جارتنا العزيزة واخبرت ابنتها وهي في سني تقريبا تدعى (اسماء) ووالدها (أبو بكر أحمد إدريس) وليس الصديق!

وذات يوم دخلت مطبخنا لشرب الماء فسمعت ابنة الجيران تغني نفس أغنيتي وتقول انا اسماء بنت أبي بكر الصديق فأخذتني العزة بالإثم فركضت عند أمي حيث قلت لها: هي ليست اسماء الحقيقية اخبروها ان تتوقف عن الغناء فهذه أغنيتي ردت علي أمي ردا لم يناسبني ..
أمي: يعني انتي الحقيقية؟؟؟

وهنا استشاظ الدماغ واهتزت الأعصاب وأرتفعت درجة حرارة انفاسي وكأنها اشد حرارة من أفران هتلر.. فصرخت بأمي وهي ما زالت تضحك : قولي لها تسكت هي سودانية واسماء بنت أبي بكر الصديق كانت غامدية فأنفجرت أمي بالضحك
وسالتني: ومين اللي قالك أنها غامدية؟
أنزعجت كثيرا لسؤالها فذهبت لأبي أسأله وقبل توجيه السؤال له أخبرته بأن لا يقول : لا
كان والدي يعتقد بأنه مجرد طلب بسيط وحين سألني قلت له: مو صح اسماء بنت أبي بكر الصديق غامدية؟؟؟ لا تقول لا ..وتسقط دموعي كشلالات نياجرا..
فـ هنا مع هذا الرجل الحنون لا ينفع إلا مشروع الدموع وحين تشققت الوجنات وحفرت طريقا للسيول القادمة والمدمرة رد علي أبي : لا أعتقد إنها غامدية
فعقدت الجبين حيث رسمت هلالا من قوة الصخب الذي بداخلي فعاد لي السؤال: تقصدين اسماء بنت أبي بكر الصديق؟ أها نعم! هي غامدية تأكدت الآن من نفس قبيلتك فطار قلبي فرحا وصرت أقفز بالصالة..

وركضت إلى بنت الجيران لأخبرها بأن اسماء لم تكن سوداء مثلك بل بيضاء مثلي لست لأن اسمك اسماء ووالدك أبو بكر أصبحت , هي أنتِ ليست هي هل تفهمين وحين بكت اسماء جاءت والدتها سألتني ما بها؟ فأخبرتها بالحقيقة التي آمنت بها...

ولكنها لم تصدقني حيث قالت لي : اسماء بنت أبي بكر الصديق ليست غامدية

فركضت لأبي وكأني داخل سباق ماراثون وأنا ابكي فانفجرت ينابيع عيوني تسترسل بأنسياب خلاب وأنا اصرخ على أبي واحدث ثورات من الغضب كاد راسي ان ينفجر وهو يخبط بالأرض : تعال شوف هذي وش قاعدة تقول تعال اسمع بنفسك وحس فيني هي تقول انها مو غامدية .. هي قالت

والدي: من هي؟

أنا: ام اسماء خالة عجبت صار امرها عجيب تقول أسماء بنت ابي بكر الصديق مو غامدية تعبتني تعبت وأنا ابكي قلها تسكت

والدي: خلاص اتركيها لا تدققين في الموضوع

انا: إيوة لكن انا ابغى اصير اسماء بنت أبي بكر الصديق أو يوسف عليه السلام

والدي: انت سوي زي اسماء وخلاص تصيرين زيها

أنا: لا ...

والدي: وش لا ؟

أنا: أحسن أغير اسمي من نوال إلى اسماء .. اصلا انت ليش سميتني نوال أنا ما أحب نوال شوفلي غيرها

والدي: لا حول ولا قوة إلا بالله طيب أنا الحين بروح الصلاة اذا رجعت نتفاهم نشوف هي اسماء سودانية او سعودية من قبيلة غامد الله المستعان يا بنتي

أنا: من جد الله المستعان على كفار قريش

جاء أبي تناولنا وجبة العشاء وكلما تناسيت الموضوع أسمع بنت جارنا تغني أغنيتي التي تقول أنا اسماء بنت أبي بكر الصديق سامحها الله وقاتل كفار قريش

ومضت الأيام وفي قلبي حرقة وفي حلقي غصة وفي عيني دمعة والحقيرة ما زالت تغني فذهبت لها وطرقت الباب وقلت لها : تعالي ألعبي معانا يعني انت اسماء بنت أبي بكر الصديق وأنا عائشة بنت ابي بكر الصديق ففرحت كثيرا ثم نزلنا للزقاق وجاء ابن الجيران طلال يبتسم لي ابتسامته الخبيثة التي جعلتني ابتسم لأني علمت بما سيقوله لحظتها لأننا اجرينا إتفاق بيننا دون علم اسماء المسكينة فقال طلال: ماذا تلعبون؟

أنا: نلعب ضيوف يعني أنا اسمي عائشة وهي اسماء زي بنات ابو بكر الصديق

فرد علينا طلال: عائشة كانت اجمل من اسماء وحنونة وشاطرة وذكية أما أسماء كانت العكس وبعدها بكت بنت الجيران ثم راحت تركض لبيتهم ففرحت كثيرا بهذا النصر العظيم وتوقفت عن ترديد الأغنية وهذا المطلوب إثباته...

وكانت هذه احدى سلسلات كفار قريش

نوال الغامدي
10-06-2012, 11:39 AM
تشوهات الجنين وكفار قريش ...

عاد اخي من البرازيل وصار يحكي لنا بعض المواقف الطريفة التي مر بها اثناء إقامته هناك وصرنا نضحك ونقهقه...
فقمت بتذكير اخي بحادثة تشوهات الجنين التي مررت بها حيث كان هو بصحبتي فأنفجر ضاحكا من جراء تلك الليلة التي تنومت بها بالمشفى وظل معي هو المرافق والمسؤول عني رغم صغر سنه...
و لا نعرف ما هو سبب التنويم حيث كنت حامل بالشهر الأول فأعتقدت بأنها تشوهات الجنين...

كان هذا الحدث قبل ثمانية عشر عاما تقريبا حيث كنت صغيرة خريجة الثانوي جميلة ورشيقة ومتفائلة بالجنين وحضوره ...
تزوجت وكتب الله لي الحمل حالي حال جميع نساء الأمة العربية والإسلامية وحال جميع نساء العالم في جميع الدول حتى الدول النامية فكثيرا ما نسمع بأن الزوجة حملت وهذه ليست الكارثة ولا المصيبة ولكن المصيبة في عقول بعض البشر...
كان وضعي آنذاك يختلف كثيرا لأني المرأة المختلفة على الدوام ...
حملت بإبنتي الكبرى يحفظها المولى ويرعاها كنت أعيش بعيدا عن أهلي وكان معي طبيبة نساء وولادة أراجع عندها مراجعاتي في متابعة حملي ...كانت طبيبتي بالمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية..

قمت بزيارة للمنطقة الغربية حيث أخذت عمرة ثم مررت على أختي الكبرى هناك فجاء أخي لزيارتنا طلبت منه مرافقتي للمشفى لأتابع حملي كنت اشكو من الآم مصحوبة بغثيان خشيت أن اصابني شيء اثناء عمرتي تعلمون الزوجة في حملها الأول تكون دائما حريصة على نفسها وتخشى على الجنين من الدرجة الأولى كانت مخاوفي ..
فذهبنا أنا وأخي للمشفى دخلت على الطبيبة والله لا أتذكر اسمها حاليا ولكني أتذكر اسم المشفى (الرفيع) جلست على الكرسي فسألتني مما اشكو فاخبرتها بأني حامل ثم بكيت (بكيت لأني كنت متعبة نفسيا ولكنها لم تسألني عن اسبابي النفسية لأنها طبيبة نساء وولادة)
فطلبت مني الإستلقاء على السرير وكشفت علي وسمعت نبضات الجنين كانت جميلة جدا رغم حزني وغضبي وألآمي الا اني ابتسمت حين سمعت نبضاتها ما اجمل مشاعر الأمومة.. انها أجمل المشاعر كانت وما زالت وستبقى لا شيء يعادل حنان الأم في هذا الكون...

وبعد الإنتهاء من الكشف قررت الطبيبة ببقائي بالمشفى وتنويمي هناك لإجراء بعض الفحوصات ....
سألتها عن السبب ولكنها لم تخبرني كانت غامضة نوعا ما ..
فخرجت وأنا متوترة جدا من غرفة الكشف وأخبرت أخي ..
وأنا ابكي وحالي مزري جدا : تقول تنويم لازم تنويم..أكيد فيه تشوهات بالجنين

فطمئنني اخي ورد علي: ان شاء الله خير لا تقلقي وتمددي على السرير سأخبر أمي بأنني المرافق معك الليلة وانت لا تفكرين نامي وحسب وخرج أخي مرتبكا يخاطب الطبيبة: دكتورة كيف أختي؟

ردت عليه : لا ما تخفش ان شاء الله بسيطة دلوقتي حيقي مدير المستشفى ويطمنكوا عليها بإزن الله تعالى ..

وبعد مرور ساعة الا ربع تقريبا حضر مدير المشفى وصار يسألني اسمك لو تكرمت .

أنا: نوال الغامدي
المدير: وين ساكنة يا نوال؟
أنا: في النزهة

المدير: ممممم هذه اول زيارة لك عند الدكتورة فلانة؟

أنا: نعم

المدير: الوالد موجود؟

أنا: لا ... متوفي

هنا وقف أخي وشعر بأن اسئلة المدير غريبة نوعا ما وكثيرة وبعضها شخصي جدا فقاطعه أخي وقال : خير يا دكتور فيه شيء؟

سكت المدير قليلا وسأل عن أخي الكبير لأن المرافق كان صغيرا بالمرحلة المتوسطة فجاء أخي الكبير مضطربا وبصحبته أمي تسأل بكل لهفة وخوف على تشوهات الجنين ثم خرج المدير وفي صحبته أمي وأخي الكبير وأخي الصغير ..

أما أنا فرفعت راسي للسماء ادعو الله من قلبي ان كان الجنين مشوها فخلصني منه يا الله وان كان بخير فاسعدني بحضوره وتمم حملي على خير يا كريم يا الله انك على كل شيء قدير..

وبعد مضيء عدة ساعات لا أدري كيف مضت وأنا افكر كيف سأمضي عمري ومعي جنين مشوهـ تخيلت مظهري فتاة جميلة وصغيرة تحمل بين يديها جنين مشوهـ كيف سأجلس مع أخوتي كيف سيكون وضعي وهل يجوز إجهاض الجنين أو لا يجوز؟ هل هو معاق؟ وتمنيت ان يصل زوجي ويضمني إليه فقد يطمئني أو يحضني كنت بحاجة ماسة لحضن أي إنسان..

دخل أخي الكبير غاضب وأمي تلعن الطبيبة والمدير والممرضة وكل من بالمشفى وأنا اقول لها: امي اهدئي أرجوك هؤلاء ليس لهم ذنب في تشوهات الجنين..


فردت علي: ما في تشوهات ولا شيء يا بنت الحلال اطمئني أخذت عقلي الله يأخذ عقلها ونظرت لأخي ثم قالت: بسرعة قوم اتصل على زوجها خليه يجي يوقع الأوراق ويخرج زوجته من المستشفى..

فنظرت لأخي وقلت : ايش قالت الدكتورة اتكلم انطق أنا تعبت حرام عليكم تخلوني كذا...أيش فيه الجنين بالضبط يا كفار قريش أتعبتوني ..

فرد اخي الكبير وهو يضحك: الدكتورة تحسبك بنت ما بعد أعرست وجيتيها حامل وعشان انت يا بقرة قلت أنا حامل وبكيتي على طول تحسبك غلطتي مع واحد فهمتي ؟ تحسب اللي في بطنك ولد حرام !
وتحسبنا نتستر عليكي ما درت اني ذبحتك عند باب العمارة وقطعتك أوصال ووزعت لحمك على البساس وعظمك على الكلاب لو جيتيني حامل من غير زواج وعيت تصدقنا تقول لازم زوجها يجي بنفسه.. خبلة الدكتورة ذي قسم بالله مفروض نرفع عليها قضية هذي قذفت أختي وزلزلت ابونا احنا نحسب الجنين مشوهـ وذي تقول اثبتوا انها متزوجة نبغى اوراق رسمية هيا خذ مستشفيات آخر زمن والمصيبة المدير معها رايح جاي كأنه ثور هايج.. لو سمحت يا اخي الكريم احضر زوجها يخرجها بنفسه هيا اتصلي على بعلك الله لا يفضحنا..

وغضبت امي كثيرا ولم نضحك حينها لأننا كنا متوترين جدا ولم اصدق اخي قلت لابد وانها احدى دعاباته ولكن بحضور زوجي واثبات ذلك بالأوراق الرسمية صدقت الكذبة التي لا تصدق ..
وبالفعل جاء زوجي واخرجني من المشفى وهو يضحك ويقول: خذيها درس ثاني مرة اذا دخلتي أي مستشفى لا تضحكين ولا تبكين انتبهي ترى التقارير الطبية تطلع غير شكل ..

وبالفعل كان هذا الحدث احد دروسي بالحياة فصرت بمجرد دخولي باب المشفى أتوقف عن الضحك والبكاء حتى أخرج سالمة ..
ومرت الأعوام وقبل بضعة اشهر أجريت لي عملية إستئصال للغدة الدرقية لأنها اصيبت بعدة أورام وبعد الإفاقة من التخدير دخل علي الدكتور ثم قال: أنت أفضل مريضة على الإطلاق لأنك الوحيدة التي تبتسم حين نقوم بزيارتها وهذا الأمر يجعلنا نتفاءل بنجاح العملية فتذكرت تلك الدمعة التي اسقطتها بعيادة النساء والولادة قبل 18 عاما .. توسعت ابتسامتي للأطباء وقلت في نفسي تأثير الإبتسامة أفضل من تأثير الدمعة ....

لعنة الله على إبليس اللعين وعلى بعض خريجات كلية الطب..خخخخخخ

إبراهيم شيخ
10-06-2012, 02:49 PM
رائعة يا نوال بدل القراءة قبل النوم احفظ حكاياتك الجميلة

واستمتع بها حتى ياتيني النوم ، بارك الله فيك نوال وحباك

من الخيرات حتى ترضي واسعدك في الدارين ، ممتعة حكايات

البيت المكي حرس الله مكة وحرس اهلها.

ابراهيم شيخ

نوال الغامدي
10-07-2012, 12:20 PM
القدير ... إبراهيم شيخ

شكرا لحضورك النقي وتقبل الله دعواتك الجميلة

نوال الغامدي
10-07-2012, 12:21 PM
الملهى الليلي وكفار قريش

في يوم 12 – 2- 2010 وضعت قدمي الكريمة وأنا أرتدي شبشب العرش في مطار هيثرو وأخيرا وصلت الملكة نوال مدينة الضباب لندن...
سافرت كثيرا فأنا من عشاق السفر ولكن لندن كانت حلمي
من البلدان التي زرتها ولله الحمد اسبانيا –اليونان – تركيا – سنغافورة – مصر – البحرين – الامارات – بريطانيا – وفي طريقي إلى امريكا صحيح ولي الأمر لم يوافق حتى الآن ولكن هذا ليس من شأني
أنا أريد ان اسافر يعني أنا أريد أن اسافر!

كان هذا حلمي حين كنت صغيرة أن ازور لندن كنت اجمع الوصفات الطبية الموجودة في علبة الأدوية وأركز ظهري على الجدار ثم اقرأ كلمات غير مفهومة
وحين تسألني أمي ماذا تفعلين أرد عليها:
أقرأ الأخبار بالانجليزية
(شفت المذيع في تلفزيون خالة سعاد زي كذا يسوي يرفع راسه ويرجع يرخي راسه بعدين يرفع راسه مرة ثانية عشان الكاميرا تشوف وجهه وحتى أنا أبغى اصير مذيعة وابغى أروح لندن خلوني اروح لا تقولون لا عشان أقرأ الأخبار بالانجليزي )...
وبعد مرور 32 عام كان اجمل يوم لي بالحياة حين تساقطت الثلوج على رأسي في مطار هيثرو وأنا سعيدة جدا وأركض كالطفلة فرحة بحياة جديدة بعيدة كل البعد عن كفار قريش...
وأخوتي الرجال حولي يقومون بحراستي كما يحملون حقائبي وأنا أسير كالملكة أتأمل وسامة الرجال ووقعت عيني على شبيه جورج مايكل كاد قلبي أن يطير من بين ضلوعي ولكني لم اتكلم خشية أن يردني أخي في رحلة العودة المسائية...
وأرتجلت العربة وأنا ابتسم من أعماقي ورأيت لندن الجميلة ليتني أموت بها ويقومون بدفني هناك بين الأدغال الشامخة أشجار كثيفة وحيوانات أليفة وشعب تعشقه من أول وهلة...
دخلت بيت أخي فجاءت زوجته وسلمت علي واشارت لي هناك غرفتك وكأنني الخادمة عفوا أقصد كأنني المرأة المطلقة ..
عموما لا فرق بيننا وبين الخادمات ليس هناك فروق كثيرة فهي أفضل مني في أمر واحد فقط بأنها تستلم مرتبا شهريا ويحترموها الذكور
...
أما أنا فيكتفون بتوفيرهم لي الطعام والشراب ويا ليتها مشروبات روحية تنسيك همك انما هي لبن المراعي وحليب نادك هكذا يتعاملون مع المطلقات

كأنهم يقولون لنا بصمت وبدون كلام انت بضاعة مردودة وماذا يفعل التاجر في البضاعة التي ردت إليه بعد عشرين عام؟؟؟

بالفعل بضاعة مضروبة ولكن من الذي ضربها؟؟؟

لا يهم كل هذا لا يهتمون به!!!

أتنكرون وجودي بعد كل العطاء؟

رباهـ ما اقسى قلوبهم انهم يتجاهلوني لأني مطلقة
...
لا بأس أبتسمت للندن تناولنا وجبة الغداء بدلت ملابسي وأستأذنت من اخي في الخروج للتنزهـ قليلا وسمح لي ولي الأمر والناهي عن المنكر أن أتنفس أخيرا وخرجت الشارع أركض وأصرخ في نفسي وأخيرا اصبحت حرة يا نوال فلا قيود ولا أغلال أمشي بكل ثقة ورأسي مرفوع وابتسامتي مشرقة أشرقت مع شمس صباح بريطانيا الحرة
أوهـ كم انا سعيدة واخيرا سأتعرف على جميع أنواع الفساد هنا فـ في وطني لا يوجد فساد ولكن يوجد مفسدين فقط !

( في وطني الأم مدرسة والأب ملهى ليلي ) تأملت المقاهي والمطاعم تعرفت على الحي الذي يعيش به أخي وفي صباح اليوم التالي صرت مع أخي أمشي كان البرد شديدا فأدخلت يدي في جيبه كانت فرصة ثمينة ان أقترب منه وبحجة البرد وصرنا نمشي سويا ونقرأ أذكار الصباح وصلنا محطة القطار أو الأندرقراوند وصار يحكي معي وأنا خائفة كنت اشعر بالخوف فاليوم أخي بجواري ولكن غدا سأكون وحدي بالقطار مع مجموعة غرباء كوني سعودية قبلية لم نتعود على هذا الوضع كدت ان ابكي من شدة خوفي وأخي يعطيني التعليمات في كل خطوة اسمعي اسم المحطة جيدا هي بعد 15 محطة أنزلي هنا وأقطعي الشارع العام خذي يسارك امشي وأمشي وأمشي حتى تجدين البنك هل رايت البنك لفي يمين هذا المعهد أنظري ماذا مكتوب هنا أقرئي جيدا هذه اللوحة ركزي...
وصلنا المعهد تركني اخي بالفصل وغاب عني كدت ان ابكي رغم اني كنت مصرة ان اسافر وحدي وان أعيش وحدي من شدة غضبي ولكن في وقت الجد تمنيت المحرم أن يبقى بجواري ليقوم بحمايتي ..فهذا أخي مهما غضب مني لن يضرني

عاندت نفسي وكابرت تظاهرت بالشجاعة وأبتسمت له حتى لا يقلق أخي ثم رحل عني وهنا تسمرت في الفصل أتأمل وجوه الطلاب رجال ونساء لم أنطق بكلمة غير اسمي حين سألني أستاذ أليكس

What is your name?

My name is Nawal alghamdi


Where are you from?

I'm from Saudi Arabia

Welcome Nawal

Thank you

كنت محرجة جدا ومصدومة لا اتكلم ولا اشارك فقط اتأمل في صمت ليس له عنوان ...

عيوني ترقرقت بالدموع وعقلي شارد افكر في بناتي وفي ضياعي غربة صعبة وتاريخ ضائع ومصير مجهول لا أدري عن ماذا ابحث في لندن لا أدري لماذا أصريت على السفر ... لا أدري لماذا أنا هنا ....أنا اكرهـ الوحدة جدا

بكيت بالفصل أرتبك المعلم وبقية التلاميذ وكنت أتمنى ان لا يسألني ولكنه سأل وزاد بكائي وأنحرجت كثيرا فخرجت جلست بالإدارة اخبرتهم بأني أريد أخي حاولوا ان يكونوا لطيفين معي قامت المديرة بحضني شعرت بما اشعر به ..

جاء اخي كان منزعج طول عمري وأنا مزعجة دائما أزعج أسرتي لا أعرف الرضا ساخطة على كل شيء بداخلي غضب ابى أن ينتهي ..
سر عميق بذاتي يزعجني .. خوفي القوي يتحكم بي عقليتي صامدة ولكنها غامضة ..
خرجت مع أخي في مقهى قال لي وهو يضحك: كنتي تقولين فكوني أتركوني ابغى أعيش لوحدي تركناك قلنا نحقق رغبتك اهدئي واشربي كوفي وافطري بكرة تتعودي وإن شاء الله آخر الأسبوع أعرفك على اماكن حلوة راح تعجبك في أدغال وغابات هناك برميك في وسط الأسود وأخرج ..
فضحكت حين رايته يحاول تلطيف التعكير المزاجي...وتبادلنا بعض الأحاديث الجميلة حول تاريخ بريطانيا

وبعد مرور ساعتين تقريبا خرجوا الطلبة من المعهد للمقهى وحين شاهدني ردورفو المحامي البرازيلي قال هاي نوال! هنا ابتسمت وبدأت اشعر بالراحة رغم خوفي وتابعته بوليانا الروسية تخصصها علوم سياسية هاي نوال ! نظرت لأخي وابتسمت وأخبرته بأنهم اصدقائي بالفصل هذا فصلي أنظر هذا فصلي هؤلاء هم اصدقائي كما اخبرته بأنه يستطيع ان يغادر فالآن أصبح لدي اصدقاء فرح أخي حين رآني أجلس معهم وهنا بدأت أتعرف على زملائي وبدأ الخوف يبتعد عني شيئا فشيئا وأبتسم اخي وأخبرهم بأني أخته وتركنا وهو يبتسم اطمئن علي اخيرا

وبعد دقائق دخل معلمنا أليكس بالمقهى وحين شاهدني ألقى عليا التحية كان الكل لطيف معي لذلك تقبلت الفكرة وعدت للفصل وصرنا نضحك ونمزح ونلعب لكي نتعلم اللغة الإنجليزية ونخرج للحديقة ونزور المتاحف والأماكن السياحية في رحلة مدرسية ..

أحببت لندن بكل ما فيها فهناك لم يفكر شخص ما في إيذائي بل يحترمون عقلي ويتعاملون معي كإنسان لا كأنثى أثير شهواتهم الجنسية نظرتهم لي جميلة جدا كم راقت لي..

وفي يوم ما خرجنا انا وابن اخي الصغير عمره خمس سنوات تقريبا قال لي أريد ان ألعب بالحديقة كرة قدم فرافقته وشاهدت هناك رجلا في صحبة ولده جلست احل واجبي وهذا الأب يقرأ روايته وأطفالنا يلعبون كان يوم جميل وهادئ وأثناء العودة قال ابن أخي: عمة نوال انا عطشان ابغى عصير برتقال تلفت حولي فلم اشاهد إلا ملهى ليلي فأمسكت بيده وقطعنا الشارع ودخلنا الملهى وجلسنا بكل ثقة نشرب العصير سألني ما هذا المكان فاجبته بكل صراحة هل أكذب؟؟؟

أخبرته بأنه مكان ليس جيد خصوصا في الليل كما اخبرته بالقمار ههههههه
فوقف بجوار الألعاب القمارية وقال : عمة نوال صوريني بالجوال (خبيث) لم يخطر على بالي بأن هذه الصورة سـتستخدم يوما ما ضدي...

وفي اليوم التالي كنا نسير أنا وهو ووالدهـ فقال لأبيه: بابا ترى أمس عمة نوال (أعلم؟) كان ينظر إلي بخبث ويقول أعلم؟ ثم تابع عمة نوال دخلتني هنا امس وشربنا عصير وأتصورنا

فألتفت علي أخي وقال: احنا قهرنا فيكِ صاحية تقومين تدخلين الأماكن هذي؟؟؟

فصرخت بهم غاضبة هو وولده : ولدك قال أنا عطشان

ورحمة مني دخلت شربته عصير فين الخطأ؟؟؟

ليش دائما انا خطأ وأنتم كلكم صح؟

اصلا أنت غبي وولدك أغبى منك وزوجتك أم الغبيات وشغالتكم اغبى مخلوقة في العالم وخروا عني بلا غباء!

تركتهم وأتجهت بالطريق المعاكس

سألني اين ستذهبين؟ كان ردي : جهنم

طيب لا تتأخرين نستناكِ على العشاء

تأثرت حين غضب مني فانا لا أريد ان اغضب أحدا ولكن...

ولكن لا أدري لماذا اصبحت اصرخ في العالم

لا أدري!!!

إلى الآن لا أدري اين هي المشكلة؟؟؟

ماذا فعلت من أخطاء؟؟؟

حتى لو دخلت وقرأت اسماء المشروبات الروحية من باب المعرفة اين هو الخطأ؟

البعض منهم غريب والمشكلة يقولون عني غريبة الأطوار رغم اني أرى نفسي طبيعية جدا
ترى اين الخلل بي أو بهم؟؟؟؟

أتمنى أن أعرف!!!


ربما بهم!!!!!!!

نوال الغامدي
10-07-2012, 12:31 PM
مضيق باب المندب وكفار قريش..

كنا نلعب بالغرفة ذات يوم أنا وشقيقتي (بفو) التي هي اصغر مني بعام واحد وكان شقيقنا الأصغر يشاركنا اللعب كنا آنذاك بالمرحلة الإعدادية حيث دخلت علينا الصاعقة أمي وقالت : استغفر الله العظيم أنتم متى بترحموني وش نزل المخدات في الأرض وفين السرير اللي كان هنا خالتكم جاية تنام عندنا بكرة بعد ما تأخذ عمرة الله يأخذ عدوكم قولوا آمين وش سويتم بالغرفة بسرعة انقلعوا الصالة قدامي اشوف..

ركضنا للصالة نتابع الشغب واللعب بمسدساتنا المائية فانهالت علينا ضربا غير مبرحا حيث كعشتنا بشعورنا وأدخلتنا البالكونة كما أمرتنا بغسيلها كانت اسعد لحظاتي اللعب بالماء والصابون تحت شعار النظافة من الإيمان
قالت لي أمي : اسمعي يا نوال انت الكبيرة فيهم الله يرضى عليك لا أوصيك على أخوانك خليك الأم في غيابي انتبهي للبيت واخوانك .. غسلوا البلكونة نظفوها زين أبغاها زي الوردة بعدين ادخلي المطبخ خلاص انت صرت كبيرة وشاطرة سوي عشاء واتعشي انت واخوانك وارقدوا أنا بروح أعزي عند الجيران لا أجي الا والدنيا تبرق من النظافة واخوانك متعشيين راقدين
كان ردي لها : لا تخافين يا أمي انا أعرف اسوي العشاء لأخواني وكمان أحب النظافة! (أزهلي الموضوع وأنا بنتك فداك الكون يا الحجاج بن يوسف الثقفي لا توصين حريص أمي الحبيبة)
كانت هذه أول مرة تعتمد علي فيها الوالدة وبالطبع اصبحت آخر مرة من هول ما رأت من تشوهات خلقية ومناظر إرهابية وطقوس إرعابية...

رفعت رأسي شامخة فقد وصتني أمي على صغارها وكانت هذه اجمل فرصة ذهبية لأضرب أختي وأكعش شعرها كم كنت اتمنى ان تعصاني لكي أمزقها إربا إربا وأخيرا شاء القدر يمهل ولا يهمل ورتبت شعري المكعوش وأنتظرت حتى خرجت أمي من البيت كان غيابها اشبه بغياب الحاكم عن المدينة حيث جاء العدو في إحتلال كل شيء بالمدينة واعدم بيتها وصغارها شمرت أكمامي ورفعت سروالي وعضيت على شفايفي إيذانا ببداية الحرب عفوا أقصد بداية العمل فأنا هنا اليوم كنيتي الأخت الكبرى (كان الله في عون الشعب ما دام الشعب في عون أختهم الكبرى)
وضعت صابونا على الأرض وأوصلت اللي في صنبور الماء وفتحت الماء وتغرقت كل الزبالات داخل البالكونة وتركت الماء مفتوحا ثم ذهبت لأختي حتى أناديها لتساعدني في الغسيل فأنا الأخت الكبرى اليوم فجميع الكبار غائبون الكراسي المتحركة قد غابت وأبي مشغول في دكانه الصغير وامي تواسي الجيران وتقوم بغسل الميت كم كنت أتمنى ان تغسله جيدا حتى يطول غيابها وأنا أتراس البيت وأعطي الأوامر واضعة يدي على خصري...
فـ صرخت بأختي بنت تعالي هنا وازهمي أخوك بسرعة قدامي أشوف بسرعة قدامي لا تخليني أجي أكعشك من شعرك يا حيوانة بسرعة قدامي يا قليلة الأدب لا تردين عليا خلاص اسكتي يا حيوانة وحدة مشاغبة قليلة الأدب كم مرة اقولك اسمعي كلامي أنا أختك الكبيرة
فأقتربت مني أختي وقد أتسعت حدقة عينها حتى اصبح نصف قطرها ثلاثين سنتيمتر بلا مبالغة مما زادني رعبا فالتقطت انفاسي بهدوء وتراجعت إلى الخلف حتى ألتصقت بالجدار وقلت لها : ايشبك تطالعين فيا كذا يعني مو عاجبتك ..لا .. أحسن قولي ما عجبتك
كان رد أختي لي : اولا انا ما فتحت فمي بكلمة ثانيا خير ان شاء الله وش عندك؟ وش تبغين؟ ثالثا إيوة ما عجبتيني شكلك كذا ما عجبني ولا راح يعجبني

هنا استشاظ دماغي غضبا وارتفع ضغطي حتى اصبح ثمانمائة وخمسة وتسعون على ثلاثمائة وخمسة وسبعون 895 على 375 رقم مهولي !
فكعشتها من شعرها وسحبتها في إتجاهـ البالكونة وهي تصرخ وتستغيث : أمي ألحقيني بنتك أختل عقلها أمي تعالي شوفي نوال الحيوانة قليلة الأدب تشدني من شعري امي أمي آي شعري أمي
ركنتها بقدمي في زاوية الغرفة ثم قلت لها بلغة التهديد واسناني تصتك ببعضها ويدي ترتعش غضبا : اسمعي يا بنت لا تصيحين لأنه محد عندك أهلك كلهم خارج البيت أنا أكبر وحدة بالبيت أنا كبيرتكم وأمك هذي هي اللي وصتني عليكم وقالت لي لو اختك ما سمعت كلامك اضربيها اصقعيها كف اذبحيها بالسكين احمدي ربك ما ذبحتك بالسكين والله شوفيني حلفت بالله لو ما تسكتين لآ أروح اجيب جريدة الندوة وأولع فيها النار وأدخلها في فمك عشان تسكتين هيا اسكتي وقدامي على البالكونة أنا اختكم الكبيرة اسمعوا كلامي بس كلامي اللي تسمعونه فين اخوانك الصغار بسرعة قدامي أمي قالت (حتى روحي اساليها ) هي قالت أنا اختكم الكبيرة تغسلون البالكونة معايا عشان اسوي لكم العشاء ولا والله ما تذوقون أي لقمة خليكم تموتون من الجوع ان شاء الله يا رب تموتين انت واخوانك اصلا طفشتوني كلكم يا كفار قريش أنا مدري متى تعلنون إسلامكم عشان أرتاح..

هنا ضعفت أختي القوية أما انا فقد غمرتني فرحة لا توصف أبدا فرحت كثيرا حين رأيت الضعف في عينيها فرحمتها وهمست في اذنها هيا نغسل البالكونة بسرعة هيا نجري نسيت الموية مفتوحة الحين يصير بحر بالشارع فضحكت أختي وركضنا نلعب بالماء والصابون ونتزلج بالبالكونة فخرج علينا جارنا يصيح قفلي الموية يا بنت ونحن نضحك ولعبنا جميع الألعاب ونحن نغسل ونضع رغوة الصابون على وجيهنا لنضع شنب ولحية ونقلد اصوات الرجال وأخذت اختي رغوة من الصابون وصارت ترسم على الجدار خريطة المملكة العربية السعودية ...
وأنا أتأمل رسمتها وأريد ان أعيبها باي طريقة فقلت لها: فين مضيق باب المندب؟
ردت: حولة ما تشوفين وهذا ايش هو؟
أنا: أيش تقولين ما سمعت انا حولة ؟ تعالي هنا وأكعشها بشعرها الجميل من جديد وأصكع براسها في البالكونة وأنا اصيح بأعلى صوتي مضيق باب المندب فينه يا هبلة يا مهبولة يا حولة يا محولة المضيق فين بسرعة اتكلمي.. فين راح؟
قولي ما درست بالمدرسة جغرافيا الأبلة كانت تشرح لمين طول اليوم لجدتي ؟ انطقي اتكلمي هذا مضيق باب المندب هذا؟ ما تعرفين ترسمين انت كذا الناس يرسمون خطوط معروجة بس هذا هو الرسم عندك..
وحتى مضيق باب المندب ما تعرفين فينه يا هبلة ..غبية وحدة اسكتي لا تصيحين هبلة طالبة فاشلة ما تعرف حتى فين مضيق باب المندب وجاء أخي الصغير يتوسل إلي لأطلق سراحها فتذكرت بأنه سرق ملعقتي وقت الغداء فأنا شخصية تؤمن بفوائد الإنتقام وانها تعود على المرء بالفائدة العظيمة والراحة الجسيمة والأمان المستديم واسترسلت في تشفير ذاكرتي تذكرت حين سرق ملعقتي السارق الصغير الغبي وحين سحبتها من يده نهرتني أمي بسببه وأخذت الملعقة واعطتها أخي وحين تذكرت هذا الموقف الأليم امسكت بيديه وربطتها بالحبل في باب البالكونة وانا اصرخ عليه : ثاني مرة يا حيوان لا تسرق ملعقتي انا اختكم الكبيرة اليوم أنا ربطت يدك أحمد ربك بكرة راح أقطعها بالسكين (الإرهاب والكباب) وتركته يفرفر ويستنجد بالعرب والمسلمين ولأني أعرف حال العرب والمسلمين ابتسمت من الأعماق وربطت أخته بجواره وأقفلت صنابير المياه لأن جارنا قد بح صوته وكأنه صوت امرأة بالأربعين قد استأصلت الغدة الدرقية كما اعددت لهم صحن من الحليب وأمرتهم أن يلحسوا الحليب كالقطة عقابا لهم وردعا لأمثالهم ..
فهذا سرق ملعقتي وهذه سرقت حضوري لأنها اشطر مني في كل شيء تمدحها امي امامي وتذمني أمامها وانا الكبرى لذلك انتقمت منها شر انتقام من أجل مضيق باب المندب ... ( تحمد ربها ما سألتها هذا المضيق يفصل بين مين ومين قارة مين وقارة مين؟ غبية هبلة وحدة .. المهم)

جاء اخي الكبير على صوت صريخهم وسألني ماذا فعلوا حتى تعاقبينهم هذا العقاب وقد تكرر عقابي لهم أكثر من مرة وبنفس الطريقة وفي نفس المكان لا ادري لماذا تروق لي باب البالكونة والحبال ؟
طلب مني أخي الكبير أن اسامحهم على ضياع مضيق باب المندب والملعقة المسروقة كما ذكر لي فوائد العفو عند المقدرة وقيمة السماح العظيمة حيث قال لي : شفت كيف انت قوية اليوم تقدرين تسوين فيهم أي شيء لأنهم قهروك لا أمي موجودة ولا ابويا موجود ولا أحد لكن اذا سامحتيهم وفكيت اسرهم ربي بـ يكتبلك أجر عظيم لأنك مسلمة عظيمة وصار أخي الكبير يحكي لي قصصا عن العفو عند المقدرة...
فأطلقت سراحهم وقلت لهم : خلاص روحوا أنا سامحتكم بس ثاني مرة اسمعوا كلامي لأني أنا أختكم الكبيرة مفهووووم؟؟؟

الإثنان: مفهووووم!

أنا: وانت أتعلمي كيف ترسمين مضيق باب المندب رسمك هذا فاشل اصلا أنت طالبة فاشلة من زمان مدري وش عجب أمي فيك وانت يا ثور ثاني مرة لا تسرق ملعقتي يا حيوان مفهوووووم؟

الإثنان: مفهوووووم!

أنا: يلا انقلعوا عني...

وصلت امي بعد العشاء وعلمت بكل شيء فاصبحت تناديني بإسمي الجديد: تعالي يا (مضيق باب المندب) ساعدي أخواتك الكبار جيبي السفرة وحطوا العشاء
وهنا ابتسموا أخوتي الصغار نصرا لهم فنظرت إليهم بنظرة تهديد ووعيد واقتربت منهم وأنا اضع السفرة على الأرض ثم همست لهم بصوت منخفض جدا: مصير باقي الجيران يموتون لا تستعجلون.....

وهذه كانت احدى ذكرياتي وبعض حكاياتي مع كفار قريش

أشرف الفار
10-13-2012, 09:55 PM
استاذة نوال
جميل هذا الابداع والسرد الممتع
كان لكل موقف ذكرى تجبرنا للذهاب للماضي لكن حروفك مغناطيس
لا حرمنا منها
تحياتي

حسين الغامدي
11-09-2012, 03:58 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ايتها الاخت الفاضلة والجليلة .... نوال الغامدي
قبل دقائق ختمت قراتي لقصصك ومذكراتك الشيقة بعنوان
انا وكفار قريش
كأني بك جئتي من عالم اخر لا تنتمين لعالم الجزيرة العربية
حيث الكبت والقمع
حيث عبرتي بصورة منفتحة وشففافة
في قراتي لك شعرت ان الكاتبة اتت من العصر العباسي او الاندلسي
حيث عبرتي بكل وضوح ودقة في شرح تفاصيل الاحداث
ولايصدق احد انك من مجتمع يقمع النساء بحرفة متناهية
في كل رواية حكمة يدركها القارئ الفطن
وفي كل رواية حدث يعبر عن معانتك المؤلمة وجميل تصرفك في الاحداث التي مررتي بها
لن اطيل عليك فقد طلع الصباح ومنع الكلام المباح

دمتي بصحة عافية

ولك تحياتي
حسين الغامدي

نوال الغامدي
11-09-2012, 07:09 AM
الأستاذ الكريم ... أشرف الفار

شكرا لحضورك الدافئ

شرفتني بكلماتك السامية

نوال الغامدي
11-09-2012, 07:13 AM
اهلا بحضورك الحكيم .. أستاذ حسين الغامدي


شكرا لرقي فكرك واطلالتك الراقية

نوال الغامدي
11-09-2012, 07:21 AM
العدسات الملونة وكفار قريش...(عروب)

بعد تخرجي من المرحلة الثانوية شاهدت فتاة تلبس عدسات ملونة بعينيها وبدأ دماغي في العمل فركضت لأمي متحمسة مندفعة سعيدة قد تخيلت شكلي بالعدسات وأردت استشارة امي في لبس العدسات رغم اني على علم تام بعدم موافقتها ولكنها احدى المغامرات

أنا: أمي امي

أمي: نعم.. خير اللهم أجعله خير ..وش عندك؟

أنا: ترى زميلتي تلبس عدسات ملونة ..حلوة عليها

أمي: شكلها قليلة أدب ووسخة وراعية شباب

أنا: امي... لو سمحت حرام قذف المحصنات

أمي: يا الله انك تصبرني على ذي البنت يا الله .. نوال انقلعي غرفتك ترى نفسي رأس خشمي

أنا: طيب بس ترى أنا يعني حبيت اقولك اني ابغى ألبس عدسات ملونة أبغى اللون ممممم اخضر وعسلي !

أمي: نوال والله لو ما تسكتين وتخليني افكر يا بنتي لا تتعبيني كل يوم تطلعين لنا بشيء اتعبتيني يا بنتي .. متى تصيرين آدمية؟ شوفي أختك اصغر منك وأتزوجت قبلك

أنا: طيب وش ذنبي أنا الأمهات لمن يجون يخطبوني ما أعجبهم .. يبغوني اسوي خلية النحل وأنا ما أعرف اسويها . ...وجع كأن ولدك بيموت جوع إذا ما اكل خلية النحل الله يجعله بنحلة مسمومة تقرصه وتأخذ عمره هو وأمه...

أمي: لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم... طيب انقلعي غرفتك الحين.. ولا اسمع كلمة عدسات


ترقرقت عيناي بالدموع وبدأ موضوع الاستعطاف حيث تذكرت ابي كتمت غيظي وحبست دمعتي ثم قلت لها

أنا: مو عشان ابويا مات خلاص تستعبدوني و تذلوني اصلا لو ابويا موجود ما كلمتك ... الله لا يحدني لكم يا كفار قريش... أصلا كلكم كفار أنا متأكدة ما فيكم مسلم إلا ابويا ..
وغاب الغالي واستكلبتم عليا ..الله يرحمك يا ابويا تعال شوف وش قاعدين يسوون فيني كفار قريش
وبعدها تسارعت دموعي تبحث عن مجرى للسيل ولم استطع التحكم فيها
فضعفت أمي وحنت علي (وأخيرا امي تحن) فاقتربت مني في حنان فقد رحل الذي كان يكفيها فيني ...

أمي: يا نوال يا بنتي أمك في مصيبة ما عرفت افكر ساعديني وأنا أمك.. شوري عليا وش اسوي ؟

أنا: وش صار ؟

أمي: أنا وأخوك رحنا مشوار قبل نص ساعة وأخوك صدم واحد ومات وانا قلت لأخوك حط رجلك ورجعنا البيت

أنا: ونعم الأم ! قتلتم الآدمي أنت وولدك وقاعدين تشربون عصير ...أنتم ما عندكم ضمير؟ ما عندكم إحساس؟

أمي: يا بنتي أنا اشرب عصير ليمون عشان اهدأ مدري وش اسوي ..خرعت وأنفجعت على أخوك وأنا معاه بالسيارة شفت الآدمي طار وشفت الدميان على السيارة خفت قلت لأخوك اشرد وشردنا والحين محتارة مدري وش الدبرة؟

أنا: بارك الله فيك من أم... وفين صار الحادث؟

أمي: في شارع الستين

أنا: وش جنسية القتيل ؟ وكم عمرهـ؟

أمي : أي قتيل؟

أنا: اللي قتلتيه انت وولدك.. مسرع تنكرين ... لا تتهربين من الإجابة لو سمحت .. صارحيني عشان اقدر اساعدك

أمي: اظنه تكروني..

أنا: و التكروني هذا مو آدمي في نظركم؟ .. ما عنده اسرة ؟ ما عنده اطفال؟ ما عنده
عشيقة بينقطع قلبها عليه؟ تصدمون الآدمي وتشردون انت وولدك

أمي: يا بنتي ما قلت حققي معايا .. ولا قلت حاسبيني .. اقول ساعديني بشورك ..يعني وش الدبرة؟ كيف نتصرف أنا وأخوك؟ وش نسوي الحين؟

أنا: تروحين تسلمين نفسك انت وولدك للشرطة وشوفوا كم الدية اعتقد مية ألف بس قبل ما تسلمون أنفسكم اعطيني ألف ريال عشان ابغى اشتري عدسات ملونة واصبغ شعري بنفس لون العدسات ويمكن اسوي هاي لايت.. اللون أشقر ثلجي هو أحسن شيء

أمي: انت ما تستحين يا بنتي؟.. وجهك مغسول بمرقة؟

أنا: سبحانك ربي عما يقولون الحين أنا اللي ما استحي؟ أنا لو اسوق سيارة وصدمت الآدمي بنزل ابكي واصيح واساعده انقله المستشفى ...وانتم لا بكيتم ولا صيحتم ولا ساعدتوه .. شردتم وخليتوه يفرفر في دمائه..لا وفوق هذا كله تشربون عصير .. أنا مدري كيف ينبلع العصير معاكم؟ الآدمي ميت!!!

أمي: والله يا بنتي قلبي يعورني مدري وش اسوي .. روحي صحي أخوك الكبير خليه يساعدنا في ذي المصيبة اللي احنا فيها
أنا: أول ادفعي ألف ريال عشان العدسات الملونة

أمي: الله يعل ابليسك يا نوال روحي شوفي لي أخوك وبعطيك الفلوس خلصينا الحين

أنا: طيب.. أنا رايحة لكن يكون في علمك ما تعطيني الفلوس اليوم وتخليني ألبس عدسات ملونة واصبغ شعري بكرة والله ثم والله ابلغ عنكم الشرطة ..

أمي: اني قلت وجهك مغسول بمرقة.. تعالي خذي الفلوس .. الله يصبرنا عليك

أنا: إيوة كذا الكلام ... مو تضحكون عليا كالعادة

كدت ان اطير من الفرح شكرا أمي تصدقين من الفرحة مو مصدقة انك امي .. بس الحمد لله حسستيني انك أمي اخيرا ... من زمان وانا أحسب نفسي اللقيطة احسبكم لقطوني من عند باب المسجد... شكرا امي الحنونة ظلمتك طول هذه السنين وأنا ظالمتك... بس تبغين الحق انت السبب.. المفروض لما تزعلين مني ما تناديني باسم طبينتك .. كذا غلط ... أنا كنت احسبك تكرهيني لأنك كنت تكرهينها بس أكتشفت انك تحبيني اخيرا بلبس عدسات شكرا لك امي .. هيا يا نوال انطلقي

وبالفعل انطلقت اليوم التالي ولبست العدسات وصبغت شعري ثم عدت البيت لأسأل عن القتيل ودخل أخي التوقيف فترة ودفعوا الدية فخرج اخي يكمل مشواره الجامعي وأنا تقدم لي عريس فوافقت وليتني لم أوافق ... وماذا بها حياة العزوبية؟ انها أجمل أنواع الحياة !

نوال الغامدي
11-09-2012, 07:28 AM
أيام الثانوية وكفار قريش.


دار شريط الذكريات وليته لم يتحرك...

تذكرت )أيام التجنيد ..عفوا اقصد أيام الثانوية(

كنت أتمنى لو يعود الزمن إلى الخلف..

حتى اسأل وزارة التعليم...


هل كان التجنيد للسعوديات بعد الثانوي؟؟؟

وهل التنفس في المدارس كان مسموح به آنذاك؟؟؟


*** *** ***

ولكن الزمن رفض أن يعود...!!!

فرفضت الانصياع والجرف مع التيار..

فأنا لا أمشي عكس التيار إلا إذا

أختار التيار أن يمشي عكسي!!!!

يدور بخلدي أسئلة كثيرة...حين أتذكر!!!


*** *** ***

في البيت حياة عسكرية فالسهر ممنوع ...

لأن مكونات جسمك تختلف عن الولد!!!

استخدام هاتف البيت للفتيات كان محرم ..

لأن صوت المرأة عورة!!!

ممنوع شرب القهوة والشاي ...لأنك بنت!!!

ممنوع لبس البنطال...هل نسيتِ بأنك أنثى!!!

ممنوع زيارة الصديقات...

حتى لا تقومين بالتقليد الأعمى!!!

ممنوع قص الشعر ...

فكيف يعرف العالم بأنك بنت!!!

*** *** ***

كنت دائما أواظب على صلاتي ..

فقط لأقول كلمة ( لا (

أشهد أن ( لا ) إله إلا الله ..

وأشهد أن محمد رسول الله...


لأنه ممنوع النطق بكلمة ( لا ) فصرت أتشهد!!!...


إني أحب النطق بالشهادتين وإلى الآن ...

أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله..


*** *** ***


كان أبي يوقظنا من النوم في تمام الساعة الرابعة فجرا ..

حيث كان موعد الحضور إلى المدرسة السابعة إلا ربع صباحا...


وكنت أنظر إلى أخوتي أريد أن يعترض أي إنسان يكبرني سنا...

فقد يصل صوته بسرعة وسهولة...

ولكن الكل صامت والكل ينفذ الأوامر....


كنا كعقارب الساعة هي تمضي بصمت ونحن نمضي بصمت ...

حتى أصبح للصمت ضجيجا يطحن عظام الصمت ...

كان الإفطار يوميا هو نفسه لا يتغير.....

كوب حليب ساخن تخرج منه رائحة البقرة اللعينة...

وشطيرة جبن من نفس البقرة !!!


أكلت وشربت لأن هنا لا مجال للاعتراض احتراقا للوالدين..

عفوا أقصد احتراما للوالدين والأقربون بالمعروف..

واليتامى والمساكين وابن السبيل...

يجب علينا إرضاء الجميع ..

لا اسمع شيئا سوى زفرات أخوتي على الإفطار ...

*** *** ***

دخلت المدرسة أخيرا فابتسمت فقد خرجت من المعتقل الأسري..

ابتسمت لصديقتي لأنها تروق لي ...

ولكن ترى هل ستستمر الابتسامات ؟؟؟!!!

لا اعتقد ...فكيف تستمر ونحن نرى..

اللواء (مديرة المدرسة) قاطبة الجبين!!!

والعقيد (وكيلة المدرسة) الأسد العرين!!!

(والمقدم اللعين (المشرفة الطلابية!!!

وعلى رأسهم الشيطان الرجيم معلمة الجغرافيا (ابلة سامية(


*** *** ***

كانت الساحة كبيرة وصوت البنات يعج هنا وهناك...

وفجأة سمعنا صوتا قويا أشبه بالإنذار لقدوم حرب عالمية ..

ففزعنا واختبأنا وساد الصمت على الساحة..

ولكن سرعان ما تذكرنا بأنه صوت جرس المدرسة ...


*** *** ***


صوته مزعج جدا والهدف من ذلك ( ايجابي جدا(

حتى نكون قادرات في المستقبل على قيادة الجيش...

وإعداد العدة للأعداء فالحياة حرب وليست حب..

حيث يبدأ سن التجنيد للسعوديات من 15 إلى 18 عاماً..

حتى تكون الفتاة قادرة على مواجهة الصعاب...

وقفت في طابور الصباح و تسمرت كالمسمار ..

ويجب على الكل أن يصمت وينصت إلى إذاعة المدرسة..

وتبدأ التلميذة التي يعتقدون بأنها الطالبة المثالية وهي الحمقاء المثالية..

فهذه الفتاة لا تستطيع حتى التنفس لكي تحظى بالاحترام والتقدير..

من اللواء والمقدم والعقيد والزعيم والجندي الشجاع....

وهل يوجد هناك مثالية ؟؟؟؟؟؟؟

فلتذهبوا إلى الجحيم يا حمقى أنتم وأفكاركم الغبية ...

وقفت الطالبة المثالية ثم قالت بصوتها الخائف والمهزوز..

(مديرتي الفاضلة مدرساتي العزيزات أخواتي الطالبات ..

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته نبدأ في صباحنا الجميل

بآيات من الذكر الحكيم تتلوها عليكن الطالبة سعدية خياط.(

وبعد ذلك تتقدم طالبة أخرى لتخبرنا عن فوائد الحليب والنوم المبكر..

وكيف تحافظين على أسنانك كما يجب عليكِ أختي الكريمة طاعة الوالدين..

*** *** ***

والآن يبدأ النشيد الوطني وهذه أجمل لحظة عندي..

لأني أصرخ بأعلى صوتي فداء للوطن..

ولأني بحاجة إلى الصراخ وتلك هي فرصتي الذهبية...


*** *** ***

هل تعتقدون بأن الطابور أنتهى ؟؟؟

لالالالالا

والآن تفتيش الأظافر حتى لا نقوم بخربشة معلمة الجغرافيا..

ويبدأ التفتيش مع النطق بكلمات صاخبة ولعينة من المعلمات

)اشوف اظافيرك ليه طويلة اوقفي هناك محرومة من الحصة الاولى

تعالي انتي شرابك ليه قصير فين تحسبي نفسك؟؟؟

يا الله عليك احنا ما قلنا ممنوع الحزام فين جية انتي فرح بنت خالتك؟؟؟

مليون مرة قلنا الجزمة لازم سودة والبكلة بيضة...

انتي ما تستحي تشيلي شنطة لونها احمر ايش قصدك بالضبط؟؟؟

الشنط الملونة ممنوعة بس سودة انتو من فين تسمعوا ؟؟؟

الشراب لازم ابيض وطويل يوصل إلى حد الركبة لا اشوف الشراريب القصيرة....

قاعدة في بيت ابوكي انتي؟؟؟

وانتي فين رايحة تعالي هنا ماشا الله حاطة كحل روحي غسلي وجهك بسرعة..

يا بنات احنا كم مرة اتكلمنا عن الزي المدرسي ..

متى ا ن شا الله تصيرون أوادم..؟؟

اسمعي انتي وهي محرومين من الحصة الاولى مفهوم؟؟؟

خليكم واقفين عند باب الادارة...

واللي تفكر تجلس تأكدوا انها بتنحرم من الحصة الثانية..

هذه اشكال طالبات مدارس روحوا شوفوا نفسكم في المرايا ...

بس يا بنت لا تردي عليا ..

اي كلمة تسمعيها قولي حاضر(


*** *** ***


عالم مقرف... عالم مقزز للغاية ....


كنت حينها اتبع النظام بدقة حتى لا اسمع تلك الكلمات...

لأني لو سمعتها يوما تخاطبني بتلك اللهجة الحقيرة ..

لأكون قد ارتكبت بها جريمة قتل ...

*** *** ***

وقد حدث ذات يوم موقف وصرخت بي الوكيلة

ولكني مزقت ملابسها التي ترتديها وفي الحال..

كان يوم حافل بالصراخ والمعارضة...

ومنذ ذاك اليوم وأنا أكرهـ القيود والحدود..

حيث أصبحت محطمة القيود ومدمرة الحدود...

أكرهـ الحدود أكرهـ القيود ..


*** *** ***

ممنوع – ممنوع – ممنوع

ترى ما هو المسموح لطالبات الثانوي؟؟؟؟


*** *** ***


نتخرج من الثانوية لنذهب إلى قبورنا بإرادتنا


لا إكراهـ في الزواج..


وحين تصبح طالبة الثانوي في بيت الزوج..

في اعتقادكم هل تستطيع وقتها أن تقول لزوجها ( لا ) ؟؟؟؟؟؟؟؟

مجرد سؤال ...سؤال مجرد...

نوال الغامدي
11-09-2012, 07:34 AM
قصة حب وكفار قريش...

في يوم من الأيام وكالعادة غضبت من أهلي فأقمت في بيت خالي..
المهم جلست تقريبا شهر طبعا لا اتصل على أهلي من يشتاق لي يتصل هو على خالي ويسأل عني ولكني أرفض الكلام مع عالم لا يفهمني من أول وهلة..
سهرت مع ابنة خالي مبطوحة على بطني أجرب افلام الفيديو هذا الفيلم جميل لا ذاك اجمل وأخيرا تم اختيارنا على مسرحية المتزوجون تعالت ضحكاتنا وطال سهرنا ودخلنا المطبخ نعد ساندوتشات وقوارير البيبسي بالجوار كانت ذكرياتي هناك جدا جميلة وقصص هناك جدا كثيرة...

وبينما نحن نضحك ونقهقه مراهقات بالإجازة ليس هناك ما يشغلنا سوى أفلام ومسرحيات وسهر فجأة سمعنا صوت حجر يضرب بالنافذة فأبتسمت ابنة خالي سألتها ما هذا قالت : ابن الجيران هي يحبني وأنا احبه تعرفت عليه من خلال نافذة المطبخ ...
فنهرتها ونصحتها بأن ما تفعلينه خطا فادح فقالت: وش يفهمك انتي اصلا بالحب يا غبية لازم تعيشين قصة حب زي كل البنات تحسبين بس أنا احب كل الناس تحب ..

أخبرتها بأننا أسرة لا تعرف الحب قبل الزواج ولا نريد ان نعرفه اصلا ردت علي: يا خبلة انتي بنت ولازم تحبين هذي سنة الحياة..
واستمرت ابنة خالي تقنعني بالحب ويجب ان نعيش قصة حب وكأني بدأت اقتنع فالصاحب ساحب كما يقولون ودار بيننا حوار يفوق حوارات دول مجلس التعاون الخليجي..

هي: انتي لمتى بتمين شخصية جادة ومعقدة ولابسة نظارة وشعرك محلوق زي الاولاد غيري مظهرك واتغيري حرام عليكي انتي بنت حلوة ألف واحد يتمناك دفنتي نفسك بنفسك شخصية معقدة ما تحب الرجال ترى طبيعي تحبي رجل المفروض تحبين
ترى كل البنات تحب لا يضحكون عليك اهلك لازم تحبين واحد انتي في سن المراهقة وهذا افضل سن للحب ..

أنا: بس أمي قالت عيب البنت تحب لازم الوحدة تحافظ على اسمها واسم ابوها

هي: استغفر الله ترى هذي عادات وتقاليد غبية ما لها شغل بالاسلام تحسبين زمان ما كان فيه حب بين البنت والولد وكيف الشعراء كتبوا اذا هم ما حبوا الحب مهم يا هبلة

أنا: لو سمحتي لا تقولين يا هبلة ولا يا مهبولة لأن أمي دائما تقولها ليا تصدقين كرهتني في الهبل

هي: طيب ... صدقيني يا نوال الحب مهم ولازم تحبين لازم يكون عندك قصة حب اذا ما حبيتي وعشتي قصة حب خلاص راحت عليكي متى بتحبين وانتي بالاربعين يا خبلة قومي عيشي حياتك زي البنات تعالي معايا بالشباك نستعرض انوثتنا يمكن نلاقي احد يحبنا ترى حبيبي عنده اخ بقوله جيب اخوك هنا بنت عمتي تبغى تتعرف عليه..

أنا: ما ابغى انا انسانة محترمة بقعد كذا ما ابغى اصلا اتزوج الزواج قرف

هي: خليكي يا غبية اقعدي زي الهبلة وانا بعيش حياتي مو زيك ادفن نفسي وانا صغيرة وحلوة

وقامت ابنة خالي تكلم عشيقها بالنافذة فوقفت امام المرآة انظر ماذا فعل الغضب بي وكم جعلني غاضبة بحياتي ارفض كل شيء وأنا التي تعشق اللعب واللهو وصار كلامها يدور بخلدي ..
وبعد مضيء ساعتين تقريبا قررت ان يكون لي قصة حب كبقية البنات

فركضت للحمام وتحممت جيدا لأصبح فتاة جميلة لها عاشق يعشقها ويضحك عليها مثل بقية البنات قمت بتعبئة البانيو بالماء الدافئ ووضعت صابون تايد وكلوركس وتنقعت به لتصبح بشرتي أكثر بياضا فانكتمت من رائحة الكلوركس كادت ان تقضي علي تماما ولكني قاومت واسرعت بإضافة قليل من الماء حتى تخف الرائحة واستخدمت الصابونة والليفة دعكت بها جسدي لأصبح كالشمس الحارقة احرق قلب الشاب حين يرى ابتسامتي التي ستقضي عليه من اول نظرة ...
وخرجت من الحمام ولبست بجامتي التي كان مرسوم عليها بنك بانثر وسرحت شعري وطلبت من ابنة خالي ان تضع على شفائفي قليل من الروج الوردي وألقيت بنظارتي على السرير فلا أريد ان يراني حبيبي وكأني المحقق كونان..
وكم تمنيت ان يحبني رجل ويصبح ولهان بي وكم دعوت الله ان يعجب بي هذا الشاب..

وحين رأتني ابنة خالي فرحت كثيرا فهنا تلميذة نجيبة وطلبت منها ان تبتعد عن النافذة لأقف أنا وابتسم انا وأبدأ في استقطاب الشاب الطموح..
فقالت ابنة خالي : استني خليني اقوله ينادي اخوه انتي حبي أخوه وأنا احبه هو فهمتي؟
قلت لها : طيب ابشري...

فوقفت بالشباك فأبتسم الشاب وقال: دقيقة انادي اخي ...

ووصل الأخ فإذا انا على ديناصور بشري غوريلا مدمرة وحش مستفز فقال : مرحبا

فألتفت على ابنة خالي وأنا شبه ميتة فقالت: ايشبك؟

فصرخت عليها من قهر آلم بي : ايشبك انتي؟؟؟ وش قصدك انتي؟؟؟ الحين اقوم أنا وأغضب الرب والأب والأخ واتنقع في الكلوركس وانكتمت بغيت اموت ولبست بجامة العيد يا حيوانة يا قليلة الأدب كله هذا التعب والمعاناة والمغامرة الخطيرة عشان أقابل ذا الوجه؟
ليه ما قلتي لي عنده مرض الجدري و البرص وإلتهاب البروستاتا وداء القطط ليه ما قلتي لي ليه ليه ليه؟

ليه تضحكين عليا وأنا بنت عمتك يا حيوانة ليه ما قلتي لي انه يخرع انه يفجع ليه وانتي تعرفين طبعي أنا ما أحب الأفلام المرعبة ليه ليه ليه؟
ما أبغى أعيش قصة حب ولا عفريت حب يشيلكم ان شاء الله دمرتوني عدمتم نفسيتي
حتى لما أتنازلت أحب تقدم لي وحش ليه ليه ليه؟
انتي وأختي كل يوم تكلمون شباب في التلفون وأنا ما كلمت ولا واحد مسوية مؤدبة أسمع كلام أبويا
وفي النهاية يوم جيت أنحرف وبدأت اتقبل الفكرة تقومي تقدمي لي وحش وليه انتي وأختي ما حبيتم وحوش وليه أنا تعطوني الوحش هذي خلقة ذي؟ انتي شايفته آدمي الحين؟
الحين انا أجمل منك ومنها عساكم السرطان ان شاء الله انتي وهي تاخذون شباب حلوين وتعطوني ذا خليه لكم شكرا ...ما ابغى حب ولا أبغى خرابيطكم خلوني مع نفسي الله يأخذ أنفسكم ان شاء الله حتى قصة حب احرمتوني منها خليتوني بس أخذ ذنوب على الفاضي ليته يستحق قيمة علبة التايد أو الكلوركس.......

كلمتها وأنا غاضبة وقد خنقتني العبرة لاحتقارها لعقلي وفكري تألمت كثيرا لاختيارها وارتميت على السرير بجوار نظارتي يائسة يئست من حياة لا يفلح فيها الا المجرمين الذين عاشوا والذين سيعيشون ...

وأخذت فيلما وانبطحت على الأرض وصرت اتابعه وتركتها مع العاشق الولهان تكلمت معه كثيرا ثم نامت وأنا ما زلت افكر في كل الألم ...
وفجأة سمعت صوت الحجر على النافذة فنهضت وتجرأت وفتحتها فوجدته عشيقها فأخبرته بانها نائمة فرد علي: أنا أريدك انتي وليست هي فسالته : وماذا تريد مني
؟ فرد عليا: أريد أن أتعرف عليك فأخبرته بأنني غشيمة بالحب وسأظل الغشيمة...

أغلقت النافذة بالقوة ليسمع الرد جيدا وحضنت مخدتي وتخيلتها حبيبي فهي أجمل قصة حب أعيشها واستسلمت للنوم وحلمت بفارسي الذي لم يجدهـ التاريخ بعد...
وعشت مراهقتي بلا قصة حب...
ومضيت وحدي افكر فقط أفكر في كل شيء يدور حولي...

إبراهيم شيخ
11-10-2012, 01:02 PM
يا سﻻم عليك نوال ممتعة حكاياتك

وصدقك اسال الله ان يعفو غنا وغنك

وان يهبك العمر المديد والعيش الحميد
انت ملح منتدانا السرد فهﻻ تهجريه

بارك الله فيك.
ابراهيم شيخ

إبراهيم شيخ
11-10-2012, 01:02 PM
يا سﻻم عليك نوال ممتعة حكاياتك

وصدقك اسال الله ان يعفو غنا وغنك

وانىيهبك العمر المديد والعيش الحميد
انت ملح منتدانا السرد فهﻻ تهجريه

بارك الله فيك.
ابراهيم شيخ

جواد إسماعيل الهشيم
11-12-2012, 01:59 PM
الكاتبة المبدعة المتألقة : نوال الغامدي

أعادتني كتاباتك لعذوبة كتابات المنفلوطي وإبراهيم المازني

نوال أنت مدرسة جديدة بطعم ومذاق جديد

رائع قلمك وجذاب أسلوبك

جنون أدبي رفيع وأسلوب فوق الوصف

تحياتي

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:27 AM
استاذ إبراهيم شيخ

شكرا لك يا حنون على الحضور

أشرقتني كلماتك الندية

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:29 AM
أستاذ جواد إسماعيل الهشيم

شكرا لك يا راقي على حضورك الذهبي

شرفتني بهذه الإطلالة النبيلة

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:31 AM
القنفذ وكفار قريش...!!!






الله تذكرت ايام القنفذ







زمان ايام الثانوية





رحنا نزور اختي كانت ساكنة بالنورية





وفي آخر السهرة طلعنا السيارات







وألمح ذاك القنفذ واخرج من السيارة واصيده







وامي الله يرحمها تسب وتلعن





واشتل القنفذ واحطه جنبي بالسيارة







وقتها اخواتي كلهم اتزوجوا ما في الا انا وامي واخواني الاولاد





وابويا الله يرحمه مات ذيك السنة عشان كذا كنت احس بفراغ عاطفي كبير





فحصلت القنفذ









بس والله كان صديق صدوق قضى معايا فترة





ما خليت خضرة ولا فاكهة ما قدمتها له كوليمة





وامي بس تصيح





يا اخي بعض الأمهات يجوك سلط كذا يعني أحد مسلطهم عليك انت بالذات





تترك عيالها كلهم ثلاثة ارباعهم فاسقين وتجي تتفلسف عندي





والله كم مرة اشك اني لقيطة من معاملتها السيئة





قلت حشى مو بنتها





خلاص يا بنت الحلال فكينا قنفذ حصلته في الشارع واهتميت فيه





فين المشكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟





ضعيف رحماني في حاله ولا يتحرك مسكين الا فين وفين





والله اني اروح المدرسة وارجع وهو مكانه





يا لبيه قلبك يا ذاك القنفذ





تخيلوا ايش يحب يأكل أكثر شيء ؟؟؟





يلا حزروا...





يحب الجبنة الشرائح اللي نأكلها مع البرقر





وتعرفون زمان كان فقر واهلي ما يشترونها كثير





وانا كنت ازعل وانقهر واعصب على امي الله يرحمها





اقول كم مرة اقولكم ابغى جبنة ابغى جبنة





قالت شوفيها في الثلاجة قلت مو ابو ولد أنا ما احب الاولاد





كلهم اكرههم جيبوا لي جبنة شرائح





واعصب وازعق وادخل غرفتي وارزع بالباب قصدي ميتة جوع







وما فطرت معصبة





وتروح امي مسكينة تقول لواحد من اخواني ينفع ارهابي ذا الولد





المهم راح مكسور الحظ وجاب الجبنة





والله اني ما ذقتها





ارفعها للقنفذ لأنه جدا حبها





بس اني ما علمت اهلي انها للقنفذ





اقسم بالله ليذبحوني على غير القبلة





يعني القبلة من هنا





أنا عكس اتجاهـ القبلة انذبح ومن غير تسمية ولا تكبير





واهتميت في ذا القنفذ اهتمام





بس والله كان حبيب وحنون ويجي يجلس جنب راسي وانا نايمة





ومرة الظاهر صار بردان وينخش في مكان بين الدولاب والجدار





مكان جدا ضيق ما قدرت اخرجه وابغى يخرج يأكل مسكين جيعان





صرت ارمي له الجبنة وخايفة اعلم اهلي





تعرف كلهم من مواليد مكة





تعرف انت حقين مكة يعني بالعربي كفار قريش





ما اعتقد في فرق بينهم وبين كفار قريش





وتعبت نفسيا بغيت اموت لأنه في حسبة ولدي وامانة عندي



انا مسؤولة عنه





سكت كم يوم وبعدين علمت الشغالة



قلت اصحى تعلمين امي



تعالي ساعديني ندف الدولاب





قالت الخبيثة ما اقدر وتروح تعلم امي





وتجي الفك المفترس وتعال شوف جميع انواع تهزأيات الكرة الارضية





جات كالصاعقة وانا خوافة رقم واحد واستلمتني





انتي متى تصيرين آدمية علميني





وش لك تتلقطين الزبايل من الشارع وتربينها





انا قهرت فيكي يا بنتي كل يوم تطلعي لي بشغلانة





متى تصيرين آدمية زي اخواتك





حتى اختك اللي اصغر منك اتزوجت وانتي قاعدة تربين قنفذ









طبعا وقتها حمر وجهي كذا استحيت وانقهرت





تدفقت كمية كبيرة من الدماء اندفعت دفعة وحدة على فوق





طيب ما جاتني جلطة





امهات آخر زمن











شوفوا القسوة حقت الامهات





طيب انا ما كنت ابغى اتزوج





فين المشكلة؟؟؟؟؟؟؟







طبعا انا ولا كلمة ولا حركة ولا نفس





كأني تمثال الحرية رافعة يدي عشان أمي لا تشوف الجبنة فوق التسريحة





تسوي لي فيلم ثاني مو ناقصة افلام مرعبة وجابت اخواني الرجال وسحبوا الدولاب





ويسحبون القنفذ قدامي وانا ابكي بحرقة لأني خلاص اتعلقت فيه والجبنة ما خلصت





اشتريت ثلاجة صغيرة مخصوص في غرفتي عشان ارفع له الجبنة





عشان كذا انا لازم اهاجر من ذي البلدة





لآني انقهرت كثير شكلي بروح بريطانيا للأبد









يا اخي ما يحترمون مشاعري كلهم كفار قريش







بعدين الرسول هاجر خلاص انا قدوتي الرسول عليه الصلاة والسلام





واش معنى في ذي ما اقتدي بالرسول





ما يحترمون حتى مشاعر انسان





شوفوا هذي كيف اهلها احترموها وجابوا لها قنفذ وفرشاة اسنان عشان تروشه





وانا يخطفوه قدام عيني يا ليته من ورايا





وأنا اشوف تخيلوا





شوف كيف مشاعر الانسان تصير





لما تأخذ كائن حي





حي يتنفس يا ناس ويحرموك منه





انا المفروض ارفع عليهم قضية لأنهم كسروني كثير





كفار قريش

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:36 AM
الطب النبوي وكفار قريش...


قامت احدى الزميلات بمعالجة (البشر) 1 بالطب النبوي الشريف قبل ثلاثة اسابيع فنصحتها بأن تعتزل هذه المهنة الشريفة فورا فسألتني عن الأسباب فذكرت لها تجربتي في مهنة الطب التي حاربوني عليها وقاتلوني كفار قريش كما هددوني بتدمير عيادتي الخاصة التي تفوح منها رائحة حبة البركة وحبة الرشاد...


كانت من احدى تجاربي العديدة في هذه الحياة والتي خرجت منها بفشل ذريع هي مزاولتي لمهنة الطب في مرحلة الثانوي حيث كنت فتاة متدينة جدا ولكن اسرتي العجيبة لا تريدني فتاة متدينة ولا تريدني فتاة ملحدة.. لا ادري الى الآن ماذا تريد مني أسرتي أن اكون فأنا ما زلت اسير في دوامة (من أنا) 2

كنت بتلك المرحلة فتاة متدينة جدا حيث ارتل القرآن تقليدا لأحمد العجمي آنذاك ولأن أهلي منعوني من الطب والتمريض في اعتقادهم بأن الاختلاط محرم!
فقمت بشراء كتاب الطب النبوي كما قمت بإعداد جميع التركيبات العلاجية وبدأت مزاولة المهنة..

وقد عالجت الكثير من صغار الشخصيات وأشدها فقرا ، كم كنت أتمنى أن اعالج كبار الشخصيات حتى اخبرهم بالحقائق التي توصلت لها ، لأن الكبير يصدق في كلامه أكثر من الصغير ولكني للأسف لم يحالفني الحظ...
فالحظ حين يراني دائما يسلك في الإتجاهـ المعاكس فورا..


لذلك قررت ان امشي بعكس الإتجاهـ فقد أصادفه يوما وأنا عائدة إليه..

وأنا عادة لا امشي عكس التيار الا اذا أختار التيار أن يمشي عكسي...

فماذا سأفعل ؟ هل سأقف ؟؟؟

لا ، بالتأكيد لن اقف فأنا ضد الوقوف المباشر بل أتابع طريقي وليكن بالإتجاهـ المعاكس فهذا ليس عيب ولا حرام!

انه مجرد إتجاهـ وكل واحد حر في إتجاهه!

المهم والأهم من جميع الإتجهات اخبرت صديقتي بتجربتي الناجحة التي انتهت بالفشل الذريع.. حيث عالجت كثير من المرضى ولكن لأنهم فقراء فلم يتم لي التصريح بمزاولة المهنة حتى إشعار آخر ..
فاستمريت في هذا العطاء غير آبهة للشعارات الزائفة فأنا مقصدي كان إنساني ولأني كنت أتمنى ارتداء معطف أبيض ونظارة طبية حتى اصبح لائقة لتعيش الدور...
استمريت في عطائي لمدة لا تقل عن ستة اشهر كطبيبة مفاصل وسكر ولثة عالجت والدة جارتنا الزهرانية التي كانت تعاني من مرض السكر رحمها الله كما عالجت والدي من السرطان و ارتفاع ضغط الدم رحمه الله وابتكرت بعض العلاجات الناجحة والخارقة والتي ساعدت في الشفاء السريع لكثير من المرضى الذين كانوا يترددون على عيادتي رحمهم الله جميعا رحمة واسعة...

وكان من ضمن المرضى سيدة قد ناهزت السبعين وما زالت متبقية في الثمانين ذا جنسية باكستانية جاءت في يوم منحوس بصحبة ابنة أختها حيث كانت تشكو هذه العجوز من ألم في ركبتيها ومفاصلها فقمت أنا بالمبادرة وأخبرتها بأني طبيبة أعالج بالطب النبوي ثم اسرعت ارتدي المعطف الابيض حتى تتأكد بأني بالفعل هي الطبيبة ولكن أمي رحمها الله (هي صحيح رحمها الله لكنها الوحيدة لم تخضع لعلاجاتي كنت أحاول اقناعها ولكنها دائما ما كانت تردد : انا في وجه الله)
هي في الحقيقة لم تكن تحبني هذه الأم فـ دائما توبخني امام المرضى وتحرجني بداخل عيادتي بتوجيهاتها واسئلتها الكثيرة والتي لا تنتهي بقدوم المرضى وقد حذرتها أكثر من مرة ان لا تتدخل في شؤوني الخاصة ولكنها دوما تردد عبارتها المشهورة (أخاف يفطسون على يدك يا بنتي)
كانت دائما تعكر مزاجي هذه الأم لا ادري ماذا تريد مني بالضبط لا ادري ماذا فعلت بها ...أكثر من مرة اوجه لها سؤالي الصريح امي هل انا لقيطة؟؟؟

فتغضب مني اكثر و اكثر وتزداد عدد الشرارات التي تنبثق من عينيها اثناء نوبات الغضب لتضرب بالسقف ثم تبنط بالأرض لتعود للسقف مرة اخرى .......

كانت هذه العجوز تدعى فاطمة وابنة أختها اسمها هاجر قمت بفحص الجدة فاطمة حيث كانت صحتها جدا ضعيفة وركبتيها شبه مهلهلة ..
وسلمتها الأدوية المناسبة ثم طلبت منها ان تراجعني بعد ثلاثة ايام ولكنها لم تأتي ...
وبعد مرور ثلاثة اشهر جاءت ابنة أختها هاجر فسألتها عن الجدة فاطمة حيث قلت لها: يا هاجر بالنسبة لخالتك فاطمة يجب متابعة حالتها الصحية جيدا هي في الحقيقة تحتاج لمقويات طلبتها ان تستخدم العلاجات لمدة ثلاثة ايام ولكنها لم تأتي كيف حالها الآن؟
فردت هاجر: هي في الحقيقة استخدمت علاجاتك لمدة ثلاثة ايام ثم ماتت..
هنا بدأت تنطلق الشرارات النارية والنازية من عين أمي أما أنا فقمت بعض شفاهي ولم أحاول ان افتح فمي بكلمة لأن أمي كانت تجلس أمامي وبيني وبينها زبدية كبيرة من الشربة الساخنة جدا فخشيت لو ... لا سمح الله...

صمتنا لأكثر من ساعة ثم ودعتنا هاجر وايقنت بعدها بأن هذا هو يومي الموعود وانه الوقت المفضل لإغلاق عيادتي للأبد ، ولكن أمي لا تحترم عقلي ابدا فانا قررت بداخلي ان اغلق العيادة ولكنها دخلت علي بغرفتي وكأنه اعصار غازي وفزع قلبي عند رؤيتها وبدأت في رمي طلقاتها المؤلمة...
(أنا ما ادري متى تصيرين آدمية ما ادري متى تصيرين آدمية علميني متى؟ يا بنتي اتعبتيني.. قولي لي ايش تبغيني اسوي فيكي.. يا حيوانة قتلتي الآدمية احمدي ربك اني امك وبستر عليكي.. الآدمية فطست بسببك أنت السبب قلتلك اهجدي شوفي دروسك وخلي تجاربك في الخلق محد يجرب في ارواح الناس.. ترى هم سكتوا لأنهم مساكين فقراء والله لو انهم اغنياء كان فضحونا كان جبتي رأس ابوكي التراب يا قليلة الأدب يا مجمهرة والله يا نوال لو ما تعقلين وتصيرين زي اخواتك لتشوفين شيء عمرك ما شفتيه..قومي انقلعي اخرجي برة خلي الشغالة تشيل الزبايل حقتك ذي.. ألتزمت وفضحتنا كل ما شافت وحدة عطست قالت تعالي اعالجك.. قومي اتحركي ..كل يوم تطلعي لنا بشغلانة خلاص اقعدي ادرسي طفشانة قومي غسلي المطبخ )

أنتهت امي وأنتهيت معها وصابني حزن ويأس شديدين وذهبت لوالدي الحنون اسأله عن الكفارة وصار أبي يضحك ويقول (هو اجل وانتهى وأنت ليس لك ذنب)...

حاولت ان أنام في تلك الليلة ولكني لم استطع فكلام أمي ما زال يحوم براسي انت السبب أنت السبب زارتني بعض المخاوف ليلا وودعت عيادتي وبالتدريج حاولت ان أعود كما كنت وأفضل ...

وبعد اعتزال مهنتي اتصلت اختي فوزية كانت تعاني من نزيف في اللثة وهي حامل فقالت لي: نوال أريد علاجا للثة بسرعة ارجوك..
قلت لها : حسنا ولكن لا تخبرين كفار قريش بأني من صنع لك العلاج لأن خالة هاجر ماتت وعدتني أختي بأنها ستحتفظ بالسر..
وقمت في منتصف الليل والكل نيام فتحت كتاب الطب النبوي لأجد التركيبة وقمت بوضع كمية من الخل كما طحنت حبة سوداء ووضعتها مع الخل وتركتها تطبخ على نار هادئة وكادت ان تقتلني الرائحة جدا نفاذة وبعد ان انتهيت اخبرت اختي بأنها جاهزة ثم ارسلت ولدها في الصباح واخذ العلاج وفي اليوم التالي تمددت على سريري واخذت كتاب الطب النبوي وصرت اقرا واقرأ واقرأ فوجدت ملحوظة بآخر الكتاب تقول ان كل كلمة خل في الكتاب المقصود بها خل التفاح فاسرعت إلى الهاتف لأبلغ اختي بتوقيف العلاج فورا لأن الخل الذي استخدمته هو الخل الأسود وليس خل التفاح!...

كانت من اجمل ذكرياتي المؤلمة
حيث حاربت فيها كفار قريش من اجل الطب النبوي...

10-3-2012 عروب..

(البشر): عبارة عن كائنات حية تعيش متطفلة على الحيوانات والنباتات ....وهذه احدى علامات الساعة!

(من أنا): سؤال عادة يطرحه الفيلسوف على نفسه مئة مرة في اليوم ليجد مبررا واحدا لمنعه من أمر ما!



الصراط المستقيم وكفار قريش...


في تمام الساعة الثانية ظهرا كان موعدنا لـ نلتقي هناك فوق سطح بيتنا دون أن يعلم عنا احد ، كان هذا هو مكاننا السري للتدريب العسكري يوميا ..

كنا تلميذات بالصف السادس الابتدائي نجتمع لنتمرن في سطح بيتنا تحدي من هي التي تستطيع ان تمشي على جدار السطح حيث كان عن يميننا الزقاق وعلى يسارنا السطح...

إن سقطت الفتاة في السطح فهذا يعني بأنها ستدخل الجنة أما اذا سقطت في الزقاق من الدور السادس فبتأكيد هي من أهل النار


لأن جدار السطح كان بالنسبة لنا هو التدريب على الصراط المستقيم!


نتدرب لنجتاز الصراط المستقيم يوم القيامة!


ههههههههههههههههههه حتى شاهدنا رجل فصار يصرخ بنا يا بنت انزلي يا الله يا الله البنت يا ناس لا تطيح....


كان هذا صوت استاذ اسماعيل البصيري معلم التربية البدنية بالمدرسة السعدية الابتدائية للبنين هو من فضح أمرنا وكشف سترنا


وقامت أمهاتنا بتوبيخنا حيث كن الأمهات جميعهن محترمات ويخجلن من ضرب بناتهن أمام الأخريات الا أمي !


فما زالت تستمتع بضربي أمام الجميع...


وأنهالت علي ضرب وتهزيء قائلة: (ليتك طحتي في الزقاق تموتين وارتاح منك أخاف تتعوقين ونقعد نعالجك سنين...)


صدقوني يا ناس لقيطة!!!!!

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:37 AM
عليك الاكس....وكفار قريش

كنت بالصف السادس الابتدائي اقرأ قصة بعنوان (شجرة الدر) اهدتني هي معلمتي (نعيمة نونو بكر هوساوي) كنت احبها حبا جما كان شقيقها يلعب في فريق نادي الوحدة فشجعت الوحدة في طفولتي حيث كان شعاري هو الاحمر والابيض..
أما اليوم فأصبحت الوحدة هي التي تشجعني....

اهدتني معلمتي هذه القصة لأني طلعت الثانية على الفصل بالصف الخامس الابتدائي فجاءت ابنة خالي وأنا أقرأ القصة فقالت : (نوال عليك الاكس؟)

فلم افهم سؤالها ولكني لا أريد ان اوضح لها بمدى غبائي الفاحش ففكرت قليلا ثم قلت : ممممم لا ....

سكتت وراحت تلعب مع اختي فـ سألتها عليك الاكس؟
فردت أختي : لا....بدون تفكير...

في الحقيقة حيرني سؤالها ولكني عدت اتابع قراءة القصة...

قصة شجرة الدر حيث كانت تحمل صورا جميلة كانت شجرة الدر سيدة ذكية وجميلة وقد اعجبت بشخصيتها جدا كنت اغلق باب الغرفة واحاول ان اقتبس من شخصيتها واقف امام المراءة التي تكرهها امي وابدأ في التمثيل صحيح اني فشلت بالتمثيل آنذاك ولكنها كانت محاولة جيدة ويكفيني شرف المحاولة ...

كانت شجرة الدر تعود اصولها من جواري الملك الصالح نجم الدين أيوب اشتراها في أيام والده وحظيت عنده وولدت له ابنه خليل فأعتقها وتزوجها فكانت معه في البلاد الشامية لما كان مستوليا على الشام مدة طويلة ثم انتقل إلى مصر وتولى السلطنة هناك....ومات السلطان في لحظة دخول الصليبين بلده كان وقت حرج جدا ستضعف الدولة ولكن شجرة الدر الذكية تعالت على احزانها واخفت خبر وفاته وكانت كل يوم تدخل عليه بالفطور والدواء كأنه حي رغم انها هربت جثته في السفينة قصة جميلة ورائعة وموقف قوي جدا لمرأة بالفعل قوية...
وتولت شجرة الدر ترتيب أمور الدولة وإدارة شئون الجيش في ميدان القتال كانت هذه امرأة ......مجرد امرأة ولكنها قوية (لا تخاف من الصرصار)

كنت وما زلت مولعة بالقصص التي تحتوي على اسماء نساء قويات فأنا اكرهـ الضعف لأنه يذكرني بالعبودية ..انتهيت من قراءة القصة وصار يحوم برأسي سؤال ابنة خالي (نوال عليك الاكس؟)....




انزويت في ركني الهادئ افكر في سؤالها أردت معرفة الاكس ولكني لا أريد ان اوضح لها بأني لم افهم....لأنها ستقول لي ما هذا الغباء الفاحش وكيف طلعت الثانية على الفصل وانت لا تعرفين الاكس...
وأنا لم افهمها لأني لم اسمعها من قبل ..لا بالبيت ولا بالمدرسة فركضت لأبي فهو قاموسي بالحياة آنذاك وسألته: (ابويا ايش يعني عليك الاكس؟)
نظر إلي والدي نظرة لم تروق لي وقال : اذهبي وساعدي أمك بالمطبخ..

فـ كفار قريش عادة لا يعترفون بي الا داخل المطبخ ولا ادري ما هو السر الدفين إلى الآن ...دخلت المطبخ وسألت والدة الزعيمة هل تحتاجين مساعدة؟ كنت أتمنى ان اسمع الرد (لا) هذه المرة الوحيدة في حياتي كنت أتوق لسماعها (لا)
ولكن لا فائدة مع اسرة لا تعترف بي ولا بأسئلتي قالت أمي: غسلي الفاكهة وجهزي السفرة وتعلمي كيف تغسلين الجرجير جيدا....اغسليه ورقة ورقة
أخذت الجرجير كم هو عناء غسيل الجرجير ورقة ورقة ما هذا التعذيب المبكر وصرت اغسل الجرجير وتعرفت على انواع كثيرة من الحشرات العالقة بالجرجير كما تعرفت على دودة عجيبة غريبة تلتصق بورقة الخس كنت أتمنى الاحتفاظ بالحشرات الصغيرة داخل قارورة ومتابعة حركتها وتغذيتها بأوراق الخس الصغيرة ولكن كفار قريش كانوا يحاربونني على كل فكرة...وإلى الآن لم تتضح لي الأسباب بعد!

جلسنا على السفرة نتناول وجبة الغداء فأثنت علي أمي لأني ساعدتها بالمطبخ كانت هذه ثاني مرة في حياتها تمدحني او الثالثة....
شعرت بالفرح وابتسمت فأنا باستمرار احب ان اسمع المديح كدت اطير من شدة الفرح ... لأنني نادرا ما اسمع احد يمدحني .. وخصوصا كفار قريش لذلك اشعر بقمة الفرح ....والسعادة تغمرني من كل صوب ..
(لا ...هذا غير معقول أمي تمدحني لا اصدق هذا الخبر لقد تفاجأت كثيرا )...
وحين غمرتني السعادة وبدأت اثق بها قليلا وجهت لها السؤال (أمي ايش يعني عليك الاكس؟) ...
فكانت حكيمة رحمها الله حيث كان ردها: (قسما بالله لو ما تتغدين وتقومين تشوفين دروسك لا احضرهم كلهم الحين مين فين تجيبين الكلام ذا انتي؟)

مرت اسبوعان وانا في قلق دائم وأرق عارم وحيرة ابت ان تنتهي أردت معرفة الاكس وصرت اسأل هذا وذاك حتى ابن جيراننا طلال حفظه الله سألته ولكنه لم يكن يعرف الاجابة سألت اخواتي الكبار والكل كان يجهلها وفي يوم ما....

وفي يوم ما اصريت على معرفة الاكس وترجمة السؤال (عليك الاكس؟) فذهبت لإبنة خالي وسألتها وانا اشعر بالخزي والعار لجهلي بمعرفتها ...
فكيف هي تعرف معناها وأنا لا اعرف...
رغم اني كثيرة الاطلاع وقراءة القصص فقالت 0يا الله يا نوال معقولة ما تعرفين وش يعني الاكس؟!)

فطأطأت رأسي وشعرت بأن كمية لا بأس بها من الدماء تدفقت للأعلى وتعرقت يداي وجبهتي ثم قلت لها: لا والله لا أعرف معناها ولكني أتمنى ان اعرف..
هل لك أن تخبرينني وجزاك الله خيرا ولن اخبر احدا...فقد وجهت سؤالي للكثيرين ولكنهم لم يوفوني بأي اجابة وأنا حاولت ان انام ولكن أريد معرفتها أولا حتى استطيع النوم بلا أرق..

فردت علي: الاكس يعني الدورة الشهرية!!!

أخبرتها بأني لا أعرف هذه ولا تلك فصرخت: يا الله كان الله في عونك يا نوال اخاف تموتين وانت ما عرفت وش يعني الاكس ولا الدورة الشهرية اجلسي حتى اشرح لك..

تخيل حين تحكي فتاة لفتاة عن الدورة الشهرية وفي ذاك السن الطفولي اصابتني صدمة كان اقوى فيلم مرعب سمعته في حياتي واسرعت اتوضأ واصلي وادعو الله من الاعماق ان يحولني إلى ولد وبسرعة قبل البلوغ لأني رافضة الفكرة تماما...

ودخلت للمرحلة المتوسطة كان شهر رمضان قالت أمي : نوال عليك السحور هذا اليوم.. وخرجت تسلم على جاراتها وتركتني بالمطبخ وحدي اقاوم رغبتي باللعب ومسؤوليتي بالسحور ....
فدخلت المطبخ وحذفت بالدجاجة داخل القدر تركتها تعوم قليلا بالماء فترة نقاهة لأن مصيرها تختلط ببقية افراد الطبخة كانت طبختي عبارة عن مكرونة بالدجاج ثم حذفت البصل والطماطم والزيت والصلصة والبهارات والملح ثم نظرت إلى الدجاجة واخبرتها بان مصيرك هو النار وبئس المصير ورميتها في القدر وقمت بتقليبها من باب التعذيب...ووضعت الماء الساخن عليها وهي تفرفر وقمت بتغطية القدر...



وبعد ساعات طويلة من اللعب بالكيرم لاحظت اختفاء اجنحة الدجاجة وبعض سيقانها حاولت التقليب للبحث عن بقية اجزاء الدجاجة ولكن عملية التقليب زادت في اختفائها فلم اعد اراها جيدا حاولت ان ادحرج عيني هنا وهناك فلم أجد للدجاجة اثرا فرميت المكرونة لعلها تلتقي بالدجاجة وتخبرها بوجوب حضورها قبل حضور امي...

وذهبت تمددت متعبة كنت اعتقد ان تعبي كان سببه الطبخ ولكن حين وصلت للحمام ورأيت كمية الدماء المتدفقة علمت بقدوم الاكس اتضح لي بقدوم الدورة الشهرية فصرخت بأعلى صوتي: ابويا تعال ألحقني بسرعة تعال دم دم...الاكس الاكس..الاكس اللي كنت اسألكم عنه جاء الاكس...صارت عليا الاكس..صارت بسرعة ألحقوني صرت بنت يا الله....ما ابغى اصير بنت! ما ابغى اصير بنت!

كانت الفاجعة كبيرة جدا على قلبي الصغير....

وصار أبي يضحك أما اخي فشعر بكل الخجل وغادر البيت فلحقه بقية الأخوة..فنحن اسرة لا نعترف بصوت البنات....
دائما حين اتحدث بالبيت اخوتي الرجال يغادرون....

إلى الآن ما زالوا مغادرون لا أدري متى ألتقي بهم لأخبرهم بأني ما زلت احبهم رغم اعراضهم عني..

أما أختي فصارت تطلب مني ان اخفض صوتي قليلا وان هذا أمر الله وانه يجب علي ان انكتم قدر المستطاع انهم حقا كفار قريش لا يعترفون بنا حتى ونحن نستغيث!

هذه اغاثة الملهوف لا ادري اين هي المشكلة إلى الآن....فقامت اختي برعايتي وتعليمي كل شيء وبعد مرور ساعات قد تبدو طويلة من الألم الذي يشبه ألم المخاض اخبرتها بأن هناك دجاجة يجب متابعة حالتها جيدا قبل قدوم الوالدة..

كان حضور الدورة الشهرية رحمة لي من العقاب الذي سيصب علي من امي لأن الدجاجة اختفت تماما حيث تحول عظمها إلى بودرة رمادية اللون أما المكرونة فأصبحت عصيدة...

وصلت امي الدار وانا خائفة من الصوت القادم ولكنها لم تتكلم ربما أبي غمز لها فصارت تسألني هل اشعر بالألم ففرحت كثيرا لإهتمامها كادت دموعي ان تسقط ولكني تمسكت بها واحتفظت بها فقد احتاجها في وقت لاحق ...

عرفت جميع افراد الأسرة بأن نوال قد بلغت ذاك اليوم.... دائما الفضائح تلاحقني في كل مكان.....جميع الفتيات لا احد يعلم عن يوم بلوغهن حتى الأب..
ولله في خلقه شؤون كثيرة لعلها أهمها هذا الشأن!!!

طبخت أمي سحورا آخر تظهر فيه جميع معالم الدجاجة وطلبوني للسحور فرفضت غاضبة من قدوم الاكس فقال أبي: دعوها ترتاح قليلا فهي ليس عليها صيام ففرحت كثيرا وقلت في نفسي سأنام الآن وغدا لن اترك شيئا في الثلاجة سألتهم كل شيء وفي اليوم التالي أكلت ناقة الله وسقياها في نهار رمضان وأختي توبخني قائلة: خلي عندك شوية أدب ولا تأكلين قدام الصائمين...

لم يخبروني بأن حتى الصلاة لا تجوز ..صحيح درسناها بالمدرسة ولكن لا نعلم ما هي المعلمة تخجل تقول لنا فكيف لي ان أعرف ....
وانا لا اعلم ما زلت طفلة فصليت العصر واذا بأخي يقف بجواري كأنه تمثال الحرية تأملني قليلا ثم قال : حتى الصلاة ما تجوز.. يا راعية الاكس....

خجلت قليلا.. ليس كثيرا ....
فقطعت صلاتي قائلة له: اصلا مالك شغل أنا حرة..

وسمعت أمي صراخنا فقالت: لا تصلين وعليك الاكس يا اكس ...

كانت المراهقات يرددن كلمة الاكس حتى لا يفهمها المارة واليوم عرفوا جميع افراد اسرتي بالاكس ....وافتضح أمرنا واصبح على المراهقات تغيير الكلمة فورا...لذلك لا انصحكم باختياري لأمثلكم لا في المباحث ولا في الاستخبارات...

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:39 AM
الحذاء ..وكفار قريش

كنا بالمرحلة الابتدائية بالصف الثالث تحديدا حين تبادلنا أنا وصديقتي بالأحذية لأنها أعجبت بجزمتي أما انا فكدت أن أموت من تصميم جزمتها المرموقة ، بعد استبدال الجزم قمنا بتوديع أنفسنا كما قامت هي بتوديع جزمتها وأنا قمت احتراما لجزمتي أودعها و انصرفنا لمنازلنا متأهلات للخوض في حرب جديدة مع الكفار..

تخيل حين تندلع الحرب على اطفال صغار قاموا بتبديل احذيتهم ، الشخص الكبير والبالغ لا يقدر على مواجهة كفار قريش ولا حتى القرب منهم ،ونحن على صغر سننا كنا نواجه الأمرين بالمدرسة حرب وبالبيت حرب...

من الابتدائية الى الثانوية ونحن نعد العدة ونرسم خططا لمواجهة كفار قريش والنيل منهم في حالة الهجوم المفاجئ والسريع أو في حالات الغزو الغاشم حيث كنا نجمع مصروف المدرسة داخل علبة صغيرة ندعي بأنها حصالة حتى نتمكن من شراء سيارة مدرعة (rbg) وبعض الأسلحة الخفيفة التي ينبغي أن تكون في حوزتنا أثناء المناورة من خلف الجبال او من تحت الطاولات...ولكننا من سوء حظنا لم نكن نرتدي بدلا عسكرية وربما كان هذا في صالحنا لتمويه العدو حتى حين يرانا يعتقد بأننا مجرد اطفال أبرياء لم يشبعوا من اللعب بعد...

وصلت البيت وأنا أحمل قلبي بين يدي من شدة الخوف لأني أعرف هذه الأسرة جيدا فهم دائما وابدا معترضين على جميع قراراتي ..
دخلت وأنا ادعو الله بأن أجد أمي نائمة حتى لا تلاحظ الجزمة التي ارتديها قرأت جميع الآيات الكريمة التي تعلمناها بالمدرسة حتى اشعر بقليل من الأمان وتدخل قلبي ذرات من الإطمئنان والسكينة ..
فأنت هنا تتعامل مع كفار قريش وتصل لـ عقر دارهم ،دخلت وأنا أنتظر الصاعقة أمي تصرخ ولكنها كانت مشغولة آنذاك بألآم المخاض فهي على وشك وضع مولودها الجديد ففرحت كثيرا لإنشغالها عني كدت ان اطير من الفرحة دعوت الله أن يجعلها امرأة ودود ولود سنة حبلى وسنة نفاس حتى نفتك من مشاريعها كما استجاب الله لدعوتي لأني البريئة ودعوت الله أن ييسر ولادتها ويرزقها بمولود ولد وسيم حتى تنشغل به كثيرا وتعطيه جل وقتها وننعم نحن الصغار بالحرية التي لا نعلم متى نشعر بها ..
كانت وما زالت الحرية هي حلمنا الواعد ، فلا مراقبة الأم كانت تروق لنا ولا متابعة الأخوة الكبار وتفتيشهم لدفاترنا كان يريح اعصابنا بل العكس كنا نتوتر كثيرا...

دخلت الغرفة سعيدة جدا لعدم ملاحظتها تغيير جزمتي وخبئتها تحت سريرها بكل شجاعة الأحرار وصلت لغرفتها اتسلل في خفاء ودون أن يراني أحد أفراد قريش وضعت الجزمة وخرجت أركض وأصيح: هل هناك غداء؟ اني اتضور جوعا يا الله اين هو الغداء ما هذه الأسرة المهملة التي لا تعد غداء لصغارها ..

خرج أبي وصاح بي: اسكتي يا بنت! فتأثرت كثيرا لأني أحب أبي وحين يرفع صوته علي فهذا يعني ازدياد عدد الأعداء وأنا في الحقيقة تعبت من مواجهة هذه الحرب اليومية، ثم دخلت غرفتنا وانبطحت على بطني ابكي لأني كنت أحب أبي كثيرا ولم اتوقعه يوما أن يرفع صوته ولأنه الوحيد الذي كان يفهمني في هذه الأسرة وأخذت أجهش بالبكاء..
قامت أختي بإعداد وجبة غداء سريعة فهناك حالة طوارئ في البيت الأم على وشك ولادة والأب متوتر قليلا والصغار جياع ثم جلسنا على وجبة غداء لا طعم لها ولا لون ولا حتى رائحة..
كأنك تأكل اوراق وعلف ومرقة لا ادري من الذي كان يمشي بداخلها، كنت أدخل اللقمة في فمي بالغصب ادفعها دفع بأصبعي فهي غير لذيذة فلا منافس هناك لطبخ أمي ...
حتى الفنادق العالمية و المطاعم الدولية لا يجيدون الطبخ مثل أمي كان طبخها دائما ذا رائحة زكية وطعم لذيذ للغاية ..

تأملت الغداء وقلت في نفسي ما هذا الغباء الوارد من أختي فكانت عكس أمي في الطبخ فأمي رحمها الله كانت أول من تضعه بالقدر هو البصل بينما أختي العكس تماما يبدو لي انها بعد الانتهاء من الطبخة تذكرت وضع البصل..
ربما هي نسيت اساسيات الطبخ الحقيقية والمشكلة حين يستمر معها الخطأ للأبد...

كانت أختي الأصغر مني تنظر إلي نظرة اعتراض واحتجاج كانت نظراتها تقول لي: نوال هيا نحتج حتى يشترون لنا غداء جاهز بدل هذا الطعام الماسخ ، ولكني كنت اهدئ الوضع بنظراتي فالكل متوتر لأن ولادة أمي تعسرت كثيرا ..
فسكتنا وقمنا من وجبة الغداء التي لا تنسى وسوف تسجل في كتب التاريخ كـ مسابقة اردئ طبخة في العالم..
جلسنا في الصالة جميعنا كالعادة نستذكر دروسنا تعودنا أن نكون معا في كل شيء فهذا يساعد هذا في حل مسألة حسابية، وهذه تشد شعر هذه لأنها سرقت البراية الخاصة بها ، وهذا يقفز فوق ظهر هذا لأنه رفض ان يرسم له الخريطة كان هذا هو حالنا يوميا ولكن اليوم كان ينقصنا صوت أمي الحنونة فحين يتشاجرون أخوتي يتذكرون بأنها تمر بألآم عصيبة فيعود كل مكانه مستسلمين للقدر القادم والمحتوم..

ننشغل قليلا بدروسنا وحين نسمع صراخها تتألم نفزع فكنا نحن الصغار نغرس أجسادنا بأجساد أخوتنا الكبار لنشعر بأن أمي على ما يرام وانها تتألم فقط لمدة ساعة واحدة ثم نفرح بعدها لقدوم شقيقنا الصغير ولكن ساعات أمي طالت وزاد القلق كنت ارى الألم والحيرة والحزن في عيون الكبار ..
ووصلت أختنا العودة فركضنا لحضنها مسرعين خائفين على أمي من الموت فـ تبتسم لنا اختي لتطمئن قلوبنا الصغيرة وجابت معها وجبة غداء لنا ثم دخلت على أمي لم يكن هناك الا ممرضة وأختي الكبرى وأمي ..
أما أبي فكان يجلس في الصالة الأخرى يدعو لها..

رفع المؤذن صوته لصلاة المغرب وأمي لم تلد بعد والتوتر يزداد بالبيت طلبت الممرضة طبيبها وجاءت سيارة الاسعاف وهنا بدأ الفزع يدخل إلى قلوبنا فصرنا نبكي وننادي أمي أمي ..

وكان ابي يطمئننا بأنها بخير فقط تعسرت ولادتها قليلا ولكنها ستكون بخير أخرجوا امي من غرفتها وتم اغلاق الغرفة بالمفتاح وبعد مرور ثلاثة ساعات اتصل أبي يطمئننا بأنها وضعت مولودا (ذكرا) ففرحنا وتقافزنا وصرنا نحضن بعضنا البعض ونتحمد على سلامة أمي الحنونة وسمعنا صوتها تقول : أنا بخير اتعشيتوا؟؟
ما أجمل قلب الأم وما أعظمه حتى وهي تتألم تقلق على صغارها ومرت تلك الليلة بسلام حيث اخذنا أبي لزيارتها وكنت سعيدة بقدوم أخي الصغير ولكني تمنيته بنتا لأن علاقتي بالمحارم لم تكن موفقة آنذاك..
اشترى لنا أبي عشاءا لذيذا وصار يتكلم معنا ويضحك واستمر في مداعبتنا نحن الصغار فتمنيت أن تضع امي كل يوم مولودا..
وفي صباح اليوم التالي استعديت لتناول وجبة الفطور كان أبي هو الذي اعدها وجلسنا نفطر قبل الذهاب للمدرسة وحين بدأت في ارتداء مريولي تذكرت بأن جزمتي عفوا أقصد جزمة صديقتي في حجرة أمي المقفلة فذهبت لأبي اسأله عن المفتاح فقال هو عند أختك الكبرى وقد ذهبت بيتها ولكن ماذا تريدين من الغرفة فصمت قليلا لأنني متعبة ومجهدة وغير مستعدة لسماع عبارات تهزئي مبجلة مع هذا الصباح فجلست عند باب الغرفة افكر في حيلة أو وسيلة اخرج حذاء المدرسة..

ولكن دون جدوى وأبي ينادي يستعجلنا في الذهاب للمدرسة وأنا أقف تارة واجلس تارة عند باب الغرفة وحين تأخرت على اخوتي اسرعت لغرفة أخي وارتديت جزمته وخرجت من البيت دون ان يلاحظني احد..

غضبت زميلتي حين شاهدت الحذاء وصارت تسألني عنه أخبرتها بأنه لم يمت وأن أمي وضعت مولودا ولكنها كانت غير متفهمة بلهاء حيث دخلت على المديرة وقدمت شكوى ضدي وكانت مديرتنا تنفع للعمل مع الجيش الاسرائيلي كنت اتمنى نصحها بالانضمام لهم فهناك ستجد عمل مناسب جدا لها..

طارت بي المديرة اين الحذاء؟ اخبرتها بأن أمي وضعت مولودا لكنهم مجرد حمقى لا يعترفون حتى بولادة أمي المتعسرة...
وكانت الطامة الكبرى حين قالت لي المديرة: احضري أمك غدا...
انتهى اليوم الدراسي الثقيل جدا على قلبي ورجعت للبيت دخلت على أبي بعد وجبة الغداء لأخبره بأن لدي مشكلة كبيرة..
سمح لي بالدخول وقبل أن افتح فمي بكلمة حاولت أن اعصر عيني لتسقط على الأقل دمعة واحدة ليتعاطف معي أبي في مشكلتي..
ثم بدأت بالحديث: الحمد لله ان أمي ما ماتت تخيل لو ماتت أمي..
(وأنفجرت بالبكاء وهذا اسلوبي اللعين يتماشى مع ابي كثيرا لأنه رجل حنون جدا ولأنه يعرفني تماما)
وتابعت في النحيب ابكي واتكلم في آن واحد: تخيل لو امي ماتت كيف اسوي الحين كيف اسوي المديرة قالت جيبي أمك ..هيا كيف لو امنا ماتت امس وهي تولد.. هيا كيف اسوي الحمد لله انها ما ماتت.... ان شاء الله يا رب ما تموت أمي .....عشان بكرة تروح تقابل المديرة تبغاها...
اقترب أبي مني ووضع يده علي ليواسيني لا يعلم المسكين بأن حديثي لم ينتهي بعد وان هناك مصيبة قادمة بعد قليل...
فقال: الحمد لله والشكر لله.. اللهم لك الحمد ثم تابع مواساته لي: وش تبغى المديرة من أمك وش سويتي هالمرة؟
وهنا شعرت بأني في حاجة ماسة لقليل من الماء حتى يبتل ريقي قليلا.. فقد اصابتني حالة جفاف مستعصية....

فأنفجرت مني الدموع تنطلق بأكثر سرعة من ذي قبل لأني أحب أبي لذلك استطيع ان استعطف قلبه قدر المستطاع وتابعت حديثي الساخن: هي حيوانة صاحبتي حيوانة ..مو أنا الحيوانة هي قالت وش رأيك نتبادل بالجزم ..ما كانت فكرتي اصلا ..أنا اصلا جزمتي عاجبتني..هذيك الجزمة اللي انت اشتريتها اصلا هي عاجبتني... لكن هي قالت نتبادل وبكرة نرجعها قلت لها طيب .. وهذا جزاتي لأني وافقت...يا ليتني ما وافقت يا ابويا ..ليتني ما وافقت قهرتني ...

اساسا انا ما راح اكل الجزمة وهي عارفة هذا الشيء.. الحمد لله عندنا غداء اختي كل يوم مستعدة تطبخ لنا اذا أمي مرضت لكن هي حيوانة ما فهمتني ..أنا ما احب زي كذا الناس ما تفهمني..
ما أحب زي كذا.. ما أحب زي كذا ...كم مرة اقولكم ما احب زي كذا..

ثم صمت قليلا (في اعتقادي مثل هذا الخبر يجب ان يكون على جرعات متتالية لا يمكنك بالدفع به دفعة واحدة)

ثم تنفست قليلا لأخذ قسطا من الراحة فقد انبح صوتي وأنا ابرر لأبي موقفي..

توقفت قليلا عن الكلام وتلفت ابحث عن قطرة ماء ابلل بها ريقي ولكني لم أجد..

سألني أبي: كملي وش صار بعد كذا...

وهنا تبللت ملابسي من كثرة العرق والدموع وتابعت في سرد مصيبتي..

فقال أبي: لا حول ولا قوة الا بالله روحي اشربي موية وخذي المفتاح وثاني مرة لا تتبادلين مع احد بشيء سمعتي؟
نعم سمعت!

وتمت العملية على خير واخبرني أبي بأن لا شيء يحتاج لكل هذا الخوف وأمر
أختي الكبرى بالذهاب معي للمدرسة وانهاء اللازم...
وبعدها حرمت أن استبدل غرض من اغراضي حتى لو كان قلم الرصاص ودعوت الله أن يحفظ لي هذا الأب الحكيم أطول فترة ممكنة ...حتى يساعدني في حالات الذعر اللعينة....

وخرجت أمي من المشفى في اليوم التالي ونعمنا بقدوم صغيرنا ...

وبعدر مرور ثلاثة اسابيع تذكرت أمي بأن لديها ابنة بالصف الثالث الابتدائي فقالت بصوتها الصاخب: وانتي تعالي هنا لا اسمع انك اخذتي جزمة احد ولا شنطة احد قسما بالله يا نوال لو ما تصيرين آدمية زي اخواتك لا اوريكي شغلك احدى الأيام تدخلين علينا بمريول زميلتك..
قسما بالله يا نوال شوفيني حلفت لو ما تصيرين زي اخواتك وتهجدين خلاص اتعبتينا كل يوم وانا في المدرسة تعالي شوفي بنتك تعالي شوفي بنتك..

تعالي شوفي بنتك تشخمط في الجدار..
تعالي شوفي بنتك تشخمط على البرادة...
تعالي شوفي بنتك تشخمط على الماصة...
تعالي شوفي بنتك تسرق التباشير عشان تكتب على الجدار يعيش نادي الوحدة

قسما بالله يا نوال لو شفت شخاميطك على الجدار لا اوريكي كيف الأدب واحبسك في الحمام واقول للمديرة دخليها الحمام واقفلي عليها ..

وهنا اصابتني حالة فزع وخوف من عملية الحبس فأنا أكرهـ عالم السجون..
وأريد ان أنهي مدفعات أمي الهجومية...

فألتفت على أبي وسألته مسرعة: هل تريد أن أعد لك عصيرا....... أي عصير؟!

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:41 AM
الفشل .. وكفار قريش!

متى تصيرين آدمية؟؟؟؟
كان هذا هو سؤال أمي المعهود والذي كان يزعجني للغاية! ويشعرني بأني الفاشلة الوحيدة بالكرة الأرضية...
حاولت جاهدة ان اثبت لها بأني من سلالة آدم واني ناجحة في بعض الأمور ولكن لا فائدة من جميع محاولاتي فاخترت أن اكون المستبدة التي لا حول لها ولا قوة سوى إجراء التجارب وتدوين النتائج بدون علم الجميع..

انفردت برأي من صغري وانسلخت من هذه الأسرة العجيبة وتفكيرها الذي لا يروق لي ابدا...منطوية في غرفتي لا أحب سوى صديقاتي وأبي...

كانت رحمها الله تريدني أن أكون ناجحة في كل الأمور للأسف ليومنا هذا معظم الأمهات يفكرن بهذه الطريقة ..
كانت والدتي رحمها الله وابقى أمهاتكم فربما تحتاجونهم يوما لتوبيخكم تنكر نجاحي في غسيل الملابس ولكنها تعترف بفشلي في كي الملابس كنت أقضي ساعات طويلة وأنا اغسل الملابس دون كلل أو ملل رغم اني كنت صغيرة كنت أغسل الملابس لهدفين رئيسيين الأول لتنظيف الملابس أما الثاني فكان لتعليم الرقص على صوت الغسالة .....

كانت تنكر نجاحي في الطبخ واحترافي في الأكلات الحريفة ولكن تعترف بفشلي في صنع أطباق الحلويات وفي حبك القهوة ومباشرة ضيوفها الكرام والابتسامة لهن حتى تخطبني الضيفة لابنها العاق الذي يتسربت في الشوارع ، كنت أرفض رغبة أمي وارضائها في تقديم الابتسامات والولاء للنساء اللاتي اردن خطبتي لأولادهن الفاسقين..

وكانت أمي تنعتني بالفاشلة لأني لا انافق لضيوفها ، لن انافق فهذه هي شخصيتي لن اتغير حتى تخطبني فلانة ، انا كما أنا لن اتغير ولو امطرت السماء حجارة ..
بي عيوب وبي مزايا لأني إنسان لست ملاكا ولا شيطانا ..
تريدني فلتخطبني لا تريدني فلتخرج من الدار وأنا من حقي أن أقرر هل انا ارتحت لولدها او لا ..

حتى أنا لي قرار حتى لو كنت فاشلة في اعينكم ! وهل كنتم تعتقدون بأني نعجة؟
فهناك رجال يحترمون صدقي...ويشبهونني في أمور كثيرة لا يحبون النفاق رجال استطيع ان أتعايش معهم ويستطيعون هم أن يتعايشون معي
رجال يؤمنوا بحبي للعب وشغفي لتسلق الجبال..
رجال يحترمون حريتي وخصوصيتي رجال نبلاء ...
غير مرضى ولا مجانين ولا مدمنين ....

بالتأكيد هناك من يشبهني ..

حتى لو كان فاشلا في عين أمه فقد يكون ناجحا في عيوني !

هؤلاء الرجال هم افضل عندي من غيرهم حتى لو كانوا فقراء.. يتقدمون لخطبتي بدون نفاق ...

انا لست نعجة ، أنا هو الإنسان ومن أبسط حقوقي ان يكون لي قرار خاصة في الأمور المصيرية... أنا لست فاشلة كما كنت تعتقدين يا امي...

ولأنك اعترفت بفشلي وآمنت به حق الإيمان فلم تفكرين ابدا في مصيري..

لماذا اخدع ام العريس وأوضح لها بأنني ماهرة في صنع الحلويات...

هل طبق الحلوى يعد اشكالا كبيرا في الزيجات وهو الذي يحدد مدى نجاحي وفشلي؟؟؟!!!
ما هذه العقليات العجيبة؟؟؟!!!

هل اهتمام ولدها كله يصب في طبق الحلوى؟ وهل انا صنعته بالفعل او لا
ولماذا هي تخدعني في وصف ولدها ..ولماذا انا اخدعها؟
لما لا نكون صريحين؟؟؟؟؟؟
هذا هو النجاح الحقيقي ان كنتم تؤمنون بكلمة ناجح وفاشل!!!

لماذا نكذب ونحن نسعى لتأسيس أجيال صاعدة......؟؟؟

ألستم تكرهون الفشل إذن اسعوا في الطريق الصحيح ودعوا النفاق ..

انكم كبار ومسؤولين عنا انكم تسعون في خداعنا بنات واولاد..
تظلمون الفتاة وتزجون بها في حضن شخص غير أهل لها وغير آبه بالمسؤولية وتزجون بالشباب في احضان فتيات تافهات بمعنى كلمة تافهات...لما النفاق؟!

هذا زواج وليس لعب لنقوم بالتمثيل؟؟؟!!!

منتهى العبودية أن تظهر عكس ما بداخلك ..
لابد ان أكون حرة في جميع أموري..

دعوني احيا كما انا لا تغيروني حتى تخطبني فلانة....

لا تعبثون بنا يكفي عبث نحن بشر!!! لست آلة ولا لعبة ولا جهاز...

لا أريد ان ابتسم لأي امرأة من اجل الحصول على ولدها أو ثروتها ولا أريد أن اتزوج شخص فاسق وأنا على دين وخلق..
حين اصبح فاسقة قدموا لي الفاسق!!!

كنت ارى بأنه من ابسط حقوقي ان أختار شريك حياتي بنفسي حتى ولو كنت فاشلة كما يعتقدون ولكن هذا كان شبه محال في السعودية ... وما زال محال!!!

يجب عليك ان تبقي محبوسة بالدار مسجونة لا أحد يراك ولا احد يستطيع الوصول لك لا تحاولين أن تتحدثين مع أي رجل غريب...
حافظي على نفسك فانت كنز عظيم انت جوهرة فيجب ان تكوني داخل محارة لها غطاء محكم ابقي هناك حتى الممات ..
ولا تكوني حلوى مكشوفة لأن الذباب سيجتمع حولك ، جميل بأنهم اعترفوا بأنفسهم من هم الذباب ... نعم أنتم ذباب لأنكم لا تحترمون عقل الأنثى ..
انتم لا تعتبرونها إنسان اصلا...أنتم قذرين ..أكثر قذارة من الذباب!!

كوني مسجونة للأبد حتى تحضر أم زوجك لتخطف منك كل شيء ...
لتخطف تلك البراءة وذاك الطهر لتنزع ابتسامتك للأبد ...


فكيف لي أن اختار شريك حياتي وأنا داخل محارة....

أنا التي تختار وليس أم العريس......انا التي ستتزوج وليس ام العريس... وإن كان سني صغير وقاصر إذن دعوني حتى اكبر وأختار زوجي بنفسي...

كل الذي كنت اريده ان أرتبط برجلا يكملني.... يغطي فشلي واغطي فشله يبرز نجاحي وابرز نجاحه يكملني لا ليقضي علي أنا لست فريسة أنا هو الشريك الآخر...


انفردت بفشلي وانزويت بزاويتي الفاشلة أنظر وأكتب عن الخلق وللخلق اسجل رأي الخاص والفاشل عن الفشل ! وارسله عبر الأثير ولا أنتمي لأي طائفة سوى للفلسفة النسورية واني فخورة بها حد الجنون....

تابعت طريقي بالحياة وتابعت فشلي واصبحت المنبوذة الفاشلة برسم الخدمة لا شغل لدي سوى دحرجة العينين يمنة ويسرة في انتظار من ينقذ عقلي من الاعتقال في حالة استنفارية واستدعائية لجميع قوات الأمن الداخلية والخارجية...

متى تصيرين آدمية؟
كان حلمها ان اصير آدمية ...
وكان حلمي أن تعترف بنجاحي يوما..
من شدة ثقتها بفشلي رمتني عند اول زائر رأته سلمتني ليد أسرة ما زلن اخواتي
يعانين منها وكأنها تقول لهم انتم اخذتم اثنتين من أخواتها هيا خذوا الثالثة صحيح هي فاشلة ولكن ربما حين تكون بجوار اخواتها سـ ينصحونها ان تصبح آدمية!

وانطلقت اتابع مشوار فشلي حيث نفوني الى بلدة بعيدة عن اخواتي حتى استطيع ان أحقق فشلي على الوجه الصحيح وليصبح فشلي الذريع رسالة تتناقلها اجيال عبر القرون ليستفيدون من كلمة الفشل الحقيقية...

كانت دائما تقول لي ساخرة من فشلي: أنا متأكدة بأنك ستعودين إلي مطلقة في اليوم الثاني من الزواج .....رحمك الله وسامحك الله يا امي

نعم يا امي فهذا صحيح أنا عدت مطلقة ولكن بعد عشرين عام صبرت حتى لا تنعتيني بالفاشلة ولا ادري هل هذا ايضا يعد فشلا؟؟؟

ام ان طلاقي سـ يحيا اسطورة!!!
عدت مطلقة ولكني لم اجدك بالبيت ولم أجد حتى البيت ... كل شيء تغير يا أمي بعد رحيلك كل شيء تغير سوى فكرة سجني واعتقال عقلي لم تتغير بعد فأنتم ما زلتم مصرون بأني حلوى وانهم ذباب !!!
ليتك الآن موجودة لأخبرك برسائلك الفاشلة ماذا فعلت بي ...وماذا صنعت مني.....وما زلتم يا أمي تتابعون طريقتكم الغبية في سجني ولكني بدأت اقاوم....
بدأت ولن انهي حتى انتهي!!!

أحب أن ابشرك بأني نجحت في تصوير مدى فشلي!!!

ويعد هذا بالنسبة لي اقوى نجاح!!!

وها أنا يا أمي صرت آدمية اخيرا ....

لأني قررت ان اكتب عن فشلي!

واخيرا أصبحت صاحبة قرار...!!!!

عروب...
17-3-2012


ترتيب الغرفة وكفار قريش...

لا ادري ما الذي يزعجهم في الفوضى العارمة بغرفتي؟
انها غرفتي أنا ، ياء المتكلم تعود علي أنا وليس أحد افراد قريش...
إن كانت غرفتي لا تروق لك عزيزتي الأم إذن قومي بترتيبها ولا تطلقين صواريخ و عبارات توحي بأنني أفشل مخلوقة على الأرض...
هل الترتيب هو سر السعادة؟
شيء عجيب ! كل أم تريد بناتها يلبسن نفس اللبس نفس اللون نفس البكلة نفس الترتيب وهل نحن طبق بيض؟؟؟
انها أسرة غريبة الأطوار ويدعون بأنني أنا الغريبة أنا كائن بشري طبيعي جدا صدقوني !!! أسرة حمقاء ، يجب أن تنظفين غرفتك وقومي بترتيبها نفس ترتيب أختك نفس النظام ، تمعني في غرفة أختك جيدا.. اين وضعت أوراقها المهمة ؟ هل هي في ملف خاص داخل حقيبة داخل حصالة داخل برميل أم انها بعثرتها في كل مكان وطبقي نفس النظام!
هل عقل أختي كـ تركيبة عقلي؟ مجرد سؤال ...سؤال مجرد
أنا لا احب أن تبقى غرفتي مرتبة أنا حرة ، ترتيب الغرفة يزعجني يسبب لي ألآم كثيرة أولها مقارنتي بأختي لا تقارنني بحمقاء تعشق الترتيب بلهاء تضع بكلتها الصفراء بجوار البكلة الصفراء الأخرى وتبعدهم عن الحمراء ثم تأخذ الزرقاء وتضعها في درج خاص لجميع البكلات التي تحتوي على درجات اللون الأزرق وهل أنا في مسابقة لتصنيف الألوان والتحليل وتفاعل الألوان مع اشعة الشمس ؟ان هذا الترتيب يسبب لي مغص شديد يا أمي...لا يروق لي ابدا..
خلاص نضع جميع البكلات والأطواق في درج واحد ونتركهم يتعرفون على بعضهم البعض ربما يصبح هناك تزاوج وتأتي بكلات صغيرة جديدة ونظيفة...وزاهية اللون...

لا تنعتيني بالفاشلة من أجل ترتيب غرفة كم مرة حذرتك يا أمي ، لأن تهزئيك لي يجعل أختي تشعر بالفرح بينما أنا اشعر بالإمساك...
فاشلة، فاشلة، فاشلة حتى في ترتيب غرفتي يتدخلون هذه غرفتي وشؤوني الخاصة حقا انتم عالم غريب...
دخلت غرفتي يوما لأني اردت أن أبرح لي مكان حتى أجلس فيه واقوم بالعمل الفني فالمعلمة قالت لي يجب أن تكوني فنانة وأنا بحكم ثقتي بنفسي فحاولت أن اقوم بدور الفنانة فأخذت طشت الغسيل ووضعت فيه كمية لا بأس بها من الماء في وسط الغرفة ثم أخذت دهان للجدران (بوية) لونها برتقالي وصبيتها على سطح الماء بكل تفاني ثم قطعت الأوراق من كراستي وقمت بعملية سحب على الماء وبالفعل شعرت كم انا فنانة رائعة حين حصلت على مجموعة لا بأس بها من الرسومات الجميلة التي تكونت بقدرة قادر على تلك الأوراق...
فأخذت الأوراق سعيدة اقفز على السرير فهنا إنجاز عظيم وفي هذه اللحظات الجميلة وأنا اقفز وأرقص أمام جهاز التكييف والهواء يداعب شعري دخلت الصاعقة أمي وصرخت بي صرخة كادوا ان يسمعوها من يعيشون في روسيا...
بنت قسما بالله لو ما تنظفين غرفتك وتشيلين الطشت ذا لا اوريكي شغلك ومسحي الشخاميط اللي على الجدار لا يشوفها ابوك يا حيوانة خلي الحب عذاب ويعيش نادي الوحدة ..بسرعة فزي..



ناقصة بعدين أكملها ....

لأني حصلت وظيفة وقالوا تعالي المقابلة الشخصية فيجب ان أضع كمية لا بأس بها من المكياج على وجهي حتى يوافقون على سيرتي الذاتية

سلام عروب...



ترتيب الغرفة وكفار قريش... بعد التكملة

لا ادري ما الذي يزعجهم في الفوضى العارمة بغرفتي؟
انها غرفتي أنا ، ياء المتكلم تعود علي أنا وليس أحد افراد قريش...
إن كانت غرفتي لا تروق لك عزيزتي الأم إذن قومي بترتيبها ولا تطلقين صواريخ و عبارات توحي بأنني أفشل مخلوقة على الأرض...
هل الترتيب هو سر السعادة؟
شيء عجيب ! كل أم تريد بناتها يلبسن نفس اللبس نفس اللون نفس البكلة نفس الترتيب وهل نحن طبق بيض؟؟؟
انها أسرة غريبة الأطوار ويدعون بأنني أنا الغريبة أنا كائن بشري طبيعي جدا صدقوني !!! أسرة حمقاء ، يجب أن تنظفين غرفتك وقومي بترتيبها نفس ترتيب أختك نفس النظام ، تمعني في غرفة أختك جيدا.. اين وضعت أوراقها المهمة ؟ هل هي في ملف خاص داخل حقيبة داخل حصالة داخل برميل أم انها بعثرتها في كل مكان وطبقي نفس النظام!
هل عقل أختي كـ تركيبة عقلي؟ مجرد سؤال ...سؤال مجرد
أنا لا احب أن تبقى غرفتي مرتبة أنا حرة ، ترتيب الغرفة يزعجني يسبب لي ألآم كثيرة أولها مقارنتي بأختي لا تقارنني بحمقاء تعشق الترتيب بلهاء تضع بكلتها الصفراء بجوار البكلة الصفراء الأخرى وتبعدهم عن الحمراء ثم تأخذ الزرقاء وتضعها في درج خاص لجميع البكلات التي تحتوي على درجات اللون الأزرق وهل أنا في مسابقة لتصنيف الألوان والتحليل وتفاعل الألوان مع اشعة الشمس ؟ان هذا الترتيب يسبب لي مغص شديد يا أمي...لا يروق لي ابدا..
خلاص نضع جميع البكلات والأطواق في درج واحد ونتركهم يتعرفون على بعضهم البعض ربما يصبح هناك تزاوج وتأتي بكلات صغيرة جديدة ونظيفة...وزاهية اللون...

لا تنعتيني بالفاشلة من أجل ترتيب غرفة كم مرة حذرتك يا أمي ، لأن تهزئيك لي يجعل أختي تشعر بالفرح بينما أنا اشعر بالإمساك...
فاشلة، فاشلة، فاشلة حتى في ترتيب غرفتي يتدخلون هذه غرفتي وشؤوني الخاصة حقا انتم عالم غريب...
دخلت غرفتي يوما لأني اردت أن أبرح لي مكان حتى أجلس فيه واقوم بالعمل الفني فالمعلمة قالت لي يجب أن تكوني فنانة وأنا بحكم ثقتي بنفسي فحاولت أن اقوم بدور الفنانة فأخذت طشت الغسيل ووضعت فيه كمية لا بأس بها من الماء في وسط الغرفة ثم أخذت دهان للجدران (بوية) لونها برتقالي وصبيتها على سطح الماء بكل تفاني ثم قطعت الأوراق من كراستي وقمت بعملية سحب على الماء وبالفعل شعرت كم انا فنانة رائعة حين حصلت على مجموعة لا بأس بها من الرسومات الجميلة التي تكونت بقدرة قادر على تلك الأوراق...
فأخذت الأوراق سعيدة اقفز على السرير فهنا إنجاز عظيم وفي هذه اللحظات الجميلة وأنا اقفز وأرقص أمام جهاز التكييف والهواء يداعب شعري دخلت الصاعقة أمي وصرخت بي صرخة كادوا ان يسمعوها من يعيشون في روسيا...
بنت قسما بالله لو ما تنظفين غرفتك وتشيلين الطشت ذا لا اوريكي شغلك ومسحي الشخاميط اللي على الجدار لا يشوفها ابوك يا حيوانة خلي الحب عذاب ويعيش نادي الوحدة ..بسرعة فزي..


قمت ألملم بعض قصاصات الجرائد المتناثرة وامسح بعض الشخاميط وليس كلها لأن بعضها يروق لي مثل:_ هل انا ابنتكم؟ عرفي اللقيطة.. ودعاء النظر للمرآة ..اسم المادة – التاريخ- الأرنب والسلحفاة......جريندايزر علي علي بطل فليت هيا طر يا جريندايزر...

ثم اخذت دهانات الجدار ووضعتها بالمخزن حتى لا تراها أمي كان عندي أكثر من لون لأني كنت فنانة اصباغ ..
و في اليوم التالي سمعت صوتا غريبا كأن هناك كائن حي يستغيث وامعتصماهـ وامعتصماهـ فدخلت المخزن مسرعة فإذا به غريم توم انه جيري سقط في وسط برميل البوية..

تركته يفرفر قليلا ثم قمت اسعفه بواسطة المكنسة الطويلة دخلت العصا في البرميل لعل الفأر يتمسك بالخشبة فاسحبه للخلف واخرجه من المأزق لأنه بدأ يلتصق واصبحت حركته ثقيلة وخفت أن أتسبب في وفاته لأنه لو مات بسببي
فأنا متأكدة بأن الحكومة ستضع قانونا لحماية الفئران وسوف يكعشوني من شعري ويدخلونني السجن مع المجرمين والسفاحين..
وفي اثناء عملية انقاذ الفأر سمعت صوتا ليس غريبا عني اطلاقا يبدو لي صوت أمي الحنونة تسأل عن المكنسة الطويلة فتيبست اطرافي لأن المكنسة لا ترى لها ملامح فركضت اخبأها في مكان يصعب على أمي الوصول اليه ومن شدة خوفي من العقاب خرجت اركض بالمكنسة حتى اخبأها فصار يتقطر منها اللون البرتقالي وأنا اجري بها مندفعة اتجاه النافذة واتسخت الستارة والموكيت والكنبة وبعض التحف وجزء بسيط من تلفون البيت فإذا بالصاعقة أمي تصرخ:
نوااااااااااااااااااااااااااااااااال

وقفت كالصنم وتخشبت جميع اعضاء الجسد بجميع الأجهزة بما فيها الجهاز العصبي وهو أكثر الأجهزة الفعالة مع كفار قريش ولم يتحرك بي ساكن سوى حركة ضئيلة جدا لعملية خروج الهواء ودخوله الى الرئة ...

وتابعت صراخها انها امي الحنونة للأبد:

بسرعة قدامي على الحمام والله لا أحبسك فيه ثلاثة ايام ، قدامي على الحمام غسليه ابغاه نظيف زي الوردة لا تخرجين الا وهو يلمع...
تخيل عزيزي القارئ حمام وردة ويلمع !!!
آهـ ليس كل ما يلمع ذهبا يا امي... انه يظل حمام!!!


دخلت الحمام حتى اجعله وردة تلمع ! فرأيت فلينة والدي كان لونها أبيض يلبسها تحت الثوب عادة أخذتها وتذكرت الدرس للتربية الفنية فخطر على بالي تطبيق الدرس كعمل فني لا أكثر ولا أقل ، ولكن كفار قريش دائما يعتقدون بأن جميع أعمالي وتجاربي وانجازاتي مجرد هراء وهذا خطأ فادح يرتكبونه في حقي يوميا وأنا لا حيلة لي الا الصمت وماذا عساي ان أفعل لهم...فهم عدد هائل من الأفراد وأنا إنسان وليس مجتمع وليس هناك مجتمع يحميني ويتكفل بحمايتي...

أخذت فلينة أبي فوضعتها على كتفي وذهبت للمطبخ ثم قمت بوضع كمية كبيرة من الشموع في القدر واشعلت النار حتى ذاب الشمع وعدت الحمام ووضعت فلينة ابي بداخل المغطس وسكبت عليها الشمع المذاب الساخن ثم قمت بعمل تكسيرات للفلينة وأسرعت الى المطبخ وذوبت صبغة القماش وسكبتها فوق الفلينة بعد ان جف الشمع وتكسر فأصبحت فلينة أبي حمراء اللون وجدا جميلة كنت سعيدة جدا بهذا الانجاز العظيم ولكن هيهات مع كفار قريش ان تفرح لأي إنجاز..
تركت الفلينة حتى تجف كان شكلها رائع جدا..



ودخلت غرفتي حتى اضع جبنة للقنفذ الذي كنت اربيه واعتني فيه هو يعتبر صديقي في تلك الفترة ويتفهمني كثيرا بعكس كفار قريش فحين انصحه بعدم الخروج من الغرفة فلا يخرج منها ابدا...

وحين دخلت الغرفة سمعت صوتا صادرا من نفس الحمام الذي كنت اعمل به صوتا شبيها بالصاعقة (نواااااااال) انه صوت امي بلا شك لا ادري إلى الآن هل كانت عصبية المزاج أم أن هناك من كان يحرضها علي لأن تسلطها على انجازاتي بات واضحا وجليا...

فاسرعت اركض خلف الصوت وكأني داخل ماراثون وأنا اصرخ : نعم يا أمي...
وأقتربت منها على اساس بأنها أمي التي حملتني تسعة أشهر وارضعتني من صدرها حليب دافئ غير مغشوش ولكنها كعشتني من شعري فهزت كل الثقة التي كانت بيننا وصارت تصرخ لا أدري لماذا تصرخ: أنا قلتلك غسلي الحمام والا قلتلك ألعبي بفلينة ابوك؟ ردي عليا بسرعة..

كانت شدتها قوية جدا تألمت كثيرا فدفعت بيدها وصحت بها: خلاص فكي شعري انتي قلتي غسلي الحمام بس انا شفت الفلينة والشمعة والصبغة واتذكرت الدرس حق التربية الفنية فقلت فرصة اسوي العمل الفني وبعدين اغسل الحمام لازم أول يتوسخ الحمام وبعدين اغسله مو اغسله وبعدين يتوسخ اسوي العمل الفني كيف اسوي الاعمال الفنية بعد غسيل الحمام خلاص فكي شعري تراكي طفشتيني...

ما عندك غير رتبي الغرفة – غسلي الحمام – سوي سلطة – سوي عصير خلاص فكيني تراكي طفشتيني يعني متى اسوي الاعمال الفنية الابلة اعطتنا واجب الفلينة هذي واجب ايشبك انتي بس تشدين شعري يا الله ما عندك شغل الا أنا روحي شوفي بقية اولادك قاعدين يعيثون في الأرض الفساد وانتي ما عندك الا نوال نوال صيري آدمية متى تصيرين آدمية خلاص يوم الجمعة بصير آدمية الحين فكيني اكمل العمل الفني الابلة اعطتنا واجب يعني ما ادري كيف اسوي انتي من جهة والابلة من جهة خلاص اعتقوني لوجه الله فكوني ...اطلقوا سراحي خلاص تعبت منكم انا تعبت!
بس نوال نوال نوال خلاص كرهتوني في اسمي ..كل الناس تسوي اعمال فنية وليش أنا لا... بعدين الفار أنا ما قلت له ارمي نفسك في وسط برميل البوية هو رمى نفسه هو غبي ... يفكر في الانتحار ليه؟ كان صبر!
المفروض ما تشدون شعري المفروض تقتلون الفار عشان ما يجيب امراض للقنفذ!
.....19-3-2012

نوال الغامدي
11-19-2012, 04:43 AM
خليك بنت.. وكفار قريش

أقولك ما ابغى يعني ما ابغى... بدأ النحيب والاعتراض على لبس الفستان في أول أيام العيد تحاول أمي جاهدة ان تجعلني فتاة جميلة بفستاني الجديد الذي لا يوجد به أي فرق بينه وبين فستان أختي كانت شقيقتي مطيعة في ارتداء الفساتين..
أما أنا الفاشلة في عيون كفار قريش فكنت اعترض لأن جميع اصدقائي كانوا من الجنس الآخر...فصرت اضرب بقدمي الأرض محتجة على ارتداء الفستان...
وأمي تصرخ بي: خليك بنت...زي البنات..

كنت مولعة بإرتداء القبعة والبنطال وبلوزة لا ما نع إن كانت بلوزتي انثوية ولكني لا أحب الفساتين وأكره الشعر الطويل كما انني لا ارتدي قرطا لأني في داخلي ارفض ان أكون انثى وهذه تعتبر مشكلة حقيقية لأنني بالحقيقة أنا أنثى وليس صبي ... وكان من الصعب على كفار قريش علاج هذه المشكلة بدل التذمر واستخدام ألفاظا تجرحني للغاية...فأنا لست شاذة جنسيا ولكني اكرهـ الضعف!
ويصعب علي ارتداء الفساتين اشعر بالعار كنت دائما احضر المناسبات وأنا غاضبة لأني لم ألبس على مزاجي ...

غضبت مني أمي يوما لأني نفذت رغبتي وحضرت تلك المناسبة بلبس يستهويني
فصارت لا تحدثني شعرت بالندم والألم النفسي العميق فأنا لا أحب ان أكون عاقة ولا عاصية ولكني لا أحب الفساتين ...
كنت بالصف الثالث المتوسط حين قصصت لصديقتي ما حدث فقالت قدمي الاعتذار لها فهذه أمك وحرام هو غضبها وافعلي شيء يجعلها تثق في أنوثتك فصرنا نفكر أنا وصديقتي فأقترحت علي تلك الصديقة البريئة (اسمعي نوال عندي فكرة قولي لها ابغى ألبس سنتيانة) فناسبتني الفكرة ...

ركضت البيت مسرعة حتى اثبت لأمي بأنني بدأت اصبح انثى فإذا طلبتها سنتيانة على مقاسي بالتأكيد سـ تفرح وتعم السعادة جميع افراد كفار قريش!

وصلت البيت وتناولنا وجبة الغداء وذهبت لأمي حتى اكسب ودها ورضاها ارتديت فستانا حتى اشعرها بأنني بدأت اصير بنت..

سلمت عليها وجلست وهي ما زالت غاضبة مني لم تعيرني أي اهتمام كانت منهمكة بوضع الحناء في قدميها ..تمدد قدمها فوق قطعة من الصحف اليومية فانبطحت على بطني اتأمل الصحيفة وكأني مثقفة وفي نفس الوقت اتحدث مع أمي دون أن انظر لعينيها فقلت بصوت محترم وكلي أدب : أمي خلاص أنا قررت اصير بنت...

صمت قليلا فبعض الاحاديث لا تستطيع ان تدفعها دفعة واحدة لابد من جرعات متتالية فردت علي: الله يهديك يا بنتي ويصلحك والله زعلت لما شفت البنات بفساتين وكل وحدة في اذنها خرص الا انتي..
تألمت كثيرا لكلماتها ووضعت نفسي مكانها يا للعار وهنا رفعت راسي قليلا فقلت: طيب متى تشتري لي سنتيانة؟

فانفجرت غاضبة لا ادري لماذا.... إلى الآن لا ادري لماذا ....
لا أدري لماذا ينفجرون حين اطلب حق من حقوقي..

وصرخت بي: والله يا نوال لو ما تتعوذين من ابليس وتقومين عن وجهي الحين لا ارمي زبدية الحنة في وجهك قومي انقلعي خلي اجيبلك سنتيانة..

فاصابتني نوبة بكاء شديدة ورفضت ان تتوقف ودموعي تتساقط فوق الجريدة وأنا ابكي واتكلم في آن واحد: وليه صاحبتي لابسة سنتيانة وأنا تلبسوني فلينة أنا مو بنت الشحاتة وليه أنا لا ...وليه وليه وليه؟؟ أنا ابغى اصير بنت ..انتي قلتي من أول..خليك بنت انتي قلتي...

ردت علي واسنانها تصتك في بعضها البعض: يعني ما بتصيرين بنت الا بالسنتيانة قومي شوفي دروسك بسرعة..خلي يومك يعدي على خير..


اسرعت لفراشي اكمل عملية البكاء واتذكر درس اللقيطة وأجهش بالبكاء وتخيلت جميع مشاهد التقاطهم لي من عند باب المسجد حتى اوصلوني سريري فازداد صوتي بالارتفاع اصرخ متألمة من وضع اللقيطة...
فجاءت اختي الكبرى تخفف عني فقالت: خلاص اهدئي يا بنت الحلال ما صار شيء هذا كله عشان سنتيانة خلاص ابشري اليوم اروح السوق واجيب لك سنتيانة خذي اشربي موية..

أخذت الماء وصدرت اصواتا غريبة من حنجرتي أثناء عملية البلع مسحت دموعي الكثيرة لأني تعبت وأنا أجهش بالبكاء فقلت لأختي وأنا ألتقط أنفاسي : ابغى سنتيانة لونها أبيض وفيها وردة لونها زهري وحدة ثانية زرقة ابغاها زرقة فيها فراشة موفية لا تجيبين ألوان ثانية بس هذي جيبيها..

فابتسمت أختي وأخذت ورقة وقلم حتى تشعرني بأهميتي وكتبت بالورقة بيضاء فيها وردة زهرية وزرقاء فيها فراشة موفية وحين انتهت سألتني: ها قولي يا ستي عندك طلبات ثانية؟

فكرت قليلا ثم تابعت: ايوة افتكرت وابغى يخت كبير أبيض احطه فوق البحر عشان اروح اتمشى هناك أنا وصحباتي...

قالت: نعم!!!
يخت!!!

فأنفعلت اصرخ من جديد واعصر عيوني لأنها انتهت دموعي وقلت لها: ايوة يخت لازم يكون كبير..لونه أبيض أو فضي...

فسألتني أختي: طيب سنتيانة وقلنا شفتيها عند زميلتك واليخت فين شفتيه؟

خجلت من سؤالها ولكني رديت عليها في الحال: لما كنت عند امي وهي تحط حنة في رجلها فوق الجريدة قريت الخبر في الجريدة انه الأمير اشترى يخت وراح هو واصحابه يتمشون وأنا قاعدة هنا ...
حتى سنتيانة ما تبغون تشترونها ليا كأني أنا اللقيطة حقت كتاب التوحيد سنتيانة بس طلبتكم سنتيانة وصحباتي كلهم يمشون بالسنتيانات وأنا بس بالفلينة حتى انا بنت زيهم وش تحسبوني ولد....؟؟؟!!1 يعني أنا ولد؟

ضحكت أختي وقالت : بالنسبة للسنتيانة بشتريها اليوم أما اليخت خليه يوم ثاني فابتسمت لها لأنها تفهمت جميع احتياجاتي واحترمت عقلي فطلبت منها اقفال الضوء والباب لكي أنام لأني تعبت كثيرا من كثرة البكاء...


19-3-2012

عروب...
الشهيد.. وكفار قريش

قالت لنا المعلمة سندرس اليوم عن المحاليل المشبعة والمحاليل الغير مشبعة فقمنا بإجراء تجربة بالمعمل وحين عدت البيت قمت بإعادة التجربة لأتأكد من المحلول المشبع حتى ترسخ المعلومة ولكن هيهات أن ترسخ أي معلومة مع كفار قريش...

أخذت كاسة بها ماء ووضعت ملعقة من الملح وقلبتها ثم بدأت اضيف الملح بالتدريج حتى اصبح المحلول مشبعا فالملح غير قادر على الذوبان وقمت بإعادة التجربة مع السكر حتى اتأكد من الدرس ثم ناسبتني جميع النتائج وابتسمت أخيرا لأني فهمت الدرس ثم دخلت غرفتي أردت الاسترخاء وما ان ألقيت بجسدي على السرير وإذا بذاك الصوت أعلا من صوت الصاعقة يهز أرجاء البيت نوااااااااااااااااااااااااااااااااال..
هناك اشياء تهتز نتيجة صدور هذا الصوت انها امي الحنونة بالتأكيد رعاها الباري قد رأت المحاليل.. ولم تناسبها نسبة التشبع لأن الملح والسكر تعتبر من المواد المهمة للمجتمع القريشي فهي التي تساعدهم على رفع الضغط والاصابة بمرض السكر...

خرج الجميع من غرفهم في حالة استنفار وهلع وخوف وخرجت أنا اطمئنهم أن أبي بخير وما زال على قيد الحياة وليس هناك أي حالة وفاة ولكني نسيت اخفاء معالم جريمتي عفوا أقصد تجربتي فقد شاهدت أمي المحاليل المشبعة والغير مشبعة وسوف تشبعني تهزيئ وضرب حتى تشرق الشمس الخاصة بالغد ، أما شمس اليوم فلا اظنها ستغرب..

رأت امي المشهد ودخلت غرفتها لحضور عصا المكنسة ، شماعة الملابس أي شيء لتضربني كعقاب لي لأني استذكرت دروسي جيدا لا ادري إلى الآن ما هو سبب غضبها وماذا صنعت؟؟؟ مجرد تجربة...!!!

ففكرت في حيلة سريعة استعطف قلبها فهي لا يمشي معها اسلوب الدموع ابدا حتى لو جمعت ثلاثة جوالين من الدموع المالحة والشديدة الملوحة فهي لن توفي بالغرض فهذه أمي وليس أبي ولكن يناسبها أكثر اسلوب المرض ...
فكرت بأنه يجب عليا ان امرض أو أتميرض ....حتى أنفلت من العقاب ويشملني العفو الملكي قبل حلول شهر رمضان ..

فأسرعت إلى الثلاجة فأخذت حلاوة طحينية ووضعتها في صحن صغير وفوقها فنجان شاي من الشطة الحارة وهذا السر تعلمته من ولد جيراننا حيث قال لي حين تودين التغيب عن المدرسة عليك بتناول هذا الطبق سيقضي عليك في غضون دقائق معدودة.. تشعرين بسخونة شديدة لمدة ساعتين فقط!
وخلطت المزيج واكلته بالملعقة سريعا سريعا حتى ترتفع درجة حرارة جسمي فأمرض عندها فقط سترحمني أمي...جلست بالغرفة قليلا رافعة يدي بالدعاء لي بالثبات ومواجهة كفار قريش في حزم وعزم وقوة إرادة خارقة...
فالحرب لم تنتهي بعد..

وفي لحظات من السكون وأنا أتأمل لوحة سماوية جميلة صرخت الصاعقة صرخة اخرى نواااااااااال هنا بدأ مفعول الخلطة وقلت في نفسي لا بأس لو مت فطالب العلم يموت شهيدا....

دخلت عليها في المطبخ وحين رأيت قوة مدى درجة الاحمرار في عينيها وكأنها كانت تشرب سيجارة حشيش عالية التركيز مع نسيان وضع قطرات من البروزولين لإخفاء الاحمرار....

هنا فزع قلبي وخرج مندفعا من بين ضلوعي ثم عاد مرة أخرى مصطدما بالحجاب الحاجز واستقر هناك لمدة ثانيتين بالضبط كما حدثت هزة شريانية بالبطين الأيسر فقامت الخلايا العصبية بإرسال إشارات للبطين الأيمن بمساعدته فورا في تحميل وتحريك كمية من الدماء مناسبة في المسار الصحيح وفك جميع العقد التي قد تسبب حدوث جلطة بالقلب ..أو الإصابة بحالة وفاة دماغية...

وبعد ان عادت نبضات قلبي في انتظام وشعرت بأنها بدأت تستقر ومسكت بمعصمي وبدأت أحسب عدد النبضات في الدقيقة فوجدتها 100 فقلت في نفسي لا بأس وتنفست الصعداء ..وفجأة وجدت امي تقترب مني كالجبل بدأت تنحجب الرؤية عندي....
ثم نظرت للمحاليل في دهشة بالغة وفتحت فمي من هول المشهد ووضعت يدي على فمي بالحركة البطيئة حتى تعلم أمي بأني لا أعلم من هو الفاعل ، فأنكرت بأم عيني كل ما رأيت شاهقة بشهقة طويلة..
كما أنكرت بأني الفاعلة أنهيت باب الحوار وشد الشعر قبل أن يبدأ ..
فسألتني: ما هذا ؟وهي تشير لأدوات التجربة فأنكرت بأن لي صلة بالموضوع وقلت لها: ربما هناك أخت أو أخ يحب اجراء التجارب وتدوين النتائج كما أخبرتها بأنه يجب علينا منحهم فرصة ليتأكدوا فقط من تطبيق درس العلوم عن المحاليل المشبعة....

وكأنها استشفت الفاعل من إجابتي المنطقية فقالت : أحسنت هاتي كتاب العلوم لنعلم من قام بالتجربة فهنا أصتكت اسناني من شدة البرد وهنا بدأ مفعول الحلاوة مع الشطة... وبدأت اشعر بالبرد وارتعش....فأخبرتها بأني مسخنة...

فبدأت أمي تشعر بالقلق واقتربت مني كنت اعتقد بأنها سـ تشد شعري ولكنها وضعت يدها الحنونة على جبهتي لتتعرف على الحرارة كانت بالفعل قد ارتفعت ...

فحين شاهدت اهتمامها بي فرحت كثيرا وقلت في نفسي يا سلام لو تهتمين بي بدون شطة وحلاوة ...

واستجاب جسمي الغبي استجابة تامة للمرض سخونة عالية جدا وبقيت اربعة ايام وأنا مريضة لا شيء سوى ارتفاع في درجة الحرارة لا يوجد أي إلتهاب بالجسد لا يوجد أي اعراض أخرى ...
احتار الأطباء فيها لأنهم لم يستطيعوا تشخيص المرض وهنا بدأت حالتي الصحية تدهور وأمي صارت تجلس بجواري تبكي...
أما ابي فأخذ زيت دافئ وصار يدهن جسدي ويقرأ آيات كريمة تمنيت أن اصارح اهلي بجريمتي ولكني استسلمت للموت وبدأت اتخيل حالة الشهيد بعد الوفاة وحياة البرزخ وسرحت بخيالي وصرت اردد نشيد زغردي ام الشهيد واهتفي أحلى نشيد.....

تخيلت أمي وهي تصرخ على فراق ابنتها الشهيدة طالبة العلم وأنظر لعينيها التي أزدادت إحمرارا ولكن هذه المرة ليس من نسبة الحشيش بل من شدة الحزن على الشهيدة نوال....

وصرت اسأل امي في خيالي هل ستبكي لو مت؟ هل ستصرخ كالأم الفلسطينية حين تبكي وتصرخ وتزغرد لوفاة ولدها الشهيد أم أن امي لن تبكي كثيرا علي .......ربما أنا لست ابنتها فمن يبكي على اللقيطة؟؟؟ وصرت اتأمل عيونها هل هي حزينة بما فيه الكفاية أم أنها مجرد دموع التماسيح...
هل سيصرخون اخوتي لو غادرت البيت للأبد؟ وكنت اودع الجميع بنظراتي التي بدأت تشعر باليأس الحقيقي.. وكم تمنيت ان ألتقي بطلال ولد الجيران صديقي الغبي صاحب الفكرة الغبية قاتله الله... كنت أتمنى إرسال رسالة فورية لطلال لأخبره بأن نصيحتك ستؤدي بوفاة الصديقة يا صاحب الفكرة اللعينة...

ثم تألمت العصا التي كانت تهددني بها زعيمة قريش أمي الحنونة وأنظر إلى عيون الجميع مودعة وابحث في عيونهم عن قلب إنسان لأخبره بالحقيقة وأموت بسلام الشهداء ولكن هيهات ترى إنسان بين كفار قريش... لو كان محمود القرني أخي لوجدت صورة وصوت إنسان ولأخبرته بالحقيقة فهو لا يختلف كثيرا عن إشارة المرور...


فلا يوجد بالمنطقة الغربية كلها صادق الا محمود القرني واشارة المرور..



استدعى أبي امام المسجد فصار يقرأ علي القرآن بصوت شجي رخيم جدا جميل كنت أتمنى أن اطلب منه أن يغني أغنية الشهيد فصوته راق لي جدا ..وبعد مرور تلك الأيام الصعبة جدا و التي لم اخبر فيها احدا بالسر الا اليوم....
قمت بالسلامة ورجعت لي الصحة والعافية من جديد وبعد مرور اسبوعين تقريبا قالت لنا المعلمة ان مادة اليورانيوم تعتبر مادة متفجرة فأسرعت لأبي اخبره بأن المعلمة طلبتنا طلبات وكتبتها في الورقة وأتمنى حضورها جميعا وفورا وكان من بين طلباتي ثلاثة كيلو يورانيوم...
ولكن جاء أخي يقول : امسكي جبت لك كل طلبات الخياطة أما هذا اللي اسمه يورانيوم ما حصلته...

بدأت دمائي في الغليان الفوري فصرخت به: وليه ما رحت الصيدلية؟؟؟

وبعد مرور شهر ألتقيت بولد الجيران هو في سطوح بيتهم وأنا في سطوح بيتنا كان يطعم الحمام فصرخت به طلال ...

فرد علي: هلا نوال كيفك سلامات سمعت انك مريضة...

فنظرت إليه بحقد واخبرته بأن فكرته كانت غبية فرد علي ضاحكا: يا غبية أنا ما قلت فنجان شطة بس ملعقة تكفي ...ترقدك ساعتين سخونة برعشة وبعدين تقومين عادي بدون ادوية ..
يا خبلة حطيتي فنجان هههههههه طيب ما رحتي فيها وقعدنا نبكي عليك...

المهم اسمعي تنزلين تلعبين معانا كورة ترى عيال حارة السادة نازلين اليوم المباراة..

لا ما احبهم ما يعميني الا عيال السادة خلهم يلعبون مع نفسهم... بروح أسوي بليلة عشان بسوي بسطة في الزقاق وابيع الصحن بريال بس اسمع طلال عندكم بيكربونات الصوديوم...

لا والله ما عندي بس اجيبلك بعد المباراة لأن اليوم تكسير رؤوس.. لازم نفوز عليهم عيال الذين...

طيب عندكم يورانيوم؟؟؟؟؟؟؟

20-3-2012

جواد إسماعيل الهشيم
11-19-2012, 03:58 PM
لله درك يا ( نوال )
إبداع في : 1- انتقاء الموضوع ... وبسط الفكرة
2- الخيال 3- رشاقة العبارة 4- الهدف

وفقك الله ورعاك

إبراهيم شيخ
11-19-2012, 05:44 PM
نوال هل هذه الروائع محفوظة لديك؟

اذا كان كان نعم فالمادة دسمة وثرية

وموفقة يا عروب.

ابراهيم شيخ

نوال الغامدي
11-20-2012, 08:47 AM
استاذ جواد الهشيم

شكرا لحضورك الذي شرفني

نوال الغامدي
11-20-2012, 08:49 AM
استاذ إبراهيم شيخ

شكرا لحضورك النقي

نعم محفوظة عندي كثيرة هي المستندات

أنا فقط أنسخها وألصقها هنا

شكرا لثناءك يا راقي

نوال الغامدي
11-20-2012, 08:57 AM
أيام الابتدائية وكفار قريش

هههههههههههه


تذكرت شكل المديرة (سعاد منصور) الرعب المستديم..


مديرة المدرسة الحادية عشر الابتدائية بمكة المكرمة..


(بس يا بنات والله العظيم لو ما تجلسون مؤدبين لأدخلكم في غرفة الفيران عشان تأكلكم...)


كانت غرفة الفئران (غرفة الإعدام) بالنسبة لنا...


طالبات المرحلة الابتدائية خائفات..


لا ادري إلى الآن لماذا كانوا يمنعونا من اللعب في المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية...


ترى متى يجب علينا ان نلعب؟؟؟


أخبرونا لكي نلعب....!!!


(غرفة الفئران)

كنت ابحث عنها في جميع انحاء المبنى الدراسي ..


أصعد إلى السطح لأبحث عن غرفة الفئران..


لم أعلم بأنها غرفة وهمية لأن المديرة لم تبلغنا بذلك..


إن الكبار يكذبون يا عرب ...


والصغار يدفعون ثمن تلك الكذبات...


هنا خلل موروث أبا عن الجد...


دخلت المدرسة الابتدائية وأنا خائفة لا أريد أن ابتعد عن أبي وأمي..


كنت متمسكة بعباءة أمي كل يوم لا أريدها أن تغادر وتتركني..


ولكنها غادرت و تركتني وهذا حال جميع الأطفال..


فصرنا نبكي في طابور الصباح فصل بأكمله يبكي...


سنة أولى ابتدائي (الإزعاج الذي لا ينتهي)


جلست داخل الفصل مع مجموعة من البنات..


الجميع في سني تقريبا ولكني كنت أتمتع بنضج مبكر في العقل


فقط كانت تنقصني الشجاعة أحيانا..


أول حركة تعلمناها من أول يوم وكل يوم..


أن تضعي إصبعك على فمك حتى لا تتكلمي...


إنهم لا يريدون سماع صوتنا وهذه بداية الحرية...


كناية عن العبودية ...


وللصمت عنوان وعنوان...(اسكتي يا بنت لا اسمع صوتك)


مدارس ستخرج أجيال صامتون وصامتات حتى لا ينزعج المارة


وحتى لا يسمع صوتنا العدو فيعرف أين مكاننا..


ممنوع الكلام ....


هذه قاعدة كل معلمة...


تبا لكن من معلمات..


كانت معلمتي تدعى (اريج الأهدل) هي طيبة وأنا أحبها


رغم انها عرجاء فأنا لا يهمني شكلها اني اقدر الكينونة..


مرت سنة أولى بسلام ومرت سنة ثانية بوئام...


وصلنا إلى ثالثة ابتدائي وكانت شقيقتي أصغر مني بسنة واحدة


ولكن دخلنا المدرسة سويا لأني أخاف الذهاب وحدي إلى المدرسة


انتظرت أختي حتى تكبر لأذهب معها...


كنا بالصف الثالث أنا وهي ...


كانت هي بالصف الثالث ب وأنا بالصف الثالث ج


وذات يوم رأيت فيها منظرا لم أتمناه لمسلم...


حيث رن جرس الفسحة ونزلنا نركض إلى الساحة...


وإذا بأختي تبكي بحرقة المظلوم المقهور المسلوب الكرامة


سألتها وقلبي يتقطع على مظهرها الحزين فقالت لي صديقتها


إن معلمة القرآن عاقبتها لأنها اخطأت في التلاوة فوضعت لها الفلفل الحار على فمها


ليست هي فقط بل مجموعة من البنات...


فقلت لأختي أعدك وعد شرف أن ابكيها دما تلك المعلمة الحمقاء


كنت صغيرة ولكني أجيد التفكير والانتقام..


قالت أختي لا تخبري أمي بذلك لأنها ستضربنا قلت حسنا..


(براءة الأطفال وجهل الأمهات أضاعت حقوقنا)


فوعدتها بأن أدمر تلك المعلمة يوما رقية الحقيرة...


وحين أصبحت تلميذة بالصف الخامس قلت يجب أن انتقم قبل التخرج من الابتدائي وبالفعل


قمت بفعلتي المجنونة ..


ادعيت المرض ونزلت إلى غرفة المعلمات وصرت أراقب حقيبتها حتى شاهدتها فألتقطها


وهربت إلى البيت كان بيتنا ملاصقا للمدرسة..


فوضعتها بالمخزن حتى لا تراها أمي ورجعت المدرسة اركض حتى أرى ابلة رقية وهي تبكي


أريد دموعها أن تكون ساخنة نفس حرارة دمعة أختي التي سقطت على يدي..


وبالفعل كانت تبكي وتصرخ كالمجنونة فنظرت إلي أختي ونحن في الساحة فابتسمت لها


وأخبرتها بأني انتقمت ..


فرحت أختي وابتسمت ابتسامة النصر..


أطفال العشر سنوات إنتقام غير طبيعي..


وحين أصبحنا بالصف السادس تشاجرت مع أختي بالبيت


فقالت والله لأخبر المديرة عن سرقتك لحقيبة ابلة رقية..


حمقاء هذه الفتاة إني انتقمت من أجلك يا حمقاء..


صعقتني بتصرفها فذهبت إلى أمي وأخبرتها بالحقيقة


ولكني كنت ذكية فقبل إخبارها لبست معطفا سميكا


حتى لا اشعر بالضرب..


وبالفعل ضربتني ولكني لم اشعر..


(أنا لا اشعر إذن أنا موجودة)


وانتهت المرحلة الابتدائية بسلام


بعد كفاح وجهاد دام ست سنوات...


(المعلمة رقية اللعينة ..)


أتمنى أن تقرئين سطوري لتعرفي من التي سرقت حقيبتك


أيتها الحمقاء لا أكثر...


واني والله لأجيد قتلك لو أردت


ولكني تركت مهمة القتل لقلمي


فهو لا يجيد سوى قتل الحروف


جميع الاسماء المذكورة غير صحيحة ولكن الاحداث صحيحة .









قوانين المستبدات وكفار قريش


إلى كل العالم...

إلى كل إنسان موجود على الكرة الأرضية أو خارجها...

إلى كل إنسان يحمل قلب يتكون من أربعة حجرات بطين أيمن وبطين أيسر وأذين أيمن وأذين أيسر...

إلى كل إنسان يحمل عقل يتكون من أربعة ممرات ظهير أيمن وظهير أيسر وعين يمنى وعين يسرى...



إليكم أحبتي قوانين المستبدات .

وهذه القوانين وضعتها المستبدة...

وأتمنى أن لا أجد أي اعتراض على أي حرف مكتوب أو قانون مغصوب..

فالمبدأ الأساسي من تلك الأنظمة أن يكون هناك (غاصب – ومغصوب)

وعلى الجميع تنفيذ هذه القوانين بالغصب ..

ليس لدينا أي مجال لكي تختار أحد لوائح الأنظمة والقوانين..

لا بأس من وجود حوارهادف وعالي المستوى.

ولكن بشرط أنا التي تترأس الحوار...

وأنا التي أختار الشخص المحاور..

ولن أتحاور إلا إذا كنت على متن الطائرة ...

فقط لأني أحب الطيران كثير ....

وشرط آخر وهو أنا التي تقود الطائرة..

وفي حالة طرح سؤال لا يروق لي أثناء الحوار ...

فتوقع بأني سأفتح إحدى نوافذ الطائرة لألقي بصاحب السؤال من هناك حتى يصبح حوارنا هادف وعالي المستوى...

واني أهيب واحذر على كل مسئول أو مسعور يحاسبني على ردة فعلي لأنها تلقائية..

وهذه أحد قوانين المستبدات وهو...

(عدم محاكمة أي مستبدة على ردود فعلها )

وهذه القوانين لم أضعها من باب العشوائية...

بل هي دراسة حول عدة مجتمعات...

وأولها مجتمعي الجميل الذي عن الحق بدأ يميل وللباطل صار زميل...


قوانين المستبدات:

القانون الأول:

لا يحق لأي جهة مسئولة أن تتحدث مع أي مستبدة..


القانون الثاني:
لا يسمح لأي مخلوق أن يرفع صوته على أي مستبدة حتى وإن كانت قاصر ومن يفعل ذلك فليستعد لتنفيذ الحكم وهو 180 جلدة

مع سجن ثلاث سنوات فقط ودفع غرامة مئة ألف يورو..

كما يمنع منعا باتا من وجود أصوات تشبه أصوات الحمير في أي مجلس خصوصا إذا كان من ضمن الجالسات الحاضرات إحدى المستبدات..


القانون الثالث:

لا يحق لأي مذكر أن يتحول إلى مستبد لأن جميع الأحكام لن تقوم بخدمته ابدا ولن ينال أي حق من حقوقه ...
فليبقى على ما هو عليه..


القانون الرابع:

يصدر حكم الإعدام بالكرسي الكهربائي وبدون وضع ماء على الفوطة التي توضع على رأس المعدوم عليه
حتى لا تصله الكهرباء سريعة والهدف من ذلك التعذيب قبل الإعدام..

ويكون هذا في حالة ضرب أي مستبدة أو تعليقها في المروحة أو إغلاق الأبواب عليها..أي كان نوع الباب..


القانون الخامس:

تنفيذ جميع رغبات المستبدة دون استثناء مثال على ذلك لو أرادت إصدار حكم الإعدام لأي شخص لا يروق لها.
فيجب على المحكمة تنفيذ ذلك وفي الحال دون وجود أي سبب..


القانون السادس:

يحق للمستبدة أن تتزوج وتطلق متى أرادت حيث تكون العصمة بيدها..

القانون السابع:

(خلاص عصبت في وحدة جنبي رفعت ضغطي نفسي أقولها أسكتي بس لأنها أكبر مني بترك لها المكان وأطلع)

القانون السابع:

يا الله وش ذا القلق...المهم نتابع القوانين..

يجوز للمستبدة اتخاذ أي قرار في حالات غضبها أو رضاها ويجب تنفيذ قراراتها مهما تكن..

وإن كانت تجلس بجوار أحد النساء المتخلفات فيجوز لها مغادرة المكان وفي الحال...

القانون الثامن:

إن كانت المستبدة مسلمة فيجوز لها ارتداء حجاب أي لون مع عدم وضع مساحيق المكياج على الوجه لأننا لا نؤيد الحفلات التنكرية..


القانون التاسع:

استنادا للمادة رقم 25 تقسيم ميم تقاطع قاف يرجى من الجميع أن يتنحى وينحني عند مشاهدة أي مستبدة احتراما لها وتعظيما لشأنها..

القانون العاشر:

على كل مستبدة إصدار رخصة لقيادة السيارة ورخصة أخرى لقيادة طائرة خاصة مع حضور تدريبات عسكرية لكي تنفعها في القيادة..

وعلى الجهات المختصة وضع إشارات مرور ذات ألوان زاهية خاصة بالمستبدات...(أزرق وفوشي وموف)

ولا يحق لأي رجل مرور أن يكتب قسيمة مخالفة لأي مستبدة حتى في حالات السرعة وقطع الإشارة...

فمن أبسط حقوقها قطع الإشارات حتى ولو كان ذلك يؤدي لحياة الآخرين في خطر فلا أتصور بأن حياة أي إنسان أهم من مواعيد أي مستبدة...

(خلاص تعبت بعدين أكمل)

سيتم طباعة كتاب نسجل به جميع الحقوق والواجبات الخاصة بالمستبدات..

القانون الحادي عشر:

(ما أدري كتبت الحادي عشر صح أو لا اسألوا حقين العربي هي كذا أو الحادية عشرة إذا ما ردوا عليكم اتركوهم وشوفوا حقين الفيزياء لأنهم يفهمون في الجاذبية..)

يحق للمستبدة اقتناء جميع أنواع الأسلحة بما في ذلك أسلحة الدمار الشامل حتى تتمكن من العيش في أمان وسلام واعتقد هذا من أبسط حقوقها...


القانون الثاني عشر:

لا يجوز لأي شخص مضايقتها في أي حال من الأحوال..

القانون الثالث عشر:

الإعدام شنقا لكل من سولت له نفسه في إرغام المستبدة على القيام بأفعال وأقوال هي لا تريد القيام بها...

القانون الرابع عشر:

على الجميع الخضوع التام لهذه القوانين والإقرار بها والاعتراف بمصداقيتها حتى يتسنى لنا متابعة كتابة بقية القوانين..

القانون الخامس عشر:

يحق للمستبدة رفع صوتها متى أرادت ولا يجوز لأي كائن كان أن يرد عليها وهي غاضبة ومنفعلة

فمن أبسط حقوقها صب جم غضبها على من أرادت..

القانون السادس عشر:

لكل مستبدة لابد من وجود وصيفات مجندات ومرصعات بالأسلحة..

حتى يقمن بحمايتها من العواصف والعواطف..

القانون السابع عشر:

يحق للمستبدة أن تمارس سلطتها متى أرادت ذلك ..

القانون الثامن عشر:

يحق للمستبدة أن تنفذ حكم صارم على من أستغفلها وهي غافلة..

فجميع القوانين لا تحمي المغفلين ولكن تحمي المغلفين..

إلا قانون المستبدة فهو يخدم جميع المغفلين (وهذا ما يميزنا عن بقية القوانين).

القانون التاسع عشر:

عدم محاكمة المستبدة على ردود فعلها لأنها تلقائية وطبيعية جدا..

سنتابع غدا بقية القوانين....


قانون المستبدة يحمي المغفلة ولا يرحم المغلفة قلوبهم...

وعلى كل أنثى أرادت أن تنضم مع المستبدات يجب أن تتوفر فيها الشروط التالية:

أن تكون أنثى جميلة وذكية وقوية ونظيفة القلب..

أن تكون مهذبة ولكن صارمة..

أن تكون لبقة في الحوار..

أن تجيد استخدام جميع أنواع الأسلحة..

أن تجيد السباحة وركوب الخيل والرماية...

أن تجيد قيادة السيارة والطائرة..

أن تتقن احدى لغات البرمجة ...

أن تكون شخصية مغامرة درجة أولى...

أن تجيد تسلق الجبال..

أن تجيد الغوص..

أن تجيد قيادة السيارة تحت الرمال وفوق الجبال..

أن لا تخاف من جميع الحيوانات...

أن لا يكون لها صلة بأي رجل (أخاف تعطيه المعلومات السرية)

أن تكون شجاعة – جريئة – صريحة – طموحة – مغامرة – جذابة – (جذابة بالجيم وليس بالكاف) –

بريئة – عطوفة – حنونة – صادقة

أن لا تكون صاحبة سوابق...

أن تجيد اللغة العربية الفصحى والإنجليزية الشطحى..لا مانع لو أجادت العبرية...

أن لا ترتدي الكعب العالي ولا الفساتين الماجنة..

ولا تجيد وضع المساحيق على الوجه لأننا نرفض التنكر والغموض..

أن يكون صوتها واضح جدا..

أن لا تسمع غير صوتها وبوضوح تام..

أن تبتعد تماما عن التوهوبوهو وهذه تعني الفوضى باللغة العبرية..

الفوضى التي لا تنتهي..
وسنتابع بقية القوانين والشروط المتوفرة بالمستبدات...

والهدف الأساسي من جميع رسائلنا...

حتى نقلل من نسبة المستردات والمسترجعات (المطلقات(
زواج المطيار.... (نوال الغامدي)

الفشل .. وكفار قريش!

متى تصيرين آدمية؟؟؟؟
كان هذا هو سؤال أمي المعهود والذي كان يزعجني للغاية! ويشعرني بأني الفاشلة الوحيدة بالكرة الأرضية...
حاولت جاهدة ان اثبت لها بأني من سلالة آدم واني ناجحة في بعض الأمور ولكن لا فائدة من جميع محاولاتي فاخترت أن اكون المستبدة التي لا حول لها ولا قوة سوى إجراء التجارب وتدوين النتائج بدون علم الجميع..

انفردت برأي من صغري وانسلخت من هذه الأسرة العجيبة وتفكيرها الذي لا يروق لي ابدا...منطوية في غرفتي لا أحب سوى صديقاتي وأبي...

كانت رحمها الله تريدني أن أكون ناجحة في كل الأمور للأسف ليومنا هذا معظم الأمهات يفكرن بهذه الطريقة ..
كانت والدتي رحمها الله وابقى أمهاتكم فربما تحتاجونهم يوما لتوبيخكم تنكر نجاحي في غسيل الملابس ولكنها تعترف بفشلي في كي الملابس كنت أقضي ساعات طويلة وأنا اغسل الملابس دون كلل أو ملل رغم اني كنت صغيرة كنت أغسل الملابس لهدفين رئيسيين الأول لتنظيف الملابس أما الثاني فكان لتعليم الرقص على صوت الغسالة .....

كانت تنكر نجاحي في الطبخ واحترافي في الأكلات الحريفة ولكن تعترف بفشلي في صنع أطباق الحلويات وفي حبك القهوة ومباشرة ضيوفها الكرام والابتسامة لهن حتى تخطبني الضيفة لابنها العاق الذي يتسربت في الشوارع ، كنت أرفض رغبة أمي وارضائها في تقديم الابتسامات والولاء للنساء اللاتي اردن خطبتي لأولادهن الفاسقين..

وكانت أمي تنعتني بالفاشلة لأني لا انافق لضيوفها ، لن انافق فهذه هي شخصيتي لن اتغير حتى تخطبني فلانة ، انا كما أنا لن اتغير ولو امطرت السماء حجارة ..
بي عيوب وبي مزايا لأني إنسان لست ملاكا ولا شيطانا ..
تريدني فلتخطبني لا تريدني فلتخرج من الدار وأنا من حقي أن أقرر هل انا ارتحت لولدها او لا ..

حتى أنا لي قرار حتى لو كنت فاشلة في اعينكم ! وهل كنتم تعتقدون بأني نعجة؟
فهناك رجال يحترمون صدقي...ويشبهونني في أمور كثيرة لا يحبون النفاق رجال استطيع ان أتعايش معهم ويستطيعون هم أن يتعايشون معي
رجال يؤمنوا بحبي للعب وشغفي لتسلق الجبال..
رجال يحترمون حريتي وخصوصيتي رجال نبلاء ...
غير مرضى ولا مجانين ولا مدمنين ....

بالتأكيد هناك من يشبهني ..

حتى لو كان فاشلا في عين أمه فقد يكون ناجحا في عيوني !

هؤلاء الرجال هم افضل عندي من غيرهم حتى لو كانوا فقراء.. يتقدمون لخطبتي بدون نفاق ...

انا لست نعجة ، أنا هو الإنسان ومن أبسط حقوقي ان يكون لي قرار خاصة في الأمور المصيرية... أنا لست فاشلة كما كنت تعتقدين يا امي...

ولأنك اعترفت بفشلي وآمنت به حق الإيمان فلم تفكرين ابدا في مصيري..

لماذا اخدع ام العريس وأوضح لها بأنني ماهرة في صنع الحلويات...

هل طبق الحلوى يعد اشكالا كبيرا في الزيجات وهو الذي يحدد مدى نجاحي وفشلي؟؟؟!!!
ما هذه العقليات العجيبة؟؟؟!!!

هل اهتمام ولدها كله يصب في طبق الحلوى؟ وهل انا صنعته بالفعل او لا
ولماذا هي تخدعني في وصف ولدها ..ولماذا انا اخدعها؟
لما لا نكون صريحين؟؟؟؟؟؟
هذا هو النجاح الحقيقي ان كنتم تؤمنون بكلمة ناجح وفاشل!!!

لماذا نكذب ونحن نسعى لتأسيس أجيال صاعدة......؟؟؟

ألستم تكرهون الفشل إذن اسعوا في الطريق الصحيح ودعوا النفاق ..

انكم كبار ومسؤولين عنا انكم تسعون في خداعنا بنات واولاد..
تظلمون الفتاة وتزجون بها في حضن شخص غير أهل لها وغير آبه بالمسؤولية وتزجون بالشباب في احضان فتيات تافهات بمعنى كلمة تافهات...لما النفاق؟!

هذا زواج وليس لعب لنقوم بالتمثيل؟؟؟!!!

منتهى العبودية أن تظهر عكس ما بداخلك ..
لابد ان أكون حرة في جميع أموري..

دعوني احيا كما انا لا تغيروني حتى تخطبني فلانة....

لا تعبثون بنا يكفي عبث نحن بشر!!! لست آلة ولا لعبة ولا جهاز...

لا أريد ان ابتسم لأي امرأة من اجل الحصول على ولدها أو ثروتها ولا أريد أن اتزوج شخص فاسق وأنا على دين وخلق..
حين اصبح فاسقة قدموا لي الفاسق!!!

كنت ارى بأنه من ابسط حقوقي ان أختار شريك حياتي بنفسي حتى ولو كنت فاشلة كما يعتقدون ولكن هذا كان شبه محال في السعودية ... وما زال محال!!!

يجب عليك ان تبقي محبوسة بالدار مسجونة لا أحد يراك ولا احد يستطيع الوصول لك لا تحاولين أن تتحدثين مع أي رجل غريب...
حافظي على نفسك فانت كنز عظيم انت جوهرة فيجب ان تكوني داخل محارة لها غطاء محكم ابقي هناك حتى الممات ..
ولا تكوني حلوى مكشوفة لأن الذباب سيجتمع حولك ، جميل بأنهم اعترفوا بأنفسهم من هم الذباب ... نعم أنتم ذباب لأنكم لا تحترمون عقل الأنثى ..
انتم لا تعتبرونها إنسان اصلا...أنتم قذرين ..أكثر قذارة من الذباب!!

كوني مسجونة للأبد حتى تحضر أم زوجك لتخطف منك كل شيء ...
لتخطف تلك البراءة وذاك الطهر لتنزع ابتسامتك للأبد ...


فكيف لي أن اختار شريك حياتي وأنا داخل محارة....

أنا التي تختار وليس أم العريس......انا التي ستتزوج وليس ام العريس... وإن كان سني صغير وقاصر إذن دعوني حتى اكبر وأختار زوجي بنفسي...

كل الذي كنت اريده ان أرتبط برجلا يكملني.... يغطي فشلي واغطي فشله يبرز نجاحي وابرز نجاحه يكملني لا ليقضي علي أنا لست فريسة أنا هو الشريك الآخر...


انفردت بفشلي وانزويت بزاويتي الفاشلة أنظر وأكتب عن الخلق وللخلق اسجل رأي الخاص والفاشل عن الفشل ! وارسله عبر الأثير ولا أنتمي لأي طائفة سوى للفلسفة النسورية واني فخورة بها حد الجنون....

تابعت طريقي بالحياة وتابعت فشلي واصبحت المنبوذة الفاشلة برسم الخدمة لا شغل لدي سوى دحرجة العينين يمنة ويسرة في انتظار من ينقذ عقلي من الاعتقال في حالة استنفارية واستدعائية لجميع قوات الأمن الداخلية والخارجية...

متى تصيرين آدمية؟
كان حلمها ان اصير آدمية ...
وكان حلمي أن تعترف بنجاحي يوما..
من شدة ثقتها بفشلي رمتني عند اول زائر رأته سلمتني ليد أسرة ما زلن اخواتي
يعانين منها وكأنها تقول لهم انتم اخذتم اثنتين من أخواتها هيا خذوا الثالثة صحيح هي فاشلة ولكن ربما حين تكون بجوار اخواتها سـ ينصحونها ان تصبح آدمية!

وانطلقت اتابع مشوار فشلي حيث نفوني الى بلدة بعيدة عن اخواتي حتى استطيع ان أحقق فشلي على الوجه الصحيح وليصبح فشلي الذريع رسالة تتناقلها اجيال عبر القرون ليستفيدون من كلمة الفشل الحقيقية...

كانت دائما تقول لي ساخرة من فشلي: أنا متأكدة بأنك ستعودين إلي مطلقة في اليوم الثاني من الزواج .....رحمك الله وسامحك الله يا امي

نعم يا امي فهذا صحيح أنا عدت مطلقة ولكن بعد عشرين عام صبرت حتى لا تنعتيني بالفاشلة ولا ادري هل هذا ايضا يعد فشلا؟؟؟

ام ان طلاقي سـ يحيا اسطورة!!!
عدت مطلقة ولكني لم اجدك بالبيت ولم أجد حتى البيت ... كل شيء تغير يا أمي بعد رحيلك كل شيء تغير سوى فكرة سجني واعتقال عقلي لم تتغير بعد فأنتم ما زلتم مصرون بأني حلوى وانهم ذباب !!!
ليتك الآن موجودة لأخبرك برسائلك الفاشلة ماذا فعلت بي ...وماذا صنعت مني.....وما زلتم يا أمي تتابعون طريقتكم الغبية في سجني ولكني بدأت اقاوم....
بدأت ولن انتهي حتى انتهي!!!

أحب أن ابشرك بأني نجحت في تصوير مدى فشلي!!!

ويعد هذا بالنسبة لي اقوى نجاح!!!

وها أنا يا أمي صرت آدمية اخيرا ....

لأني قررت ان اكتب عن فشلي!

واخيرا أصبحت صاحبة قرار...!!!!

عروب...
17-3-2012

نوال الغامدي
11-20-2012, 08:58 AM
الغسالة وكفار قريش...

كانت المرحلة المتوسطة من اشد المراحل الصعبة على الفتيات حيث كنا نشاهد تغيرات كثيرة بأجسادنا بدأت علامات البلوغ وكنا نخجل من بروز النهدين كانت ايام صعبة وشعور مؤلم حين أخرج الشارع أمشي وأنا صدري بارز كنت اضع الحقيبة على نهدي حتى لا يشاهدوني المارة كان بيتنا أمام المدرسة مباشرة فقط اقوم بقطع الشارع واصل لدهليز عمارتنا المرموقة...

كنت احب أنوثتي لدرجة انني تعلمت الرقص في ذاك الوقت الذي كان محرم علينا اقتناء تلفاز وفيديو على يد غسالتنا الكهربائية الدائرية الكبيرة هذه هي الدائرة الوحيدة التي أحبها...


كان أبي شيخ القبيلة آنذاك له هيبة لا توازيها هيبة ولا يتجرأ أحد من أفراد الأسرة ولا خارجها في فتح أي حوار معه غير قابل للتفاوض الا أنا ...
وهذا في الحقيقة ما ضرني إلى الآن أقول رأي لأعبر عن شيء بداخلي ولكنهم لا يسمعون أو يدعون الصمم...ويبدؤون في شن حرب علي وابدأ أنا في المقاومة واعداد العدة للحرب وتجنيد ما لدي من جنود! لأني لا أرضى بالهزيمة...

كانت وما زالت اسرتي تخشى علي من الضياع والسبب هو لأني أحب المرح واللعب والضحك والحركة السريعة وأعشق المغامرات وصعود الجبل والرقص والغناء ...كما أتمنى أن أصعد للفضاء قبل ان اموت..
لا استطيع ان ابقى مكاني أكثر من عشر دقائق أشعر بالملل أحب التغيير والتعبير ولكن أسرتي كانت وما زالت تمنعني من أمور كثيرة احبها...


وفي يوم من الأيام كنا في زيارة بنت جيراننا نشاهد عندها فيديو به نساء راقصات كنت اتعجب من هذا الجهاز وكنت اسأل نفسي اسئلة كثيرة كيف يتم التصوير والارسال وهل ممكن أن نشاهد تلفاز امريكا مثلا ، اسئلة كثيرة كانت تحوم برأسي حين شاهدت الراقصة على الفيديو ركضت الى ابي مسرعة قائلة له وبكل جرأة : أبي نريد فيديو فورا وبلا تأجيل ..


فغضب أبي غضبا شديدا وقامت أمي بتوبيخي وصمت جميع من بالحجرة من اخوات وأخوان البعض منهم تسلل خارج الحجرة خجلا من صوتي الذي سمعه وأبي قام بخفض رأسه قليلا للأمام وصار يفكر في بداية ضياع ابنته من هذا الجهاز الملعون أما امي ففتحت عينيها لدرجة انها كادت أن تنفجر وانفجرت بي غاضبة : -.....(روحي شوفي دروسك يا حيوانة)

فقمت من مكاني لأني استفدت كثيرا من قيمة الحوار الهادف في حديقة الحيوانات .......................................

صحيح أنا قمت من مكاني حركت جسدي ولكن فكرتي لم تتحرك بعد، فأنا كنت مصرة ان اتعلم الرقص مثل الراقصة !
كنت أتمنى أن أتعلم الرقص آنذاك فقد برز نهدي ويجب ان احركه بأي طريقة لأتعرف على انوثتي لا اكثر... ولا يوجد هناك طريقة الا الرقص .
واين هي المشكلة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أنا أنثى وليس صبي ...!!!

إلى الآن لم يتم تحديد جنسي من قبل أسرتي...

هل أنا انثى لأتعلم الرقص أو أنا رجل لأنضم للجيش؟؟؟!!!

أحب الرقص وأحب الجيش كم اتمنى أن استخدم اسلحة وان نهزم العدو أنا والرفاق ونقوم برسم الخطط والمغامرات ...
ما هذه الأسرة العجيبة التي تحرمني من كل شيء أحبه...انهم بالفعل كفار قريش..


نحن مجتمع لا نريد ان نعترف بالحقيقة ...وحين غضبوا اخوتي وقاموا معلنين الحرب ضدي كدت أن أفضح امرهم أمام والدي ولكني احترمت مبادئي في الدقيقة الأخيرة والا لقلت لأبي انهم يكذبون عليك انهم يقتنون تلفازا صغيرا ولكنك لا تراهـ هم يقومون بإخفائه بعيدا عنك...



كنا في ذاك العصر محرمة علينا أمور كثيرة كالرماية وركوب الخيل وتعلم الطيران والسباحة لا مجال لدينا للقيادة ولا السيادة ولا الريادة وكنت أرفض بداخلي صوت يصرخ داخل اعماقي ينادي بإعطائي تصريح بتعلم الطيران فأنا من عشاق الطائرات والصواريخ كم كنت احلم أن اصعد للفضاء مع الأمير سلطان بن سلمان ولكنه لم يعرض علي هذا العرض وكم تمزقت بداخلي وتألمت كثيرا حين تابعته في التلفاز الخاص ببيت جيراننا كنت أتحجج بمسألة في الرياضيات لا افهمها لأذهب عند جيراننا ليتم لي شرحها من قبل والدتهم السودانية الطيبة القلب وحين أصل عند الجيران أرمي الحقيبة والجزمة وأركض للتلفاز لأشاهد النساء والطائرات والدبابات واتابع سلطان بن سلمان ورحلته للفضاء وحين تطلبني خالة سعاد يا نوال تعالي اشرح لك المسألة كنت اذهب اليها واتركها تشرح كما تشاء ثم أقوم بحل جميع المسائل مدعية بأنني فهمت من شرحها ولم افهم من معلمتي...
كل هذه الحيل لكي أتعلم الرقص من الفيديو خاصتهم كنت أتابع حركة نهود الراقصات جيدا واطبقها في حمامنا مع أنغام صوت الحديد الذي تصدى في غسالتنا الدائرية ارمي فردة من الجوارب بداخل الغسالة حتى اجد حجة لدخولي الحمام أغلق على نفسي الباب وأوزع الصابون في ارضية الحمام واربط خصري وأقوم بتشغيل الغسالة وحين تفتقدني أمي اخرج مسرعة كالمشارك في سباق المارثون رامية حزامي الذي تحزمت به لأني لن أكون يوما الراقصة المحترفة بالشرق الأوسط...

وقد أحترفت الرقص وكانت أمي رحمها الله تتعجب حين تراني أرقص بالأفراح وتحلف ايمانا للنساء بأننا لا نمتلك أي وسيلة للرقص والمجون في البيت وكنت أشاهد دهشة الجميع من رقصي المحترف ولم اخبرهم يوما بأني تعلمت على يد الغسالة...لأني كنت اخجل من الإعتراف بذلك....

ولكني لا أخجل من قول الحقيقة ، والحقيقة هي لو منعتم جميع الأحرار من كل شيء لوجدتموهم المنتصرين دوما فقط لأنهم الأحرار....
لأن الحر لا يعترف بإغلاق العقل...عقلي يفكر إذن لابد لي أن اتحرك... وأن احترم عقلي في كل الأحوال....

كانت والدتي حين تراني استعرض أمام المرآة توبخني بكلماتها اللاذعة تجرحني بعباراتها القاسية لا تشاهد احدا من افراد الأسرة سواي توبيخ ليل ونهار..
لا تكل ولا تمل ..
ليس لديها عمل سوى تعكير مزاجي...
بينما بقية الأمهات ينشغلن بأمور اخرى تاركات بناتهن لمدة ساعة على الأقل تنفرد بنفسها...

في بيتنا لا مجال للإنفراد!!!
الا اذا حكموا عليك بالسجن الإنفرادي...



سجلت لكم أجمل ذكرياتي وأنا سعيدة لأني تعلمت الرقص من صوت الغسالة !
نوال الغامدي...عروب
7-3-2012

نوال الغامدي
11-20-2012, 08:59 AM
الصراط المستقيم وكفار قريش...


في تمام الساعة الثانية ظهرا كان موعدنا لـ نلتقي هناك فوق سطح بيتنا دون أن يعلم عنا احد ، كان هذا هو مكاننا السري للتدريب العسكري يوميا ..

كنا تلميذات بالصف السادس الابتدائي نجتمع لنتمرن في سطح بيتنا تحدي من هي التي تستطيع ان تمشي على جدار السطح حيث كان عن يميننا الزقاق وعلى يسارنا السطح...

إن سقطت الفتاة في السطح فهذا يعني بأنها ستدخل الجنة أما اذا سقطت في الزقاق من الدور السادس فبتأكيد هي من أهل النار


لأن جدار السطح كان بالنسبة لنا هو التدريب على الصراط المستقيم!


نتدرب لنجتاز الصراط المستقيم يوم القيامة!


ههههههههههههههههههه حتى شاهدنا رجل فصار يصرخ بنا يا بنت انزلي يا الله يا الله البنت يا ناس لا تطيح....


كان هذا صوت استاذ اسماعيل البصيري معلم التربية البدنية بالمدرسة السعدية الابتدائية للبنين هو من فضح أمرنا وكشف سترنا


وقامت أمهاتنا بتوبيخنا حيث كن الأمهات جميعهن محترمات ويخجلن من ضرب بناتهن أمام الأخريات الا أمي !


فما زالت تستمتع بضربي أمام الجميع...


وأنهالت علي ضرب وتهزيء قائلة: (ليتك طحتي في الزقاق تموتين وارتاح منك أخاف تتعوقين ونقعد نعالجك سنين...)


صدقوني يا ناس لقيطة!!!!!

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:03 AM
العباية .. وكفار قريش!

كان يا ما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان كان في بنت اسمها نوال تريد ان تعيش حياة إنسان طبيعي في أمن و أمان ، كانت تحلم بالأمان مع كفار قريش...ولكن يبدو ان الأمر ما زال صعب جدا تجاوزهـ...
فالخوف ملازم معها في كل مكان كاد ان يكون صديقها الخوان...

عدت للبيت كدت ان اطير من شدة الفرحة لأني نجحت من الصف الثالث الى الرابع الابتدائي كنت سعيدة بهذه النقلة التاريخية لأني سـ أمسك القلم أخيرا..
فالصفوف الدنيا لا نستخدم الا المرسمة وأنا من عشاق الأقلام..
كانت وما زالت أفضل الأماكن التي أزورها هي :
(مكتبة الكتب ، قرطاسية الأقلام ، حديقة الحيوان) ولكنهم حاربوني على زيارة هذه الأماكن وكأنها بيوتا للدعارة ...

الآن في غرفتي لا يقل عن مئة قلم منتشرين في جميع ارجاء الغرفة حتى يقومون بحمايتي في حالة هجوم غاشم من كفار قريش..

كنت افكر في الأقلام كثيرا.. أريد قلما يكتب في كل مكان كانت يدي دائما متسخة بالأقلام كانت علاقتنا قوية وما زالت ...
ركضت مسرعة لأبي قائلة له: خلاص انا نجحت قلتم انجحوا ونجحنا ابغى قلم خلاص أنا صرت كبيرة الأبلة قالت خلاص في سنة رابعة راح تكتبون بالقلم أنتم كبرتم خلاص ك ب ر ت م ..


فأنطلق صاروخ من جنوب غرب قارة آسيا صوتا أعرفه ولا استطيع ان اضيعه صوتا من السهل تمييزه صوتا ينفع أن يكون مؤذن للمساجد أو مسحراتي انه صوت أمي الحنونة الصاعقة النفاذة حيث قالت : الحمد لله انكم اعترفتم انكم كبار هيا معايا السوق عشان اشتريلك عباية ...

وهنا اصابتني نوبة قلبية حادة وكأن هناك انسداد كلي لإحدى شرايين القلب انه شرياني التاجي شعرت بتوقف جريان الدم والأكسجين وكأن هناك انحباس كلي في تروية عضلة القلب ....
بدأ الضرر والهلاك يصيب قلبي و عطب لشرياني التاجي وكأنها ماتت تلك المنطقة حاولت ان اخذ نفسا عميقا حاولت ان استرد انفاسي ولكن دون جدوى... يا إلهي شعرت وكأن هناك (جلطه) اصابت المنطقه التي يتوقف عندها الدم ويعود ذلك إلى تكوين تخثر الشريان المتضيق الذي صار ضيق بسبب تراكم الكولسترول ومواد دهنيه أُخرى على الجدار الداخلي للشريان المتصلب.

استدعيت جميع خلايا عضلة القلب وطلبت منهم إغاثة فورية للشريان التاجي استمر الألم لمدة عشر دقائق كدت ان اموت فيها وضعت يدي على قلبي وركزت عيوني في عيون أبي ثم قلت له:
اسمع أنت الأبو هنا لا تخليها تقعد تتحكم فينا والله ما ألبس العباية لو تموتون كلكم ..........تعرف وش يعني لو تموتون كلكم ؟...
وتساقطت دموعي تسابق الأنهار في جريانها انها بداية الحرب الفعلية وصرت اتبحث في الأرض والدموع في عملية انفجارات مستمرة لأن هذا الأسلوب يتماشى كثيرا مع أبي وذو نتائج أكثر فاعلية ...وتابعت نحيبي :أنا قلتلكم من زمان من يوم وأنا صغيرة اني ما احب ألبس العباية ...

خرجت من الغرفة معلنة زمن التحدي ثم قمت بتحريض أختي الصغرى: اسمعي انتي يا ملعونة ترى انتي سبب كل الفتن شوفي لو قالت أمي هيا نروح نشتري عباية اصحك تروحين معاها والله اذبحك لو سمعت انك رحتي ...
ترى بعدين ما يخلونا نلعب يا هبلة ...اصحي صحصحي ترى بعدين يقفلون علينا زي اخواتك الكبار.....
فردت الحمقاء: بس أنا أحب العباية...
وقمت هاجمة عليها وأمسكت بشعرها كمسكة المصارع سنوكا ومسكتها مسكة منومة لأخدرها حتى تموت وارتاح منها فصارت تصرخ وأنا اصرخ وجاءت الصاعقة تفرع بيننا دفعتها بشدة قائلة لها: أنا محد يتحكم فيا..أنا محد يلبسني عباية فهمتي؟؟

واصابتني نوبة بكاء حادة جدا لدرجة أن ابي صار يقرأ القرآن وأنا اصرخ: قلتلكم من زمان ما ابغى اصير بنت ..قلتلكم من زمان...
وهنا انصدمت امي المسكينة وبدأ البيت يهدأ في سكون غريب لم تتوقع أمي بأن أرفض العباية بهذه الطريقة ...هدأت الأمور ونمت بعد نوبة بكاء طويلة في حضن أبي..
اصبحنا الصبح فأقترح علينا أبي أن نشتري اقلاما فشعرت بالسعادة وذهبنا أنا وأختي مع أبي القرطاسية وأشترينا اقلاما كثيرة وتلاوين وكراسة ودفاتر...
وجلس معنا أنا أكتب وأختي ترسم وبالفعل كبرنا انا كاتبة وهي رسامة...
ولكن هي استمرت في طريقها الصحيح وصارت مهندسة
أما انا فما زلت اعد العدة للحرب ...
جلس أبي بجوارنا يحكي لنا قصصا يستعرض فيها عن فوائد الحجاب على هيئة دروس خفيفة بسيطة يتقبلها عقلي..
أجمل أمر في هذا الأب اسلوبه معي فهو يعرفني جيدا حين اقتنع بأمر ما سأقوم به بكل رحابة صدر وبلا معارضة أما طريقة تصدير الأوامر ابدا لا تناسبني وهذا بالحقيقة ما كان يتعبني ويجعلني اشتعل غضبا...
وبدأت فكرة العباية تروق لي فسألت ابي: متى نشتري عباية؟
وهنا ذهبنا للشراء وكان يوم جميل فأبي لم يمنعنا من اللعب حتى ونحن نرتدي العبايات ..

بدأت السنة الدراسية ولبسنا العبايات بالصف الرابع لم اكن ألبس الطرحة فقط ارميها على كتفي ولم اكن اقفل الازرار والجميل ان أبي لم يحتج فكان يراني بالزقاق ألعب مع طلال ويوسف بالعباية ولا يتكلم ..
وفي يوم ما رجعت البيت متعبة منهكة من ابلة القرآن يوميا تسميع وحين دخلت البيت سمعت صوت أمي تقول:نواااال فين عبايتك؟ عمري ما شفت وحدة تروح المدرسة بعباية وترجع بدونها..
فنظرت لها نظرة المنهك وقلت لها: خلاص ترى أنا خلاص العباية في الشنطة ...خليها تقعد.......

وبعد مرور يومين رجعنا البيت فتحت لنا أمي الباب وقالت: ترى ما تجي يا نوال أختك الصغيرة لابسة عباية وانتي لا ...وش يقولون الناس عليكي؟؟؟
اكيد بيقولون الكبيرة قليلة ادب والصغيرة مؤدبة ...
رفعت بصري لها بنظرة صارمة: وقلت لها خلاص أنا تعبانة
فردت :عبايتك فين خرجيها من الشنطة وألبسيها بعدين أدخلي ...

تذكرت حينها بأني نسيتها في درج الماصة فأخبرتها بالنسيان فصاحت بي لن تدخلين البيت الا بها عودي للمدرسة واحضريها فرجعت طريقي ابكي وكانت الشمس حارقة وأنا هالكة وكأنني اللقيطة..
دخلت المدرسة فرأتني المديرة هي لا تختلف كثير عن أمي لذلك أكرهـ معظم النساء فقالت:انتي يا بنت انتي..
ولم أجيب عليها وما كان ينقصني الا الحرب مع هذه التركيبة العجيبة من الشخصيات لم اعيرها اهتماما ومضيت...
فعاودت تصيح : انتي يا بنت يلي كل يوم تشخمطين بالجدران..
فقالت لي احدى الطالبات: نوال كلمي المديرة قصدها انتي..
رفعت نظري لها كنظرتي لأمي فما عدت أتحمل تهزيئ تعبت فقالت:نعم ايش رجعك المدرسة انتي ما رحتي بيتكم يا بنت..
قلت لها: نسيت عبايتي في الدرج ...
صعدت الفصل أخذت العباية وخرجت اسحب رجلي كنت اتمنى حرقها ولكني تريثت قليلا فقابلتني صديقتي نورة محمد سعيد العامودي كانت من أوفى الصديقات جاءت تسعى عندي تضحك وترقص سألتها عن سبب فرحتها فقالت: أمي ولدت جابت ولد ..
فقلت لها كلمتي المعهودة: كذابة...!!!
ردت:والله من جد تعالي معايا بيتنا عشان تشوفينه والله يشبهلك يا نوال فخرجت معها لرؤية شقيقها مشينا ومشينا ومشينا وحين وجدت عمارة أبي بدأت تبعد عني بأميال قلت لها نورة شكله بيتكم بعيد فقالت: امشي خلاص باقي بس شارعين ومشينا ومشينا ومشينا حتى اضعت طريق الرجعة فأخبرتها بأني لا استطيع الرجوع لأهلي فردت: ما عليكي ترى ابويا عنده ونيت نوصلك أنا وابويا ......ففرحت كثيرا لأنه كان حلمي ان اصعد سيارة ونيت هايلكس...

ودخلت بيتهم ورأيت المولود الصغير كان حقا جميل وقبلته وتذكرت امي حين تقبل مولود تضع بجواره فلوس فأخرجت من جيبي ريال ووضعته بجواره أخبرتها بأنها هدية بسيطة ففرحت نورة وأخذت الريال ووضعته في جيبها..
فقامت الأم ووضعت لنا الغداء وتغديت معهم وتعرفت على اخوتها كان يوما جدا سعيدا وصرنا نضحك ونلعب في غرفة نورة وأخواتها...وفرحت حين رايت تلفازا طلبت منها ان تشغله لعلي اشوف الراقصات..
فجأءت والدة نورة قائلة لي: خلاص يا بنتي روحي بيتكم أخاف أمك تقلق عليك..
حينها تذكرت كفار قريش فوافقت على فكرتها لأنها كلمتني بأدب وبكل احترام وخرجت من بيت نورة الجميل ونحن بالطريق في الونيت أنا ونورة واباها رأيت أخي يبحث عني وابي كاد عقله أن يطير ثم ارتفع صوت المؤذن لصلاة العصر هنا ادركت بأن يومي هذا لن يكون على ما يرام...

وصلنا البيت اخيرا فقلت لنورة: تعالي اتعرفي على اهلي (أحسبهم خلق) وحين دخلنا انا وصديقتي نورة استلمتني أمي بالضرب بدون أي مفاهمة أو مفاوضة وكنت اصرخ وابكي واستغيث بوالد نورة لأن والدي كان بعيدا يبحث عني..
حاولت ان اوضح لها سر غيابي بأن والدة نورة وضعت مولودا يشبهني ولكنها ابت ان تستجيب....
وكانت نورة تبكي معي وتستغيث بأبيها: ألحق ابويا تعال شوف نوال قاعدين يضربونها اهلها.. تعال قول لأمها انها كانت عندنا عشان ما تضربها ..
كانت صديقتي نورة تصرخ وتبكي وتستغيث وانا اصرخ وابكي واستغيث وكفار قريش يتفرجون على المشهد الدرامي...ولم يفزع منهم رجل ...هؤلاء المحارم لم ينفعوني في شيء ولم يقدمون لي خدمة انسانية يوما ما...

رحلت نورة وهي تودعني فتوقعت بأنها لن تراني مدى الحياة وحين تعبت أمي من ضربي تركتني وتعبت أنا من البكاء كالعادة وضعت رأسي تحت المخدة ونمت نومة تشبه الغيبوبة..
وحين قمت من النوم سألتني : اتغديتي؟
قلت لها: لا وأنا في الحقيقة كاذبة فقد تغديت مع نورة صديقتي الحنونة واسرتها الجميلة ولكني كذبت عليها لتقوم تعد لي الغداء تشغل نفسها قليلا عني فهذا أفضل لها ولي من سؤالها عن العباية لأني بصراحة نسيت عبايتي في بيت نورة وبالفعل انشغلت امي بالغداء ونسيت موضوع العباية!!!

عروب...

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:05 AM
الأميرة ديانا وكفار قريش!

في الأحداث القادمة....
سـ أستبدل كلمة (كفار قريش) بـ (المسلمون) نصيحة صديق قلم....
شكرا صديقي لأنك حريص على مصيري...وشكرا لخوفك على مستقبلي..
شيء جميل ان اشعر بأن هناك عيون يهمها بقائي على قيد الحياة!


كنا جالسات في الفسحة اربعة صديقات بالمرحلة المتوسطة نأكل ساندوتشات طعمية تم قليها قبل ثلاثة ايام من بيعها ومشروبات غازية وأكياس شيبس تم سكبها في كيس واحد وضعنا عليها قليل من الشطة ولكن بدون حلاوة طحينية..
وكانت صديقتنا الخامسة تركض تحت أشعة الشمس فلاحظت تغيير لون شعرها فناديتها سمر سمر تعالي هنا ...
جاءت سمر كانت فتاة مشاغبة للغاية ولكني كنت احترمها جدا لأنها احترمت عقلها فهؤلاء هم اصدقائي الحقيقيون سألتها عن سبب تغيير لون شعرها فقالت: أمي اشترت صبغة وبعدين لقيت شوية متبقية بغت ترميها الشغالة قمت انا اخذتها وحطيتها فوق راسي ..ايش رايك حلو؟ عجبك شعري يا نوال؟ نعم هو جميل عجبني فأخرجت لنا زميلتنا السادسة مجلة بها صورة امرأة جميلة للغاية سألتها: من تكون هذه؟ قالت: الأميرة ديانا... فهتفت صديقتي : حتى هي شعرها لونه حلو شوفي يا نوال...

وهنا بدأت الأفكار تضرب في وسط النخاع ثم تنتقل يمنة ويسرة فخطرت على بالي هذه الفكرة الجميلة وتخيلت شعري الأشقر وانا اركض تحت اشعة الشمس الجريئة وكفار قريش لا يعرفون من أكون فقد تغيرت ملامحي ...واستمر خيالي يعمل حتى موعد الانصراف...

وحين وصلت بيتنا المعمور جلسنا نتناول وجبة الغداء أنا وجميع أفراد قريش وسمعت أمي الحنونة تقول: مين الشاطرة فيكم تقوم تنشر الغسيل خلاص تعبت ظهري ..
فـ قفزت من مكاني كالصاروخ كانت سرعتي تفوق ثلاثة أضعاف سرعة الصوت..
فقالت أمي: كملي غداءك أول...
ولكني أبيت أن أجلس قبل نشر الغسيل...
تعجبت أمي من تصرفي الأخلاقي وقالت: اخاف ان في بطن الحجلة طلي ان شاء الله اتغديتي عند الجيران تراكي فضحتينا يا بنتي كأن ما عندنا عيشة قسما بالله لو ما تصيرين آدمية زي اخواتك فشلتينا من جارتنا السودانية كل يوم والثاني وهي مرسلة صحن وش ذا قالت نوال تحب الكسرى بالملاح نوال تحب العصيدة بالملوخية ما خبرت أحد يأكل ملوخية مع عصيدة الا انتي اتعبتيني يا بنتي فضحتينا كشفتي سترنا استحي على وجهك واقعدي اتغدي مع اخوانك ..مسوية مطيعة بعد ما فضحتنا من الله وخلقه..والله اني استحي اروح للجارات اللبنانية ترسل تبولة تقول عشان نوال والمصرية ترسل كشري تقول عشان نوال....................................واستمرت اسطوانة أمي.................... المعطوبة.............ومتى تصيرين آدمية؟....ومتى تصيرين زي أخواتك...شوفي أختك الصغيرة سوي زيها......وانتي وانتي وانتي.......سردت جميع العيوب وكأنها تحفظها عن ظهر غيب...




كتمت ألم الغيظ وسديت فمي من عسف العدالة وكتبت على جبيني عنوان المواطن المقهور سيدي المقيم.....

ومضيت أنشر الغسيل وأنا أتعصر ألما من كلماتها الجارحة فانا لم أقصد شيء من هذه الطاعة المفاجئة ولكني أردت أن أكسب ودها ورضاها لأني فكرت اصبغ شعري فحين تكون راضية عني تستطيع ان توافق لي على شراء الصبغة لأضعها على رأسي لأصبح فتاة جميلة...كل ما في الأمر اني أردت ان أكون كالأميرة ديانا

صحيح قد تكون هناك مصيبة جديدة قادمة...ولكن ليس في بطن الحجلة أي نوع من أنواع الطليان لا جذع ولا ثني..
وأنا انشر الغسيل وكلام أمي يحوم في راسي خطرت لي فكرة ليست سيئة وهي الذهاب لجارتنا السودانية لأسألها عن سعر الصبغة واين تباع..
رميت بقية الملابس فوق الحبل على عجالة من امري وحذفت بطشت الغسيل في الحمام ثم جلست استذكر دروسي لأتحجج بأي مسألة حسابية حتى تسمح لي أمي بالذهاب للجيران ...
جميع مواقفي بالحياة مجرد مسلسلات وخدع لا يعترفون بعقل الإنسان يحدوك لنصب حيل وخدع وتنصيب أفخاخ وتدشين مؤامرات لتحصل على بعض حقوقك كإنسان...

وأنا خارجة من بيتنا سألت امي سؤال عابر ويا ليتني لم اسألها: امي تعرفين كيف شكل الصبغة وكم سعرها؟
فصاحت بي كالعادة: نوال والله ثم والله لو ما تمشين صح وتشوفين دروسك صح لأكسر العصا فوق ظهرك...روحي بسرعة من قدامي خلي الآدمية تشرح لك الدرس وارجعي اصحى تتعشين عندهم استحي فضحتينا...


وصلت للجيران خالة سعاد عندكم صبغة أمي تحتاجها ضروري فقامت الغبية بالاتصال على أمي: أم محمد انتي دايرة صبغة اكل والا شنو؟ هنا تسمرت لأني اعرف بقية الحديث وبالفعل سمعت جرس الباب وإذا بأختي تقول : امي تبغاكي..

فحركت رأسي يمنة ويسرة حتى أجد إجابات لأسئلة امي فوجدت بنت الجيران تلعب في علبتها الصغيرة فوجدت اجابات كثيرة منطقية واسرعت اركض وأنا اصيح : نعم يا أمي..

شدت شعري أول ما رأتني ولكن هذه المرة بأقل قسوة وقالت: تكذبين على الآدمية تقولي لها أمي تبغى صبغة انتي وش بتسوين فيا ..
ما تروحين مكان الا وانتي جايبة معك 77مصيبة متى تصيرين آدمية زي أخواتك شوفيهم كل وحدة فوق دروسها ..
وانتي يوم فوق الدولاب تصيدين سمك ويوم تحت المغسلة تشربين دواء الكحة انتي ايش تبغين تسوين فينا بالضبط جننتيني وجننتي ابوكي وجننتي اخوانك محد عرفلك ولا احد بيعرفلك قسما بالله يا نوال لو ما تخرجين قلبك وتسمعين كلامي لأخرجه أنا .. اتعبتيني ما بيجيب لي الضغط والسكر الا انتي ادخلي بسرعة قدامي ...
فاقتربت مني أختي الكبرى لأني بدأت في مشروع البكاء وليس لدي علم متى سينتهي هذا المشروع فقالت لي: أنا كم مرة قلت لك لا تضحكين على الناس ...
فأنفجرت باكية وأنا ابحث بحث سريع عن الاجابات المنطقية المختزنة داخل الذاكرة ثم قلت لها: انا ما سويت شيء بنتها كانت تبغى مناكير وأنا نطقت كلمة المناكير بس هي ما فهمتني قلت لها خالة سعاد بنتك تقول أمي ابغى صبغة تبغى تصبغ أظافيرها وهي السودانية ما فهمتني عشان أنا سعودية وهي سودانية ما تفهم عليا راحت اتصلت على أمي ..
وامك دائما تظلمني وتضربني وتشد شعري دائما تحسسني اني أنا اللقيطة حقت كتاب التوحيد ..وأنا سكت لها كثير عشان الابلة قالت تحت اقدامها الجنة بتقعد تذل اهلنا كل يوم وتهزأنا كله عشان الجنة تحت رجولها اللي حطت فوقها حنة خلاص اتحنت تحسب نفسها أم المؤمنين...
ليش تذلوني أنا بنتكم ليش تحسسوني اني كائن غريب.....المهم قولي لأمك اذا هي اخذتني من فوق الرصيف خلاص تردني فوق الرصيف من عند باب المسجد خلاص ردوني عند المسجد أكيد فيه ناس فيها خير تأخذني من عندكم وتفهمني أنتم ما تفهموني...

اعتذرت أختي عن سوء الفهم الذي صدر من امي وجاءت أمي تقول قومي كلي فشار مع اخوانك تبغي تحطين شطة حطي بس لا تكثرين...غسلي وجهك خلاص انا حسبتك طلبتيها صبغة...
فقمت وأنا اشهق تقطعت انفاسي .. لا ادري متى تنتهي عملية الشهيق والزفير فحين اخطط لأمر ما وأريد ان اخبر كفار قريش بأمري ازفر ملايين الزفرات وبعد صدور كلماتي اشهق ملايين الشهقات...وصلت بي عقدة الحديث مع الأسرة فصرت لا أتحاور للأبد....

أكلت الفشار وأنا افكر في خطة جديدة للحصول على صبغة الشعر فأنا في داخلي قد قررت أن اصبغ شعري ..ماذا سيقولون كفار قريش وماذا سيفعلون هذا ليس شأني الآن...انا أردت تغيير لون شعري وأريد أن اجلس تحت الشمس لأرى مدى التغيير...

وعند دخولي المدرسة في اليوم التالي أخبرت زميلاتي بما حدث كما اخبرتهم بأني قد قررت فصرن صديقاتي يبحثن ويرسمن عن خطة تساعدني في الحصول وصرنا نسأل هنا وهناك ..
جمعنا بعض المعلومات التي ستفيدنا السعر: 25 ريال المكان: الصيدلية...مكان التواجد ..الأماكن المزدحمة ..وقت قيلولة أمي بالضبط استمرينا في اتصال مستمر نناضل من اجل الحصول على الصبغة...
حاولت ان اقتني حصالة لأجمع المبلغ داخل الحصالة ولكن ليس عندي فلوس لأشتري حصالة فـ قطة حارتنا تستنزف بعض مصروفي المدرسي فأنا يوميا اشتري لها علبة تونة فكيف سأوفر؟
فأخذت علبة حليب نيدو وخرمتها بالسكين ووضعتها في مكان لا يستطيع ان يصل إليه حتى الجني الأزرق بعييييييد داخل المخزن الكبير وخرجت متخفية حتى لا يراني احد...

اقترحت على أمي ان تعطيني شطيرة من البيت وعلبة عصير حتى اوفر ال ثلاثة ريال فوافقت أمي ووضعت لي حلاوة طحينية في الصامولي فصرخت بها ان لا تسعى بقتلي ....
ثم اقتربت منها وابتسمت ووضعت الصامولي بجوراها وقلت لها بصوت خافت: يا ليت يكون جبنة.... ابو ولد ابو بنت هنا لا مجال للاعتراض حتى أحقق هدفي...

وبعد مرور عدة اسابيع جمعت 16 ريال وفرحت كثيرا بهذا الانجاز العظيم.. واستمرت عملية التخطيط وأمي صارت سعيدة بي وتمدحني أمام الجيران وأخوتي لأني أكلت شطيرتها بالمدرسة وعصيرها الذي يصبح في وقت الفسحة اشد حرارة من الشمس..!!!

مرت الأيام وولت الليالي وجمعت بالحصالة 22 ريال لم يتبقى الا ثلاثة ريال مصروف يوم الأربعاء....

وضعت الثلاثة ريال الأخيرة في الحصالة وذهبت مسرعة للمدرسة سعيدة جدا أبشر صديقاتي بالحدث العظيم...وأخيرا كم أنا سعيدة اليوم! انه لإنجاز عظيم...

وبدأت أتخيل شكلي وأنا اطير فرحا لحصولي على 25 ريال وتخيلت شكلي وأنا اركض للصيدلية في وسط الشارع وبمحاذاة السيارات أنافسهم في السرعة كمئة حصان وشعري يطير من الفرحة يداعبه الهواء هو الآخر فأنا منذ الصغر يوم أتحجب ويوم لا في اعتقادي بأنه لا يجوز أن أركض وأنا متحجبة...فهذا حرام!
وتخيلت نفسي وانا ألعب بالسطح وأركض تحت الشمس وشعري اصفر....


وحين عدت من مدرستي رحت أركض مسرعة لفتح حصالتي وأخذ الغلة فقد انتهت المرحلة الأولى والآن سأبدأ في المرحلة الثانية انتهت مرحلة التخطيط والآن بدأنا في التنفيذ...
فتحت باب المخزن فوجدته كالصحراء خالي حتى من التراب فـ صرخت صرختي الثورية وأيقنت بأن الحرب لم ولن تنتهي...

لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالالالالالالالالالالالالالالا

حصالتي... حصالتي فين راحت..يا الله يا الله يا الله اللهم أجرني في مصيبتي وأخلفني خيرا منها ..حصالتي فين حصالتي وتجمعت بعض الأفواج فاتحين الأفواهـ وأنا اتبحث على الأرض معلنة عن الرحيل الأبدي والإنفصال النهائي من هذه الأسرة العجيبة فصحت قائلة لهم : والله ما اقعد في ذا البيت دقيقة ..
دقيقة وحدة ما اقعد ....وأسرعت أخذت شماغ أبي ووضعت بداخله ملابسي وجزمتي وربط الشماغ فوضعته على كتفي وخرجت اطرق باب الجيران فتح لي الأب استأذنته في الاقامة عندهم لمدة شهر فقط حتى أجد حلا مع أسرتي التي لا تحبني.. فسمح لي بالدخول ضاحكا: أهلا يا ست الكل البيت بيتك تفضلي..زعلوك تاني اهلك؟
دخلت ورميت الشماغ وجلست ابكي فجاءت خالة سعاد لتسكتني ولم اسكت لأني اشعر بالحرقة على حصالتي فهي قد اصبحت قطعة مني فأخبرتها بأن حصالتي اختفت فأتصلت على امي تسألها قالت أمي: لا يوجد أي حصالة نظفنا المخزن ورمينا الزبايل علبة حليب نيدو فاضية رميناها...

وهنا اصابني شلل مؤقت في الدور الأرضي من جسدي حاولت ان احرك قدمي ولكن دون جدوى حاولت ان أرفع يدي وخالة سعاد تناديني :نوال مالك يا بت خلاص اهدئي هسة زاتا نحل المشكلة...

وأنا اضرب بالأرض قدمي وأشد شعري نيابة عن أمي من شدة القهر وحالة اليأس التي وصلت لها وبعد الانتهاء سألتني خالة سعاد: تعرفي كم ريال كان في الحصالة؟

فكرت قليلا في الاجابة ثم قلت : 30 ريال خفت أن أقول الحقيقة فيعرفون بأنها قيمة الصبغة... ونمت عند الجيران وفي الصباح جابت لي خالة سعاد حليب بالشاي وطبق فول فأكلت ثم لبست مريولي وتذكرت بان فردة من جزمتي ليست بحوزتي فخرجت من باب شقة الجيران لأطرق باب أهلي ليحضرون فردة الجزمة الثانية بدون أي تفاوض ..

فوجدت أبي قد وضعها عند الباب أخذتها ومضيت حاولت ان ابحث بداخل الجزمة عن فلوس ، رسالة تركوها لي اهلي ، قطعة شوكلاتة ، بسكوت ابو قشطة ، علبة حليب مصاص ، ولكنهم لم يتركوا لي شيء سوى حرق الأعصاب وذهبت للمدرسة وحدي...

وفي المدرسة رايت أختي هاي نوال هاي كيفك شفياء وحشتيني ..

طبعا اشتقت لها فهي توأم روحي الذي أكرهه .. يوم انا اشد شعرها ويوم هي تشد شعري متكافئين ومتنافسين في كل شيء...وأمي تطلب مني ان اقلدها في كل شيء والحقيقة هي التي تقلدني في كل شيء!

اخبرت صديقاتي بأني خرجت عن أسرتي وانضميت للأسرة السودانية فقالوا هذا أفضل حل ، احسن ما فعلت أعانك الله على هذه الأسرة نحن نعرف كثير من اللقيطات يمرن بنفس المراحل...

جلست اتغدى( كسرى بالملاح) مع خالة سعاد واطفالها وزوجها وهذه أكلتي السودانية المفضلة فأخبرتني بأن امي اعطتها 30 ريال تعويضا لي ففرحت كثيرا فأمي انسانة جدا حنونة اذا اشتهت وأخذت الفلوس وفي العصر نزلت الشارع فرأيت ولد الجيران يوسف قلت له: اسمع جيب لي صبغة شعر من الصيدلية ابغى لون اشقر قوله زي الاميرة ديانا نفس اللون روح بسرعة..

وبالفعل وصلت الصبغة وصرت اقرأ التعليمات بكل حذر وأنا أرتعش فوضعتها على رأسي في حمام خالة سعاد حيث راحت تسلم على امي ..

ونجحت الخطة اخيرا ثم نزلت لجارتنا اللبنانية قلت لها: تسلم عليكي أمي وتقولك قصي لي شعري نفس القصة حقت الاميرة ديانا...
فقالت: اهلين حبيبتي كيفك نوال وحشتينا وينك شو هالغيبة بس شعرك كتير أصير يلا مش مشكل تعي معي ..وقصت لي جارتنا خالة ناهد أم نجاح زوجها كان صديقي الأستاذ محمود الجمل وأخيه عمو شفيق...

وتم قص الشعر ووقفت أمام المرآة استعرض بحركاتي البهلوانية فقد تم بحمد الله ما كنت أتخيله....
وصعدت الدرج وأنا ابتسم حاولت تقليد الأميرة ديانا وخيالي يعمل معي بكل إتقان وأوزع الابتسامات على عدد الدرجات وكأنهم جمهوري الكريم ..
وأحاول أن احرك خصلة من غرتي حتى أكون كالفرس الذي قتل قلوب العاشقين وحين وصلت باب بيتنا وضعت اصبعي على الجرس بكل رقة وكأنه بالفعل اصبع الأميرة ...
ففتحت لي وجه الشر أختي الصغرى وشهقت شهقة العمر وصرخت بي: يا ويلك من أمي يا حيوانة...
وبالفعل دخلت البيت فلم أجد الا ضباب كثيف ودخان ليس بخفيف كتمتني كادت أن تقضي علي وصحون تتطاير وأحذية تتناول وتنطلق من كل مكان وكأني رأيت عصا وكرباج وأشياء كثيرة مخيفة يستخدمونها في السلك العسكري لتأديب السجناء ومن كثرة ما آلمني جسدي لا أتذكر ماذا حدث بالضبط...
كل الذي استطيع ان اتذكرهـ بأن هناك شيء ما كان يؤلمني غير شعري!!!

عروب...
22-3-2012

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:06 AM
اللجوء السياسي وكفار قريش...

كانت امي ممددة على سريرها القرمزي في حالة استرخاء تام تتأمل السقف في ابتسامة هادئة ربما تذكرت يوم خطبها أبي في يومه المشؤوم..
فدخلت عليها لأبشرها لحصولي على اعلى درجة في التاريخ حتى أثبت لها بأني لست الفاشلة كما كانت تعتقد رحمها الله هي وجميع من عالجتهم ...كان آخر يوم بالاختبارات...
لأن المعلمة قالت لنا :الوحيدة نوال أخذت الدرجة الكاملة لأنها كتبت سافر لجوء سياسي ...ففرحت كثيرا لثناء المعلمة فأنا نادرا ما أجد شخص يمدحني فصرت أحيانا أمدح نفسي أمام المرآة (أنت فتاة جيدة يا نوال وليس كما يقال عنك)....


ولأني كنت استذكر دروسي جيدا حاولت ان اثبت لها بأني ما زلت فتاة جيدة نوعا ما.. كما انني جيدة في ساحات المعارك وإراقة دماء الغاصبين! وانني قادرة كل المقدرة على مواجهة كفار قريش حتى بعد وفاتي.. وهذا إن دل على شيء فهو يدل على الولاء للذات..

وأثناء دخولي الساكن غرفة أمي الحنونة ورغم هدوئي الجميل الذي يشبه هطول الأمطار في يوم مشمس تعثرت قدمي بالكرسي فسقطت على وجهي وسقطت مني قارورة الحبر وانكسرت فصار لون السجادة ازرق مائل للحمرة القانية ..
عفوا عزيزي القارئ أنت الوحيد الذي يفهمني جيدا ، القارورة هي التي سقطت مني فأنا لم اسقط أحدا ابدا مدى الحياة ، ولكن هيهات يفهمون عليك كفار قريش..

فصاحت بي أمي: نواااااال أنا أموت وأعرف متى تصيرين آدمية لا وتبغين تدخلين معهد التمريض عز الله ماتوا المرضى ولا بيعرفون يرقدون من هدوءك الزائد ... بسرعة جيبي منشفة بسرعة بسرعة بسرعة اتعبتيني يا بنتي مدري متى تصيرين آدمية...

أسرعت بإحضار جميع مستلزمات الاسعاف الفورية ورميتها في وسط غرفتها وغادرت لأني في حاجة ماسة للبكاء...لأنها جرحتني جرح بالغ العمق!

ودخلت غرفتي لأكمل مشروعي البكائي فانبطحت على بطني اشهق من جديد..فدخلت علي أختي الكبرى تقول: قلنا لك مليون مرة طالعي عند رجولك لما تمشين...

ولم أرد عليها لأني في حالة غضب مستديمة بكيت لمدة ساعتين متواصلتين كنت أتمنى قدوم شخص آخر يأتي ليسكتني لأني تعبت ولكن هذه المرة لم يحضر أحد ..

واستمرت حالة النحيب ما يقارب ساعتين اضافية نتيجة ضربات الجزاء حتى مر أبي من أمامي ثم قال :قيلوا فإن الشياطين لا تقيلوا.. فنظرت إليه بنظرة ازدراء وقلت في نفسي وماذا يقصد هذا الآخر وهل أنا من الشياطين...؟؟؟

غضبت غضبا شديدا.... غضب لا يمكن وصفه فالكلمة الجارحة من أبي مؤلمة للغاية لأني أحبه بجنون العظماء وعظمة المجانين...ورغم تعبي تابعت مشروع البكاء...

وقمت وأنا اشهق أجهز العدة للحرب من جديد ، فالحرب لم ولن تنتهي مع كفار قريش ووضعت ملابسي داخل حقيبة أخي الخاصة بالسفر وكأنني الجندي الشجاع وانتظرت قدوم يوم الجمعة لأسافر إلى أي مكان وقلت في نفسي لن أجلس مع هذه الأسرة دقيقة واحدة ....
ليس لدي جواز سفر ولا بطاقة شخصية ....
ليس في حوزتي أي أوراق ثبوتية ....ولكني قررت السفر...
بعد صلاة العصر جاء اخي يسأل عن حقيبته فقلت له: لو سمحت افهمني أنا احتاجها ضروري ابغى اسافر لاجئة سياسية..

فضحك أخي وقال: هل تعرفين ماذا تعني كلمة لاجئة سياسية؟
قلت له: لا .. لكن بروح لجوء سياسي...

فأنفجر أخي ضاحكا: الله يوفقك ويسهل دربك...طيب خذي معاك اخوانك الصغار لاجئين سياسيين خلونا نفتك منكم ونرتاح شوي من الازعاج...

جاء يوم الجمعة وفي هذا اليوم المبارك كان دائما يزورنا خالي الحنون (أخو الحنونة) ليصلي صلاة الجمعة في الحرم المكي الشريف قادما من مدينة جدة يتناول وجبة الغداء معنا ثم ينام قليلا ويعود للحرم في العصر حتى العشاء ثم يقصد جدة ...كان هذا جدوله المعتاد.

نزلت قبل خالي دون ان اخبر أحدا ووقفت بجوار سيارته ...

وحين شاهدني قال: نوال؟؟؟!!!

قلت: ابغى اروح معاك الحرم نفسي من زمان اصلي في الحرم وبعدين وصلني في طريقك لجدة إلى بيتك ما ابغى اجلس معاهم هذول بس يجرحوني كل يوم كل يوم.. أنا احسهم يكرهوني كل يوم يحسبوني اللقيطة...
وانهمرت الدموع تحدد مجرى سيول جدة...وتابعت بكائي وكلماتي تتطاير مع الدموع : كلهم اصلا ما يحبوني ولا احد يحبني في ذا البيت بروح لجوء سياسي...

فأنفجر خالي ضاحكا وفتح لي باب السيارة وارتجلت فأتصل على امي من هاتف المركبة كانت سيارته فخمة آنذاك مرسيدس بنز وبها هاتف...لم يكن في ذاك الزمن أي هواتف نقالة كان هذا في القرن التاسع عشر...

كان الأغنياء يقتنون هواتف بداخل سياراتهم...وسمعت جميع احداث المكالمة: ألو ترى نوال معي في السيارة ، لا لا يا شيخة لا كلفة ولا شيء يا بنت الحلال، خليها تقعد كم يوم لجوء سياسي بس وترجع بعدين ، هي بنت شاطرة ومؤدبة وتسمع الكلام أنا متأكد ، بس أنتم الله يهديكم احيانا ما تفهمونها ما عليك الاسبوع الجاي جبتها معي هيا سلام..

ثم ألتفت خالي وقال لي: اسمعي يا بنت تبغين تزعلين ازعلي اصكعي براسك في الجدار بس قولي لأهلك وين بتروحين ما يصير كذا عيب.....كيف تخرجين ما تعلمين اهلك وين رايحة..... ترى ما يسوي ذي السواة الا البنت اللي ما تستحي قليلة الادب .............
وانتي ماشاء الله عليكي بنت مؤدبة وتستحين... طيب قولي لأهلك وين رايحة..بعدين انا اللي خابره الوحدة تزعل من زوجها تروح بيت أهلها مهب تزعل من أهلها وتروح بيت خالها محد يزعل من اهله يا بنتي...ما اقول غير الله الهادي

كان ردي: طيب خلاص ...سمعت
ثم قلت في نفسي(وجع ما أخس من أختك الا أنت ثقيل دم ، بارد) ثم تابعت حديثي معه : لو سمحت خالي عبدالله المكيف مو قاعد يوصلني ما في هواء احس بكتمة...انكتمت انفاسي وش ذي السيارة اللي ما تبرد الواحد...

زفر زفرته المعهودة تشبه زفرة شقيقته بالضبط وقال: لا حول ولا قوة الا بالله.. توكلنا عليك يا الله...

وصلنا الحرم فحدق بي خالي وقال: اسمعي لا تروحين بعيد خلك هنا مع النسوان صلي وادعي ان الله يهديكي ويصلحك وأنا بروح مع الرجال سمعتي ولا خلصتي أخرجي من ذا الباب شوفي اسمه باب الملك عبدالعزيز خلاص سمعتي؟
كان ردي: ايوة سمعت خلاص...شايفني بقرة؟!

مشيت ومشيت ومشيت ابحث عن بقعة اصلي عليها فرأيت امرأة لديها اربعة اطفال خشيت أن يضيعون صغارها في ساحة الحرم الكبيرة فصرت اتبعهم بعيني حتى لا يتوهون...وسمعتها تسأل سيدة اخرى: لو سمحت بغيت شغالة اندونيسية يقولون من بغى شغالة يجي عند ذا الباب...
وبالفعل شاهدت كثيرا من الخادمات والسيدات يعقدون صفقات بداخل الحرم وتعجبت كثيرا في الحقيقة ولكني غادرت وتركتهم اتابع حركة الاطفال حتى لا يضيعون عن أمهاتهم فيصبحون لقطاء...

وقفت بجوار النساء لكي اصلي كان هدفي شريف ونبيل جدا ولكن ماذا تفعل مع كفار قريش حين يزعجوك حتى في الصلاة (استري وجهك) ولماذا تتأملون في وجهي صلوا وحسب...؟!!!
أعرف بأنني فاتنة القدمين ولكن نحن في الحرم احترموا حرمة البيت أليس لديكم حريم؟؟؟!!!

وحين انتهينا من الصلاة صاح المؤذن للصلاة على الميت فتخيلت بأنني الشهيدة ونزلت الدمعة تتبعها الأخرى حتى تسكنها من الخوف وتخيلت الموت وعذاب القبر فقلت في نفسي يا رب أموت شهيدة حتى لو في الحرب ...ووقفت اصلي صلاة الميت ونسيت ماذا يقولون بالصلاة ولكن صرت اردد الله يرحمك الله يرحمك الله يرحمك الله يرحمك الله يرحمك كلما كبر الامام قلت الله يرحمك.....

وحين انتهينا من جميع الصلوات دعوت الله بأن يجعلني فتاة غير فاشلة وأن يحسن لي خاتمتي...وهذه دعوتي المفضلة اللهم اني اسألك حسن الخاتمة لأني على معرفة تامة بأفكاري فأطلب دوما حسن الخاتمة اللهم أخرجنا مخرج جميل ...
فأنت لا تدري ماذا ستفعل غدا....

تلفت ابحث عن الباب الي ينتظرني بجواره خالي العزيز فلم أجده وبدأ الخوف يطرق بوابة قلبي بشدة حاولت أن اتذكر اسم الباب هو باب لأحد الملوك ولكن لا ادري من بالتحديد...
فتخيلت صورة خالي وهو غاضب كالأسد العرين هو يشبه أخته اللبوة في بعض الأمور وصرت أتلفت هنا وهنا وهنا...

وبعد البحث الطويل بدأت أنهار وبدأت تخور قواي فصرت ابكي بوجود قليل من النحيب ....
بالفعل لاجئة سياسية فشاهدت عسكري فقلت له وأنا اجهش بالبكاء : لو سمحت بسرعة قولي فين باب الشغالات..؟؟؟

فنظر لي باحتقار.. وإلى الآن لا ادري لماذا يحتقرني البعض...فرد علي بغضب باب الشغالات؟؟؟!!! يا أختي ما في باب في الحرم بذا الاسم...

فصرت اشرح له: ايوة انا اعرف شايفني هبلة لكن في باب يوقفون عنده شغالات اندونيسيات وسيدات سعوديات هذا الباب وش اسمه انا نسيت اسمه ساعدني أنت عسكري .. على ايش عسكري ...
ساعدني اقولك بسرعة تعبت رجولي عورتني ما اقدر اوقف خلاص احس نفسي بموت في الحرم شهيدة..

فقال: اها هذا باب الملك عبدالعزيز اسمعي روحي يمين ..اقولك امشي وراي وأنا اوصلك للباب..

شكرا جزاك الله خير أنت ولد نشمي شوية...

فمشيت خلف العسكري المحترم ثم رأيت طفلا يبكي لقد ضيع أمه الحنونة فوقفت قليلا أريد أن اساعده ولكن ليس لدي وقت كافي فمضيت اتابع سيري مشى العسكري وأنا وراه ومشى ووراه ومشى ووراه اتبعه...

حتى تعبت تماما فصرخت به : فين الباب؟ فين رايح انت؟ لفيت الحرم كله.... أنا ابغى باب الملك عبدالعزيز أنت قلت لي قريب! فين قريب وأنت قاعد تعصمر بي ....خلاص صدعت أنا منك.. كلكم تخلون الواحد بس يصدع..

وقف العسكري ينظر إلي بكل غضب.....
وحين دققت في ملامحه اكتشفت بأنه ليس صاحبي الأول..
الذي وعدني فاعتذرت منه وشرحت له وضعي...
ربما ضيعت صديقي الأول حين تشوش فكري بضياع الأطفال...انه يشبه العسكري الأول ولكن فقط في الزي...

فقال: تعال معي بس ركزي مهب تضيعيني وتروحين تنسفين ابو جد عسكري ثاني ... ركزي معي..

طيب!!!! نطقت بها بكل أدب....

وصلت الباب اخيرا فوجدت وجه خالي صار اسودا مزرق، شديد الحمرة مصفر ،بنفسجي اللون مخضر كاكي الحاجب مزفهر...
جميع الألوان التي لا تسرك اجتمعت هناك لدرجة انك لم تعد تميز لونا عن الآخر...وكأنك مصاب بعمى الألوان...والعشى الليلي..

فصاح بي: نواااال يكون في علمك هذي اول وآخر مرة تتبعني فيها لا حرم ولا عفريت...وصار يضيف كلمات لا تروق لي كتابتها لأنها غير جيدة في الحقيقة

وصار بنا إلى جدة أهل الرخا والشدة والسيول المستدقة وحين دخلت بيته صاحت ذريته فرحة بقدومي يصرخون ويحضنوني نوال جات نوال جات...
وصلت عميلة ابليس جدة.... وابتعدت عن كفار قريش في مكة... لجوء سياسي
أو قل عنها الهجرة فما عدت اذكر ملامح جميع افراد اسرتي ...نسيتهم اتذكر الشيء البسيط...

وبعد مرور ثلاثة اسابيع اتصلت أمي (ترقع) : اعطوني بنتي حبيبتي اسلم عليها وحشتني...

أنا: ألو

أمي: يا هلا ومرحبا بذا الصوت فديتها بنتي المهاجرة كيفك لا تتصلين ولا تزورينا خلاص نسيتنا...

أنا: لا .. ما نسيتكم ..كيف انساكم .. بس طفشانة...طفشت وأنا ألعب

أمي: ألعبي وانبسطي حبيبتي شوفي ابوك اليوم بيكون عندكم إن كان ودك تجين معاه..

أنا: لا ما ودي ما شبعت من اللعب...لما اشبع اتصل عليكم وتجون تأخذوني

أمي: طيب هيا مع السلامة سلمي على خالتك والبنات..

أنا: طيب

بنات هيا ننزل نلعب واحد طيش بسرعة قبل ما يظلم الجو...

نزلنا ولعبنا وقطفت الجوافة واكلتها وركبت على دراجة ابن خالي وتعلمت قيادة الدراجات ولعبنا بالمراجيح...كان بيت خالي مليء بالألعاب...ووسائل الترفيه والتسلية...

وذات يوم جاء ابن خالي وجلس معي عند شجرة التين وأنا ابحث عن تينة لأكلها فقال لي: نوال هل أنت سعيدة بحياتك..؟

نعم! كان هذا ردي لأني خشيت من سؤاله ثم صمت قليلا وتابعت: لا انا اهلي ما يحبوني وابغى اسافر لجوء سياسي بس ما اعرف كيف..

فقال تعالي معي سأقول لك سرا خطيرا فركضت معه فإذا به يخرج علبة سجائر ويشعل سيجارة ويقول: تعلمت التدخين اسكتي ترى اهلي ما يدرون فجلست بجواره تحت ظل الشجرة لا يرانا مخلوق وطلبته سيجارة لكي اجرب ...وصرنا كالمحششين نشفط في السجائر ونفكر في المستقبل فقال لي: اسمعي نوال انت اهلك ما يحبونك وأنا اهلي ما يحبوني وش رايك عندي زميل ابوه يقدر يزور جوازات سفر نقوله يزور جوازين لي ولك ونسافر مع بعض نتزوج هناك لما نكبر انتي فين تبغين تسافرين..

أنا: مممممم ايش رايك لندن نفسي اروح لندن من زمااان من يوم وأنا صغيرة تصدق نفسي اتزوج واحد طيار بس يطير لندن بس يطير لندن اروح معاه في كل الرحلات احسن كذا الله تجلس معلق في الجو طول اليوم مررة حلو مو صح...

هو: حلو بس بعدين تحسين بالطفش...كل يوم سفر ملل يا شيخة قرف..

وفي اثناء حوارنا الهادف داهمنا خالي وكأنه أحد رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فكسر جذعا من الشجرة وصار يضرب ظهورنا بلا رحمة ولا شفقة ولا حتى جزء لا يتجزأ من الانسانية..

إلى الآن لا ادري لماذا كانوا يضربوننا ما هي الحكمة؟؟؟...

إن الحياة تجارب...

كان مشروع اللجوء السياسي فاشل....كـ فشلي تماما!

ملحوظة: هذا الفتى ابن خالي الآن هو أحد رجال هيئة الأمر والنهي عن المنكر الله يا الدنيا بالأمس سربوتا وباليوم واعظا...
عقبالي اركب الجيب وأدور بالحواري ويا ويل له اللي اشوفه يمشي مع وحدة قصاص تعزيرا...

عروب...

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:09 AM
الفيزة وكفار قريش...

حالي حال جميع المواطنين في جميع أنحاء العالم . حالي حال كل امرأة طلقها زوجها وكأنه شيئا لم يكن. حالي حال جميع مطلقات العالم حين تعود لأخوتها فينظرون لها نظرة شخص دخيل عليهم . تطلقت كبقية النساء فاردت ان انجح في أي أمر يعود علي وعلى الأمة العربية والإسلامية بالنفع والفائدة العظيمة أحب أعمال الخير كما اسعى أن أكون امرأة ناجحة بأي طريقة ولكن بدون مساعدة من أي آدم.

لأن آدم صار في نظري ابليس اللعين عدا اصدقائي طبعا . حاولت ان أتقبل اخوتي الذكور لأنهم مهما كان يحملون اسم والدي , ولكن كفار قريش عفوا أقصد اخوتي لم يتقبلوني.

حاولت أن أكون امرأة خدومة لهم كريمة النفس ولكن لا فائدة أشعر بأن مكاني ليس معهم أستقليت بيتا مستقلا بالحرب طبعا لا بالسلم هناك حرب خلف كل حق من حقوقي وجاءت أختي تعيش معي اصبح بيتي مأوى للمطلقات أي امرأة يطلقها زوجها من بنات العائلة تنضم للعصابة في بيتنا الكبير . وبالطبع يعود الفضل لي بإعتراف الكثيرات الضعيفات الغبيات الساذجات التافهات.

حاولت أن أكون إنسانا مسالما لكي اعيش بسلام مع الجميع حتى اسلم شر الجميع ولكن صدقني عزيزي القارئ لا فائدة مع كفار قريش انسى الموضوع فهم من مواليد مكة مشاغبون بالفطرة .
استقرت حياتي اخيرا بعد طلاقي بغرفة وحمام هي خاصتي تشبه الجنة غرفتي لأني جمعت فيها كل ما أحبه حيث كانت وما زالت تحمل أجمل لونين عندي كحلي وبرتقالي والأثاث أبيض ناصع فهناك مكتبة مليئة بالكتب وهنا سرير مفعم بالنعومة والراحة وأريكة كبيرة أتمدد عليها لمشاهدة الأفلام عبر شاشة التلفاز وعندي جميع قنوات العالم لا شيء ينقصني بغرفتي وهنا نباتات طبيعية وحيوانات أليفة وسماعات كبيرة خارجية لأسمع الموسيقى الصاخبة حين تعتريني حالة جنون فردية .
وبجوار سريري ثلاجة صغيرة اضع فيها الإبر العلاجية ومجموعة علب عصير سيزر وبيرة هولستون وبعض أنواع الشوكلاتة فأنا اخشى على نفسي من الضعف البدني فالقوة دائما تكمن في السمان. وعلى الثلاجة ساعة منبه وقلم مكسور وحليب مكبوب .
وهناك تسريحة بيضاء كلاسيكية أكثر من رائعة عليها سلة تحوي اكسسواراتي ومجموعة بكلاتي وعود اسنان وعلبة فازلين ممددة تستغيث وعلبة عطر فارغة كفراغ العزوبية.
سلة جميلة للغاية تشبه طشت الغسيل وهناك فردة حذاء لا أدري كيف وصلت هناك ولكنها وصلت بقدرة قادر في سمائه فتمددت على أريكتي وتلحفت بلحافي واخرجت أقدامي من تحت اللحاف حتى استطيع التنفس .
ففكرت في مدى قمة فشلي بالحياة الجميلة فلم أعد أمتلك شيء سوى قلم .
فخطرت على بالي فكرة جميلة وهي أن اسافر إلى بريطانيا أو امريكا وأستقر هناك خمسة سنوات للدراسة ثم أعود للوطن وأنا أحمل شهادتي بيدي سعيدة بحصولي عليها وحتى يعلم هذا المجتمع اللعين بانني امراة تستطيع ان تكون امرأة ناجحة .
قررت فقفزت من اريكتي إلى الشبكة العنكبوتية فهذا العنكبوت هو اكبر نعمة أنعمها الله سبحانه وتعالى على المراة السعودية وصرت ابحث عن كيفية حصولي على فيزة أمريكا خصوصا ان كفار قريش رفضوا عودتي للندن لمواصلة تعليمي لأسباب لا اعرفها ولا أريد معرفتها لأن بريطانيا لم تخطر على بالي الآن رغم عشقي المجنون لمدينة الضباب لندن فهناك لي زملاء كثر .
وبعد جهد جهيد صدرت فيزتي لامريكا ومن شدة فرحي صرت ارقص على صوت غرقان لراشد الماجد وأنا اردد الأغنية :
جيت وش جابك حبيبي من بعد طول المغيبي
ولا ناوي يا حبيبي تغرق الغرقـان اكـثر

تقـول اني ما اهمك يا برودة والله دمك
كنت فى عيني اضمك وتغزل بك واسهر
كنت سعيدة جدا بأول خطوة نجاح فأنا أخرجتها وحدي بدون مساعدة أي ذكر سعودي وأخيرا انا لا احتاج الذكور ولكن هيهات ان تكتمل فرحتي فهنا بالسعودية لا يريدون للمرأة ان تفرح لأنه لا يجوز شرعا في دينهم.
فركضت فرحة مستبشرة بنجاح يوم جديد وأرسلت رسالة جوال إلى اخواني الذكور لأبشرهم بإنجازي العظيم أبشركم طلعت فيزتي لامريكا.
ولم يجيبوا على رسالتي عرفت بأنها بداية مناورات جديدة . حرب قادمة من اقصى الشرق فقمت بإعداد العدة فهنا بالسعودية المرأة القبلية ليس لها قرار يخص حياتها يجب أن يكون خلفها ذكر يسلب حقوقها يعذبها يبكيها يجننها وإلا لن يصبح رجلا في نظر قبيلته .
فأتصلت على أخي من باب الإستهبال لا أكثر فرد علي وكأني قتلت أبيه وأغتصبت امه وذبحت ابنته ومزقت ابنه.
أخي: نعم
أنا: (بصوت مفعم بالسلام) السلام عليكم
أخي: (واسنانه تصتك لا أدري غضبا أو بردا) نعم
أنا: (بصوت مرتفع قليلا وكأنه صوت الحق) السلام عليكم
أخي: (بعد اصتكاك اسنانه بدأ يرتجف غضبا) وعليكم السلام
أنا: أنا مسافرة أمريكا ان شاء الله تعالى سياحة لمدة ستة شهور وبعدين أغير الفيزة لطالب وأدرس هناك في ولاية كاليفورنيا و بعدين ........

فـ قاطعني كالصاعقة (ينفع للإرهاب) : خير إن شاء الله
أنا: مع السلامة
رزع السماعة وانهى المكالمة دون ان يودعني لا ادري إلى الآن ما سبب جفاصة الإخوة العرب مع أخواتهم؟ ولكني سأعلم بعد عمل استبيان ودراسة محلية حول هذا الشعب العجيب الذي لا يحترم عقل الأخت.

وفي اليوم التالي اتصل أخي وكأن هناك من ذبح ابنه وابنته وأدخلهم في فرن ساخن ثم شواهم كما تشوى دجاجات مطعم (الطازج) ففتحت الخط مبتسمة ألووو ألوووو ألوووو
اخي: (وأسنانه ما زالت تصتك اخشى أن يكون اصابه برد هذه المرة) اليوم في الليل لازم نتقابل عشان نتكلم بالموضوع.
أنا: طيب.

وجاء الليل ورحل وأخي لم يصل ولا حتى أعتذر عن غيابه. (بسيطة يا كفار قريش)

عرفت من نبرة صوت أخي انه غير موافق على سفري ولكن هذا لا يعنيني في الحقيقة لأن هذه رغبتي وهذه حياتي لن اسمح لأي كائنا يكون أن يتدخل في حياتي ويتحكم في مصيري
وهنا بدأت افكر في نوع المفاوضات التي سأسمعها غدا أو قل نوع الإعدام سيكون غدا

غدا السبت ستبدأ حرب جديدة عملية إرهاب رقم 639 وكان الله في عونك يا نوال مع كفار قريش .

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:12 AM
لوس أنجلس وكفار قريش....


كنت سعيدة جداً برحلتي إلى لوس أنجلس 16- أكتوبر – 2012 كانت من أمتع الرحلات رغم طولها تمت الموافقة على ترحيلي هناك والترحيب بي أيضاً من قبل (بكسر القاف) زعماء كفار قريش .

جلست بالطائرة وحدي لا أريد أن ينظر إلي أحد ولا أريد أن أنظر إلى أي أحد. طارت بنا الطائرة من مطار جدة إلى مطار دبي كنت بصحبة الخطوط الإماراتية واستقرت بدبي ثلاث ساعات جلست فيها وحدي أدحرج عيوني في كوب القهوة الخاص بي , لم أرفع راسي اطلاقا حتى لا أعرف أحد ولا أحد يعرفني ولأني لا أجيد الكذب فضلت أن أكون وحدي جاءت امرأة جلست أمامي يبدو لي انها سعودية الجنسية ابتسمت لي فابتسمت لها سألتني إن كنت سأستقر بدبي أو أواصل رحلتي كانت إجابتي لها سأواصل إلى لوس أنجلس فابتسمت أكثر ثم قالت لي وأنا ايضا هل تمانعين ان أجلس معك؟
لا اطلاقا تفضلي ... كان هذا ردي
وجلسنا نرتشف قهوتنا دقائق من الصمت فسألتني السؤال الذي أكرهه جدا هذا السؤال هو سبب خروجي من وطني (هل أنت متزوجة؟)
لا يا سيدتي أنا مطلقة وفخورة جدا بطلاقي انا سافرت وحدي لأني مطلقة حرة طليقة كما أتمنى لجميع السعوديات الطلاق حتى يعشن حياة سوية .
فضحكت وتعالت ضحكاتها كدت أن أصفعها ولكني تمالكت نفسي في آخر لحظة
فقالت لي : وأنا ايضا مطلقة .. كلنا في نفس القارب.
ابتسمت لها وبدات اشعر بالأمان فسألتها متى طلقك ذاك الحقير فردت : تخيلي طلقني بعد عشرة دامت ثلاثة وعشرون عام لقد اصبحت جدة ولدي أحفاد أنا الآن مسافرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لأزور ولدي وزوجته وأطفاله .
هل كنت سعيدة حين طلقك؟ سألتها
بالتأكيد لا .. كان طلاقي هو بداية طريق الضياع لقد تعبت كثيرا ولكن الذي انقذني انني موظفة أنا معلمة انجليزي فاستطعت ان أعيش بدون رجل ينفق علي لكي أعيش قبل الموت.
أها اني أفهم عليك وسعيدة جدا بلقائك اسمي نوال الغامدي وانت؟
أنا بثينة عطاوي تشرفنا نوال
شكرا لك أختي انا أحترم المطلقات كثير
وأنا ايضا.
هيا قومي لقد اقترب موعد اقلاعنا من دبي
وداعا دبي الجميلة أتمنى أن تكوني بخير
صعدنا إلى الطائرة كالصديقات لم تكن سيئة تلك البثينة الإنسان اللطيف
وفي الطائرة كان مقعدها بعيد عني ولكن قلت لها لا باس استطيع أن أراك وتستطيعين مشاهدتي
جلست بين رجل شاب عن يميني وامرأة ضخمة جدا كانت على يساري
ابتسمت لي تلك المرأة البدينة وسألتني ماذا أريد أن اشرب فشكرتها ثم سألتني من أي بلد أنت؟
أنا من السعودية وأنت؟
أنا من تنزانيا
أهلا وسهلا تشرفت بك
وانا ايضا بالتأكيد
فألتفت عن يميني فوجدت شابا سعوديا فهمست له واسناني تصتك ببعضها اسمع انت لا تشرب مشروبات كحولية يكفي فساد أنظر إلى سمعتكم كيف اصبحت في جميع الأقطار اياك والشرب والزنا حاول أن ترفع اسم وطنك بالأدب والإحترام
احترم ذاتك وهذبها يكفينا فضائح .
الى الآن لم اسمع دولة تثني عليكم.
لا تغضب مني اعتبرني أمك اختك الكبيرة بنتك الصغيرة وحاول تهذيب نفسك
فرد علي بكل أدب : ابشري إن شاء الله أرفع سمعة بلادي
وبعد مرور ساعتين سألني إن كنت استطيع أن أترجم له ماذا قالت المضيفة فاتضح لي من لهجته بأنه من الخليج ولكن ليس من السعودية فسألته من اين انت؟
فرد علي من الكويت .
خجلت كثيرا كما ضحكت في نفسي وسألت نفسي ما هذا الغباء..؟
صرنا ننام ونصحو ننام ونصحو نأكل ونشرب ونمشي ونتمدد ونتصفح الآيباد ونلعب بالجوالات والوقت ما زال طويل 15 ساعة كان طول رحلتنا ما اطوله من وقت.
وأخيرا وصلنا فقمنا سعيدين جدا بالوصول
نزلت المطار وبدأت أوزع ابتساماتي لكل غريب فهنا إبتسامتي لا تسبب لهم أي مشاكل
Hi
Hi welcome to Los Angeles
Thank You

سألني الرجل المسؤول من انت فأجبته أنا من قال عني كتاب الأحرار إن كيدي عظيم فتوخى الحذر يا سيدي من كيد إمرأة.
أخذت حقائبي وضعتها بالعربة وصرت اسير بين الجموع أدحرج عيوني ابحث عن أختي هي وعدتني ستكون في استقبالي يا إلهي اين هي؟

لقد وحشتني اختي كثيرا فانا لم أراها منذ عام ونصف وفجأة سمعت صوتها تصرخ بكل فرح صوتها يدغدغ مشاعري نوااال فألتفت إتجاهـ الصوت فإذا بأختي تركض نحوي و ترتمي بأحضاني وتبكي بصوت عالي وهناك جمهور لا بأس به ينتظرون احبتهم صرنا نبكي أنا واختي لم نخجل من الجمهور لأنه واعي مدرك فاهم أستطعنا أن نبكي كما نريد لم نخفي المشاعر وأخيرا سمحنا لمشاعرنا ان تنطلق كما هي.
لو كنا بالسعودية لأخفينا كل شيء حتى الدمعة والبسمة لكي يرضى عنا الذكر السعودي.

وأخيرا فارقت كل شخص كان ينتقدني حين ابكي أو اضحك هنا بلاد تسمح للنساء أن يعبرن عن مشاعرهن.

اوصلتني أختي دارها الميمون كان عبارة عن استوديو به بعض لمساتها الفنية الجميلة فهي مهندسة ديكور وفي الحقيقة أبدعت في التنسيق فرحت جداً لاستقبالها كنت اعتقد أن الغربة غيرتها نوعا ما فقد فارقتنا من سنة ونصف تقريبا .ولكن لا فائدة كفار قريش هم كفار قريش لو وصلوا المريخ.
فهي يجوز لها أن تدرس بالخارج لانها متزوجة أما انا فلا يجوز لاني مطلقة ولإنعدام وجود المحارم اعدمهم الله وعجل في إعدامهم كان صعب علي السفر وحدي ولكني قررت أن اسافر وحدي حاربت الصغير والكبير من أجل تحقيق حلمي فحلمي هو ان أنجح يوما ما وأسمع اسمي والكل يصفق لي لأني نجحت حتى لو كان هذا بعد وفاتي حقا يسعدني .
فقد كرهت الفشل كثيرا حتى الفشل في الحقيقة اصبح يكرهني هو الآخر مل مني يقول لي أرحلي عني فهناك الكثيرون يحتاجون للحظات الفشل اسمحي لهم بالفشل امنحيهم فرصة فقررت أن امنح الفرصة لغيري لكي يفشل.
...

رافقت أختي في جولاتها اليومية وأخذت انطباع بسيط عن شخصيتها بالغربة فهي تحاول أن تجتمع بالسعوديين والسعوديات في اعتقادها بأنهم عزوة لها في الغربة كما تفتخر بوجودهم وتحاول الاقتراب منهم قدر المستطاع حتى يقومون بحمايتها من الضباع.
السعوديات التقليديات عشقهن للأسف الأسواق لا يوجد أي مكان يجلب لهن المتعة والفرح والتأمل غير الأسواق ..عجبي لهن. أختي تعشق السوق لا أدري لماذا؟

أما انا فكنت اختلف تماماً عنها فأنا لا تروق لي الأماكن التي تضج بالأسواق والتي يكثر فيها السعوديين وأحاول الابتعاد عنهم قدر استطاعتي لست لأني لا أحبهم ولكنها نصيحة كانت من أخي وانا في لندن: لكي تعيشي في سلام نصيحتي لك يا نوال ابتعدي عن أي شخص سعودي.

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:13 AM
خرجت للمقهى ارتشف قهوتي في هدوء وسلام مع نفسي فاتصلت أختي : نوال تجين معانا بنروح نتغدى انا وزميلاتي
انا: طيب انتظركم مروا عليا انا بكافيه كوفي بيين
جاءت أختي وكان بيدي لبن زبادي قد غطست به ملعقتي مغمور بداخله مجموعة فواكه لذيذة ركبت السيارة التي تقودها أختي فهذه سيارتها في أمريكا لا تحتاج المرأة لأي محرم هنا الحياة جميلة جدا بدأت اختي في انتقادي بكلماتها العجيبة:
نوال وش ذا الأكل الله يقرفك لبن زبادي وعليه فواكه هذا أكل اطفال ريحته معفنة تحسي الفواكه مخمورة .
أنزعجت كثيرا من انتقادها الشخصي أنا احب اللبن بالفواكه فلا داعي لتوبيخي أمام زميلاتك صحيح انت ناجحة ولكن لا يحق لك توبيخي خجلت كثيرا وأغلقت العلبة فانا لا أحب ان ينتقدني شخص على وجبة احبها ..
أنا اعشق بريطانيا وامريكا لأنهم يسمحون لي بأكل اللبن الزبادي وقد أكلته مرارا وتكرارا في لندن ولم ينتقدني أحد.
يبجلون حريتي يحترمون شخصيتي حتى لو كنت امراة مطلقة هم يحترمون الإنسان لكونه إنسان لا يبحثون ولا ينبشون عن حالته الاجتماعية ولا شهادته الجامعية أما أختي تشبه اسرتي ومجتمعها هم اقسى من كفار قريش.

صمت قليلا ولكني شعرت بالغيظ فتركتها وفي اليوم التالي قمت لأصلي الصبح فقلت لها معليش بصلي وأنا جالسة على الكرسي ركبتي اليسار تألمني ما اقدر اثنيها أدبا مني تحدثت معها في الحقيقة هو ليس استئذان منها ولكن حتى لا تمر أمام الكرسي فنهرتني وكأني خادمتها حين بدأت اصلي قالت بصوت مرتفع أزعجني كثيرا : (على الأقل كبري وانت واقفة) رميت شرشف الصلاة وقلت لها: بطلت اصلي هونت عن الصلاة صلي انتي يمكن تدخلي الجنة مع العريفي والمغامسي وخري عني ورزعت بالباب وغادرت البيت وصرت أسير بالشوارع بلا هدى ابكي من هذه العبودية التي تطاردني في كل مكان ما زلت أحلم بالحرية حتى وأنا مقيمة في بلد الحرية.


خرجت بلا هدى اسير بالشوارع ابحث عن حضن إنسان أرتمي عليه لأبكي على صدرهـ أحتجت ابي أخي ولدي حفيدي صديقي أي رجل كان.. حتى لو كان شخص مشرد ملابسه بالية فقد أجد الحرية بين احضانه قد يعترف بأني إنسان.

ولكن الكل غادر وتركني وتنكر لي . ليتهم غابوا بلا تنكر ولكن هذا هو حال المطلقات يا من تسألون عن أحوالنا ويا من تدعون بأن الإسلام أكرمنا تعالوا وفتشوا ملفاتنا ستبكي عيونكم دموع دامية .

يصنعون منا اصنام منبوذة ويكتبون عنا بالمنتديات (هل تقبل الزواج من امرأة مطلقة؟) فيليكس اخترق الغلاف الجوي وهؤلاء ما زالوا في اختراق غشاء البكارة ويعتقدون بأنها مرجلة هههههههههههههههههههههههه ...
نعم أنا المرأة المطلقة صحيح مصيري مجهول ولكني أتشرف بتاريخي...


فكرت ان............. وانا بالشارع ولكني أيقظت عقلي في أونته الأخيرة.

جلست على الرصيف أتأمل الحشرة التي تعلقت بالشجرة كان لونها جميل جدا تلك الحشرة الحمراء المنقطة بالأسود كأنها بالفعل آنسة وضاع وقتي وأنا أتأمل الحشرات من الساعة السابعة صباحا حتى الثانية عشر ظهرا في موقف الباصات تأتي الباصات وتغادر وانا أتأمل الحشرات كم هي جميلة.
وأنا تائهة لا اريد العودة لبيت أختي فاتصلت بكفار قريش أحد اعضائها متفاهم نوعا ما طلبت منها أن ترسل لي مئة ألف ريال باسرع وقت ممكن حتى استقل في بيت لي وحدي لا ينتقدني مخلوق لا في أكلي ولا صلاتي أنا حرة.

كل الذي أريده أن اشعر بالحرية لا أقل ولا اكثر ولكن أبوا ان يفهموا كفار قريش أو بالأحرى كلمة الحرية تخيفهم لا أدري لماذا ؟

اتصلت أختي بي وسألتني اين أنا؟ وجاءت تنقلني بسيارتها دخلت البيت وأغلقت الباب في وجهها وقلت لها: لا مكان لك هنا أرحلي حتى أجد بيتا وأغادر اليه توسلت لي واعتذرت فادخلتها وصرخت بها فأستغربت من صراخي وصارت تسألني ما الذي اغضبك أخبرتها بأنه لا يحق لها أن تتدخل في شؤوني الخاصة فأنا اكرهـ الانتقادات الشخصية.

وتفهمت أختي الغبية التي يعتقدون بأنها ذكية لأنها واصلت تعليمها فنحن من يصبح دكتور هو الناجح فقط ولكن ال ..... نراهـ دائما فاشل.

مجتمع غريب ينتقدون الإنسان حتى في أكله أنا حرة أكل لبن زبادي عليه فواكه أكل اسد ميت كيفي حرة أنتم ما لكم شغل لا تدخلون في حياة الآخرين خلاص أوقفوا اللقافة تراها تزعجني للغاية.

والحمد لله أستأجرت ستديو مستقل لي وسأنتقل اليه بتاريخ 6 نوفمبر احفظوا التاريخ فهو مهم بالنسبة لي سأنسلخ تماما من كفار قريش تمنيت تربية حيوان أليف ولكنهم سيزيدون علي الإيجار.

ذهبت للمعهد في زيارة خاصة وحدي وأخذت فكرة عن المعهد دخلت الفصل كزائرة احضر الدرس فوجدت نفسي بين عالم جديد علي بالفعل طالب يشرب قهوة والأخر يأكل برقر والثالث يقوم بقياس بنطال عليه في وسط الدرس والرابع وقف بنهاية الفصل يقوم برياضة الصباح واخرى تقوم بتضفير شعر زميلتها والثانية تضع مكياج والثالثة تلعب بالبلاك بيري والخامسة أتعبها المناكير فابتسمت لهم وأنا اقول في نفسي هنيئا لكم بهذه الحرية ..
أنا لبن زبادي ما قدرت اكله.

هذا كله والمعلمة ما زالت تشرح وطالب يغادر الفصل وطالب يدخل الفصل والمعلمة لا تتدخل في شؤونهم هي كل الذي عليها أن تشرح الدرس هذا معهد تجاري أنت الذي تخسر وليس المعلمة هي عملها فقط تشرح الدرس وتغادر لا يهمها أمرك لأن هذا أمرك..

خرجت من المعهد وصرت أقارنه بمعهدي في لندن هناك الذي يتأخر لا يفكر في طرق الباب حتى لا يحرج نفسه وهنا طالب يخرج وطالب يدخل حرية بالفعل بلا حدود أحببت لندن كثير ولكني لم اكرهـ أمريكا بالعكس اعجبني كثير احترامهم لمبدأ الحرية صرت اضحك في نفسي .. وتعجبت كثيرا من حياة الدراسة سلمت على المديرة وغادرت أخبرتها باني قادمة في العام الجديد يناير 2013 .

صعدت الباص فرأيت امراة مسكينة يبدو لي انها مشردة في يدها كأس بلاستيكية فيها بعض من النقود المعدنية فجلست بجوارها صارت تبتسم لي كما رحبت بي رغم انها مشردة حنيت عليها فوضعت لها بالكأس مبلغ محترم ففرحت كثيرا وشكرتني حزنت عليها كثيرا كادت ان تبكي تحمل في يدها اسد لعبة مصنوع من القطن تحضنه وتقبله بكل شغف لم تتوقف لحظة عن تقبيله وصلت محطتها فودعتني بقبلة وحضن أخوي لا أعرفها ولا تعرفني ولكني تخيلت نفسي يوما ان أصبح مشردة مثلها تماما قد يأتي فاعل خير ويضع لي نقودا في كأسي لأن كفار قريش يزعجهم اللبن الزبادي أما هؤلاء فلا ينزعجون انهم يشبهون صديقي ذاك المستشار العظيم الذي يحترم حبي للبن الزبادي.

خلصت من المعهد ودخلت للسوبر ماركت واشتريت ستة كيكات صغيرة عليها كريمة وبعض الأشكال المخيفة بمناسبة الهالوين وذهبت إلى مقهى فرايت رجلا راق لي هندامه طبعا أجنبي جلست بجواره فأبتسم لي فارسلت له نفس الإبتسامة ثم فتحت علبتي وقدمت له كيكة فسألني هل حقا هذه لي قلت : نعم فشكرني ثم سألني ماذا أحب ان اشرب فطلبت كافيه لاتيه فاحضر المشروبات وجلسنا سويا كان هذا ديفيد صديقي الانجليزي قال لي: من اين انت؟
فأخبرته. وسألته : وانت؟
فقال: انا من بريطانيا من لندن بالتحديد
ففرحت كثيرا واخبرته بأني كنت هناك ففرح كثيرا وقال تشرفنا بزيارتك لبريطانيا
ثم أخذ الهدية التي على الكيكة وهي عبارة عن خاتم عنكبوت مخيف فوضعه في قبعته الانجليزية وقال لي: حتى لا أنساك في رحلتي فأنا ساغادر أمريكا اليوم
قلت له: يسعدني ذلك ديفيد أتمنى أن لا تنساني
تنهدت في نفسي وقلت لنفسي تذكرني ديفيد فالكل تنكر لي تذكرني أرجوك لا تنساني يا ديفيد أرجوك..................

صار ديفيد يحكي لي عن زوجته واولاده هم يعيشون في بريطانيا وهو كان هنا من أجل العمل
ثم جاءت أختي ونحن نتحدث فقلت له : اقدم لك أختي
أختي اقدم لك ديفيد
فوقف ديفيد لمصافحتها الغبية فصافحته ثم جلسنا سويا انا وديفيد وأختي فحاولت ان استاذن بالرحيل فلا أريد أن يعرف ديفيد صديقي بأن أختي ستحضر الدكتوراة وهي اصغر مني بينما أنا فاشلة لا أريده ان يعرف عن فشلي فأستاذنت بالرحيل فحين يعرف بأني مطلقة وفاشلة دراسيا فلن يحترمني ديفيد فالمطلقات عموما لا أحد يحترمهم..

إلى اللقاء ديفيد تشرفنا بمعرفتك سيدي كن بخير حتى ألقاك
فوقف ديفيد يودعني : شكرا نوال على لطفك وطعم هذه الكيكة تأكدي بأني لن انساه وهذه الهدية وضعتها على قبعتي لتعلمي بأن قدرك عندي عالي
شكرا ديفيد اللطيف اسعدني هذا اللقاء وكلماتك الجميلة

وحين غادرنا قالت أختي: انتي كل يوم عندك صديق مسيحي؟
قلت لها: لو سمحتي لا تغلطين على ديفيد صديقي بعدين هذا مو مسيحي .
ديفيد يهودي وهو من اعز الأصدقاء عندي إلى الآن
واي شخص تكرهونه تأكدوا بأنه صديقي ..خلاص؟ هيا انكتمي.

أنا لا تهمني الديانات شوفوكم أنتم مسلمون طلعتم ألعن من كفار قريش ترفعين صوتك عليا وقدام زميلاتك عشان أكلت لبن زبادي ما تحترمين حريتي كله من أمك هي اللي كانت تمدحك كان سكتت وريحتنا منك ليتها أجهظتك وافتكينا من وجهك ..

نمنا واصبحنا فحاولت أختي ان تقترب مني نوال حاولي تقرأين سورة البقرة أنا متأكدة انك مسحورة لأنك دائما تعصبين .
أنا: الحين تصيحين عليا قدام زميلاتك لأني اكلت لبن زبادي واطلع أنا المسحورة عشان عصبت طيب خلاص أنا موافقة أنا مسحورة نعم وش تبغين عشان ارتاح من وجهك ذا؟
أختي: اسمعي حاولي تقراين سورة البقرة واذا حسيتي بضيق يعني انتي مسحورة
أنا: عموما كلكم يا السعوديات ما عندكم سيرة الا سحر وعين أموت وأعرف على أيش يسحروكم السحرة ما يخلى مجلس من السحر والعين فلانة سحروها وفلانة صكوها بعين
أختي: نوال انتي جربي اقرئي سورة البقرة وشوفي ايش تحسين
(حاولت أن اقوم بدور المراة المسحورة وألعب بأعصاب أختي هي فرصة لن تعوض )
فبدأت بقراءة سورة البقرة فأمسكت براسي
قالت أختي: اشبك
أنا: صداع فظيع (وأنا كاذبة ولكني تعبت مع كفار قريش)
أختي: بسم الله عليك اشربي موية واصري على تكملتها انتي راح تتعبي لكن كملي
أنا: آهـ يا راسي .. طيب بحاول بس لا تعلمين أحد اني مسحورة أخاف الناس يقطعون علاقتهم باللبن الزبادي
ثم وضعت يدي على بطني فسألتني: أيش تحسين
أنا: حاسة اني بطلع كل اللي بمعدتي يا الله لطفك ما أقدر أكمل السورة
أختي: نوال الله يسعدك حاولي أنا بساعدك
أنا: طيب
وحاولت أن أقراها كاملة أنا لا أكرهـ سورة البقرة ولا سورة آل عمران ولكني لست مسحورة أنا هي المقهورة فقط
ضاع عمري فقط ضاع عمري وأنا من فشل إلى فشل فقط
انتهيت من قراءة سورة البقرة فقالت أختي: هيا اقرئي سورة الأنبياء ونامي واي شخص تشوفينه في الحلم ترى هو الساحر
هههههههههههههههههههههه
أنا: يا الله أنا ما أكرهـ سورة الأنبياء بالعكس احبها بعد سورة الإنسان بس خلاص ما تكفي البقرة؟
أختي : لا ما تكفي ..اقرئي الأنبياء
أنا: طيب
أختي: عشان تشوفين الشخص اللي سحرك في الحلم
أنا: وأفرضي ما حلمت
أختي: بتحلمين اذا قرأت الأنبياء
وبالفعل قرأت الأنبياء واصبحت أحمل هما ماذا عساي أن أقول لها في حالة عدم رؤيتي لأي حلم فصرت أدعو الله ان أحلم لأقدم لهم نتائج الاختبارات
فأنت هنا مع كفار قريش لن يرحموك في حالة تأخيرك في تقديم التقارير
واختي الكبرى من السعودية تتصل بأختي في امريكا تستفسر ها اختك شافت شيء بالحلم ؟؟؟
هههههههههههههههههههه لطفك يا رب اتعبوني كفار قريش
وبالفعل استرخيت وانا افكر بالحلم واقول في نفسي يجب ان أحلم حتى اخبرها من رايت ههههههههههه وأنا داخل الحلم اقول لنفسي يجب ان أحلم باي مخلوق لأنها ستسألني الصباح...

وفي صباح اليوم التالي سألتني ها نوال شفتي مين في الحلم؟
أنا: شفت زوجة أخوك
ههههههههههههههههههههههههههههههه
يا ربي أغفر لي وسامحني ترى والله مو أنا هذول النسوان عقولهم مصفقة ويحسبوني أنا المريضة
ههههههههههههههههه بطني
الله يخارجني مخرج جميل

أنا: بنت اسمعي خذي ذي الورقة واقرايها زين هذي اماكن حظر التجول على زوجك
لا يروح ذي الأماكن لأني متواجدة فيها وحرام أكشف عليه لا يجوز مكروهـ حرام
قولي له خليك بالسعودية لا تجي ترى السعودية بنخصصها لكم واحنا اللي بنهج فهمي زوجك يا بنت سمعتي وجع حيوانة قليلة الأدب...

كانت معكم أختكم المسحورة عروب من واشنطن لوس انجلس نيويورك أمريكا usa
30-10-2012

نوال الغامدي
11-20-2012, 09:15 AM
قيادة السيارة وكفار قريش..

خرجنا أنا وأختي بتاريخ 2-نوفمبر-2012 من منزلنا المتواضع بأحد أحياء امريكا قالت أختي: هيا نتغدى في ذاك المطعم ..الكل يمدح فيه.
فوافقتها الفكرة وذهبنا اليه تناولنا السمك اللذيذ والشربة الجميلة
وبعض من السلطة والخضروات وعصير البرتقال.وقد لاحظت أمر وهو بعد خروجنا من أي مطعم نضحك كثيرا لا أدري ما هو السبب ولكنها ملاحظة جيدة.

خرجنا من المطعم قاصدين مشفى معين فأخذنا جهاز يدلنا على الطريق لأننا لا نعرف موقع هذه المشفى ولم نعلم بأنها خارج المدينة علقنا الجهاز وصرنا نتبع تعليمات المرأة التي تتحدث turn right يعني انعطف يمينا وهكذا ....
كنا مسترخيات نسمع موسيقى هادئة حيث النوافذ مفتوحة والجو لطيف وفجأة رأت أختي نفسها بداخل الخط السريع فصارت تصرخ وأنا صرت أضحك هي تقول : أنا ما أحب الخط السريع هذي الحيوانة ليه جابتني هنا انا ما اعرف اسوق بسرعة...
وأنا لم أتمالك نفسي من الضحك ...
هل هو من غدائنا ذاك الضحك ؟؟؟
أو بالفعل منظر أختي كان مضحك بالفعل؟؟؟
اغلقت الراديو أريدها ان تهدأ وتركز فأنا لم اسافر امريكا من أجل الانتحار بل من أجل الدراسة والعلاج والفسحة ...
وإذا بهذه القائدة تصرخ من جديد: نسيت أربط حزامي يا حيوانة اربطيه قبل ما يمكسني العسكري الامريكي فيها غرامة يا نوال ههههههههه
حاولت ان أربط الحزام ولكنه عالق في شيء فصرت اشد الحزام عليها وصرت امسك به بيدي طول الطريق وأنا اضحك من قلبي ضحكات عالية جدا وبعد لحظات مخيفة جدا حيث السيارات تنطلق بسرعة فائقة على الخط السريع وسرعة أختي اربعين هههههههههه.
شعرت بفوح من الهواء الحار يدخل مجرى أنفاسي ويخنقني شعرت بالإختناق ورايت الموت الحقيقي وتذكرت حرارة جهنم فصرت أقرأ آية الكرسي والمعوذات وسورة ياسين فهي تسهل طلوع الروح ...
وحاولت ان أهدأ والصمت صار حليفنا والسيارات طائرة بجوارنا وأختي تخاف من السرعة وانا أحاول أن اضبط نفسي فالموت في انتظارنا بلا شك...

أخذت نفسا عميقا وبدأت أهدأ ورفعت راسي للسماء واقول في نفسي يا رب أخرجنا من هذا الطريق مخرج جميل يا رب أنت تعرفني فأنا لم اذنب كثيرا يا رب أكتب لي حسن الخاتمة أنا وأختي يا رب كن رفيقنا وحليفنا في هذا السفر . وتابعت أردد دعاء السفر.....
الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى .. ومن العمل ما ترضى ..
اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده ، اللهم أنت الصاحب في السفر ..
والخليفة في الأهل ، اللهم اني أعوذ بك من وعثاء السفر ، وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل ..

ثم نظرت لأختي وهي متخشبة خوفا من الطريق فقلت لها: قولي دعاء السفر وحاولي أن تهدأي عادي طالما كل الناس قدرت تسوق بالخط السريع صدقيني حتى احنا قادرون
وأقول في قلبي ليتنا لم نسافر لأمريكا ولم نغامر.
ليتنا بقينا في وطننا الغالي وقرنا في بيوتنا على الأقل لو متنا يتم دفننا في أطهر بقعة في مكة المكرمة بجوار أبي وأمي رحمهما الله.

وبينما أنا أدعو بقلب سليم نظيف صادق وحرارة الهواء ما زالت تخنقني كدت ان أموت من تلك النسمات التي تشبه نسمات جهنم وقعت عيني على دائرة جهاز التكييف فوجدته على الدفاية هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههه.

فنظرت لأختي نظرة ورجعت اضحك بهستيرية اكثر وأختي تقول : يا حيوانة اسكتي ما أعرف أسوق وأنا أضحك عيوني تغمض وما أشوف الطريق ...

فقلت لها : ما خليت آية ولا حديث حسيت بفوح جهنم في النهاية أكتشف انك مشغلة الدفاية يا ثورة.

قالت: ههههههههههههههه يا الله نسيت تصدقي لأني خرجت الفجر فكنت بردانة بس نسيت اطفيه والحين ظهر صح الجو ما يحتاج دفاية خلاص اسكتي يا حيوانة انا نسيت دقيقة يبغى لي كمان أولع لمبات السيارة عشان لا أحد يصدمنا ههههههههههههههههههههههههههههههههههه بطني

معليش يا نوال والله نسيت أولع اللمبات المهم انتي الحين ركزي على اليمين نبغى مخرج اسمعي الجهاز وش يقول نوال ركزي معايا .
فركزت معها وأمري وحيلتي لله فقالت لنا الدليلة أتبع مخرج ثيرتي a ولكن نحن سمعناها ثيرتي 8 يعني ثمانية وثلاثين فلم نجد هذا العدد اللعين.
قالت أختي: نوال يا حيوانة ركزي ترى اعصابي مشدودة تعبت لازم نخرج من هذا الطريق ابحثي عن مخرج 38.
قلت: طيب اهجدي انا قاعدة اركز اصلا لو دريت انك غشيمة بالخط السريع قسم ما اركب معاك مشغلة الدفاية في عز الظهر وتشغل اللمبات دقيقة دقيقة شوفي هذا بس هذا 30 a تعتقدين هو؟
فردت عليا بغضب: نوال ترى أنا ما أمزح اقولك تعبت ما اقدر اسوق خلاص ترى والله اوقف في وسط الطريق .. تقولي لي يمكن هو؟؟؟ الآدمية تقولك ثمانية وثلاثين .
قلت لها: طيب ما حصلته يمكن قصدها هذا يا بنتي شوفي أي مخرج وأخرجينا اتعبتي نفسيتي
أختي: نوال يا حيوانة اسكتي تعبت كتفي صار يوجعني.

أنا: حتى أنا سيقاني جاها شد عضلي من كثر ما أفرمل ابعدي عن الشاحنة بسرعة يا بقرة

أختي: نوال خلاص احس اعصابي خلاص

أنا: معليش امسكي نفسك يا بقرة ألين نخرج أمسكي الطارة زي الناس

أختي: طيب اسكتي لا تلخبطيني انا كذا اتلخبط انتي اسكتي اسمعي خذي جوالي ودقي على مشاعل قولي لها اسألي سارة صحيح هنا في مخرج اسمه 38
أنا: طيب ليه ما ادق على سارة على طول؟

أختي: ههههه نوال لا تضحكيني ابغى اسوق

أنا: طيب ألو مشاعل وين أختك سارة اسأليها فيه هذا وش اسمه؟ بسرعة احنا تعبنا من السواقة والتركيز..

مشاعل: هههههههههههههه لا مافي هذا المخرج اسمه ثلاثين وبعده حرف ال a

أنا: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه.

أختي: يا حيوانة اسكتي والله افتح الباب وادفك نوال احنا في خط سريع.

أنا: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههه يعني ما تعرفين تسوقين بالخط السريع وبلعناها بس ما تعرفين تسمعين مشكلة ذي والله المخرج اسمه ثيرتي a وليس ثيرتي 8 يا بقرة.

أختي: ههههههههههههههههههههههههههههه نوال اسكتي ما اعرف اسوق وانا اضحك كان سمعتي انتي يا فالحة.

أنا: والله عاد أنا مالي اسبوعين هنا وانتي لك سنة ونص يا مال العافية .

وبعد ذلك وجدنا مخرج وعدنا مدينتنا الجميلة ههههههه وحاولنا ان نستعين بالصديقات حتى وصلنا المشفى ...

كانت مغامرة من أجمل المغامرات حيث ضحكت فيها من أعماق قلبي...

ههههههههههههههههههههههه ونااااسة

انتظرونا حتى نتعلم الطيران....

نوال الغامدية – ايام أمريكا
3-نوفمبر-2012

نوال الغامدي
01-13-2013, 01:22 AM
التمريض وكفار قريش

انا - امي

امي - نعم وش عندك؟

انا - ابغى ادخل معهد التمريض

امي - لا حول ولا قوة الا بالله

انا - تعرفين غزيل اللي شفناها ذاك اليوم في عزومة فوزية اختي يوم ذبحوا خروف بيت اخوالهم لما ولدهم خرج من السجن عرفتيها عرفتي غزيل

امي - وش فيها

انا - هي تدرس في معهد التمريض

امي - انتي يا بنتي كل ما قعدت مع وحدة تجيني تقولين بصير زيها

انا - انا من زمان كان نفسي اصير ممرضة تعالج الناس انا انسانة حنونة على المريض
ما شفتوني ذاك اليوم كيف ساعدتكم وانتم مرضى كيف وقفت معاكم اوقفوا معايا آلين اتخرج من الطب

امي - الحين هو طب او تمريض ؟

انا - مدري عنه وش دراني المهم ابغى اصير ممرضة غصبا عنكم كلكم

امي - والله يا نوال شوفيني حلفت ان زدت سمعت كلمة تمريض على لسانك لاضربك ضرب تموتين ولا تنسينه



انكسر خاطري حين سمعت تهديد الحنونة وانكمشت الذات من الخارج للداخل وتطايرت الدموع في جميع الاتجهات من الداخل للخارج

مع خروج صوت من الزاوية اليسرى من الحنجرة وهي زاوية خاصة بالاسترقاق

وانفجرت كالمعتاد اصرخ وابكي واستغيث بالعظماء واحاول ان ارفع صوتي ليسمعني ابي فجاء المعتصم بالله (ابي الحكيم)

وسألني عن سبب صراخي فاخبرته باني اريد ان اصبح ممرضة بالمستقبل فزفر ابي زفرته التي لا يزفرها الا في الحالات الطارئة ثم قال عبارته الشهيرة : الله المستعان

فارتميت على الارض كارسال ذبذبات اهدد العائلة بالانفلات وكأني فقدت السيطرة على اعصابي

وصرت اتكلم وانا ابكي لأشرح لهم اسباب اختياري للتمريض

حيث قلت لهما - التمريض احسن شيء في الحياة اصلا في عهد الرسول محمد كانوا الممرضات كلهم في عمري 14 سنة وكانوا في منتهى الجمال والروعة وكل الصحابة كانوا يحبون الممرضات وليش انتم لا

هل انتم كفار قريش ؟؟؟ اخبروني

امي موجهة حديثها لأبي - والله لو ما تسكت بنتك اسمع بنتي انا ما بدخلها تمريض لو ماتت من البكاء هذي
لو دخلت تمريض شردوا المرضى انتي يا بنتي اذا دخلتي غرفتي وانا نايمة قلبتي الغرفة قلب هذا اذا ما طيحتي فوق راسي كرسي والا مرايا وانا نايمة وتبغين تصيرين ممرضة؟

ابويا - طيب الحين ادرسي وبكرة نشوف التمريض افكر وارد لك خبر

شعرت عندها بالراحة وبدأت امسح دموعي وأنحنيت ألتقطت كتبي واوراقي التي سقطت مني اثناء الثورة

وبينما انا اشعر بالراحة جاء ابليس الصغير اخي الاوسط ابو لهب الشرير فقال - اسمعي يا بنت انا ما عندي اخت تدرس تمريض على جثتي يا شيخة

فألقيت بالكتب من جديد وتناثرت بالصالة وصرت اصرخ بأعلى صوتي ابغى ادرس تمريض يعني ابغى ادرس تمريض

واجتمعت الاسرة اجتماعاتهم تشبه مؤتمر القمة العربية وقرروا الآتي : -

ترويعي من المناظر التي سآراها في المشفى كحالات الطوارئ

فجلس اخي يحكي لأمي عن صديقه الممرض ماذا شاهد من حوادث وكيف تصرف وكنت استمع بانصات جيد ودخلني الخوف والفزع والقرف

فركضت لأبي واخبرته بقراري الاخير قائلة له :

ابويا انا خلاص كرهت التمريض ما ابغى اصير ممرضة خلاص بختار اصير فلاحة تسقي الزرع

فرد علي : خير ان شاء الله يا نوال الله يفتح عليك يا بنتي ويشرح صدرك تعالي حطي راسك على رجلي حاولي تاخذين غفوة حرقت دمك بالتمريض

ووضعت راسي ونمت اعتقد ثلاثة ايام متتالية كلها كوابيس المرضى

العروب

نوال الغامدي
01-13-2013, 03:04 PM
فترة الصحوة وكفار قريش

كانت هذه الفترة ايام حرب الخليج

امسيت انسان طبيعي ولكني اصبحت فتاة ملتزمة متزمتة متدينة متشددة متسلطة

ومن هنا بدأت فترة صحوتي ويا ليتني لم اصحو لأن جميع من بالبيت انحرموا من النوم

منعت امي من متابعة مسلسلها المفضل (المستبد) كان اول مسلسل مدبلج

كنت ادخل الصالة وحين اراها تشاهد المسلسل امسك سلك التلفاز وانزعه بغضب ثم اردد استغفر الله العظيم

وألقي عليها محاضرة سريعة عن سماع الاغاني والمسلسلات الماجنة

تستمع الي امي جيدا لأنه ليس لديها خيار آخر ثم تتوسل الي بالسماح لها بالفساد عفوا اقصد بالمتابعة

واسمح لها بعد فترة لعله يفوتها مشهد او مشهدين واكسب انا الاجر من ذلك

كانت اجمل سنة في حياتي حيث لعبت بالكبار والصغار

كنت اردد الآذان بعد المؤذن مباشرة كما كنت محافظة على الاذكار والنوافل

كانت صلاة الظهر عندي آنذاك 12 ركعة اربعة ثم اربعة ثم اربعة

اذكر انه تقدم لي عريسا تلك الايام فخرجت اتحاور مع امه عن الباقيات الصالحات

ثم سألتها : - هل ابنك يصلي صلاة الضحى؟؟؟

فنظرت الي بنظرة وكأنها تقول ماذا تقصدين بسؤالك هذا يا افعى

ثم ابتسمت لي في خبث و قالت : نعم

وكأنها تقول بعينيها الحاقدتين الوعد باكر يا عمري نشوفك في ليلة الدخلة

دخلت علينا امي ونحن نتبادل الابتسامات الخبيثة انا وأم العريس

اشرت لي امي بعينيها وكأنها تقول غادري المجلس (فارقينا)

ففارقتهم بالفعل ودخلت المطبخ وجدت علبة قشطة وقطعة جبنة كيري وثلاث ملاعق من جبنة البقرات الثلاث

وبيضتان وضعت البيض على الجبنة والقشطة ثم فتحت علبة حليب وادي فاطمة

ثم طحنت بسكوت شاهي مع كثير من الزبدة ووضعتها بالفرن لمدة عشر دقائق الا

وبعد الانجاز خرجت بالصينية فخورة بانجازي العظيم وانا ابتسم حيث اضاءت غمازاتي اضواء تشبه زينون

قدمت طبقا لأم العريس أم (مكسور الحظ) و طبق لأمي الحنونة احيانا

سألتني الضيفة عن الطبق فاخبرتها بأنه نوع من انواع الحلويات

وانا اخبرها بأنه عبارة عن حلا واثناء حديثي الشيق تذكرت بأني نسيت ان اضع السكر

فقالت : لذيذ

قالتها بكل خبث اما امي فحين تذوقت الحلا قالت: نوال قومي شوفي دروسك

(انا اللي يبغاني اكرهه واحقد عليه مدى الحياة يقولي قومي شوفي دروسك)

ففهمت المقصود وخرجت من الغرفة وايقنت بأني لم اعجب أم العريس

وحين خرجت ضيفتنا قالت لي امي : انا اموت واعرف متى بتصيرين آدمية

اخبرتها على الفور: ما حصلت السكر وسآلت الشغالة قالت خلص

فردت علي امي : روحي افتحي الثلاجة وادرسي الفرق بين النعناع والملوخية

وهنا ادركت مدى اللزوجة التي حلت بالشاهي

ايقنت مدى غضبها ولكني لم ارد عليها انتظرت حتى حان موعد بث مسلسلها ورحت اركض مسرعة لأغلق التلفاز

واقول لها : حرام مشاهدة هذه المسلسلات الماجنة انها تفسد الاخلاق

وحين وصلت وجدتها تبكي على المستبد بطل المسلسل فجلست بهدوء اتابع ماذا يجري

وقد رق قلبي على المستبد فهو يشبهني كثيرا

شقي ومكسور حظ ويريد ان يكون سعيد

تمنيت حينها ان اجلس مع المستبد لأخبره بأننا الاشقياء

نحن خلقنا لكي يكونوا السعداء

فالسعادة ليست لنا يا مستبد

تأثرت بشخصيته وحياته وصرت اتأمله بعمق

وانتهى المسلسل نهاية مؤلمة

وبعد انتهاء المسلسل اخبرت امي بأن هذه المسلسلات تخلق لنا الاحزان فلنتجنبها

كانت من اجمل ايام صحوتي

العروب

نوال الغامدي
01-13-2013, 05:16 PM
السيانيد وكفار قريش


نوال كلمي امي

حسبي الله عليكم يا كفار قريش ان كان ما اقدر احصل على ساعة نقاء داخلية

انا: نعم

امي : شوفي الغسيل اذا نشف طبقيه ووزعيه على غرف اخوانك

انا : اوووف

امي : انتي يا بنتي ما علموك بالمدرسة عيب تقولين لأمك اوووف

انا : الا علموني بس انا كنت غايبة

امي : اخلصي واذا جاء اخوك مناحي حطي له عشاء

انا : طيب (بزفرة)

وقلت في نفسي ما شاء الله هو يتسربت وانا مرزوعة هنا واذا رجع اسوي له عشاء

وجلست اتأمل سراويل اخواني وسنتيانات اخواتي وقد مللت من عملية ترتيب الملابس وتوزيعها على الغرف

سامحك الله يا امي اما ينبغي لك ان تستخدمين اي موانع حمل؟

لو كان عندي اخ واحد لكان افضل من 77 اخ نصفهم بهيئة الامر بالمعروف والنهي عن كل شيء

كانت هناك بعض الفلاين الرياضية التي وددت حرقها لأني لا اشجع هذا الفريق

انتهيت من توظيب الملابس وبدأت عملية توزيعها على الغرف

وقفت على باب اخي وطرقت الباب بقدمي وانا احمل ملابسه في يدي قائلة له : ولد افتح الباب خذ ملابسك بسرعة ما ابغى اي تأخير

فلم يفتح اخي الباب فرفعت صوتي ورفعت قدمي وضربت الباب بضربة اقوى حتى يسمع

ولكنه رفض الاستجابة فوضعت الملابس عند باب غرفته ثم بدأت الغرفة الثانية انها اختي الكبرى تدرس بالكلية لغة عربية

اخت هادئة جدا لا تسمع لها حس حتى حين تمشي فمشيتها تشبه دبيب النمل

طرقت الباب وانا اقول لها : فاطمة افتحي الباب خذي ملابسك بسرعة عشان انا مشغولة امكم اشغلتني الله لا يشغلنا الا بطاعته

فردت اختي بصوتها الهادئ : طيب طيب دقيقة نوال

ففتحت الباب ووجدتها تضع كمية زيت على راسها حتى تستطيع ان تحصل على درجات عالية في مادة الادب والنصوص

سألتها عن فوائد الزيت فاخبرتني وتحدثت معها قليل ونحن واقفات على الباب ثم سألتها عن صديقتها نهلة المغربي

فقالت : انها بخير وتبلغك السلام واستأذنت منها لأن لديا اعمال كثيرة اليوم فاليوم جاء دوري في توظيب الملابس

خرجت من عند اختي فاطمة انها اجملنا واطيبنا ولكن ينقصها الكثير من الخبرة في تربية الصغار

ثم رحلت على بقية الغرف وكأني داخل مشفى الامراض العقلية

وصلت عند باب غرفة اخي الكبير هو محترم جدا وراقي في التعامل جدا وانا احبه كثيرا كان متزوج ولكن زوجته مسافرة

فطرقت الباب عليه بكل هدوء وادب وانا اقول : محمد اذا انت صاحي افتح الباب خذ ملابسك بسرعة عندي شغل كثير اليوم امك اشغلتني اخلص

فخرج اخي واخذ ملابسه فسألته عن زوجته: ها اصطلحته والا باقي زعلانين ؟

فابتسم اخي دون اجابة ففهمت بأنهم اصطلحوا

وتابعت طريقي طريق الضياع توزيع الملابس

ووزعت الملابس على بقية الغرف وانا ادعو الله بأن يأخذ اعمار البعض منهم حتى لا يلبسون ملابس

فقد تعبت من توزيعها حتى وصلت بوابة اختي التي كانت تنام معي في نفس الغرفة

هل عرفتموها ؟ نعم انها حمالة الحطب

(بفو اللعينة) التي كانت وما زالت اصغر مني بسنة واحدة بالضبط

فانا حين اخرجتني امي من رحمها دارت السنة لتخرج اختي بنفس اليوم

فتاريخ ميلادها نفس اليوم نحتفل بعيد ميلادنا في يوم واحد

ولكننا نختلف في الابراج بالطبع فانا القوس وهي العقرب من اسمه عقرب وماذا كنتم تتوقعون

كانت امي دائما تمدحها لأنها تسمع نصائحها اما انا فلا اسمع

كانت تفضلها عني وهذا سبب كرهي لها

وصلت بابها ويا ليتني لم اصل رفست الباب برجلي بأقوى قوة ممكنة

وصرخت عليها بأعلى صوت امتلكه آنذاك: بنت افتحي الباب وجع

ردت علي حمالة الحطب : ما راح افتح اوقفي خليني امشط شعري اول

في هذه اللحظات الصعيبة تذكرت شعرها انه انعم من شعري ففكرت في الانتقام

تذكرت جمالها وحسنها وقارنته ببشاعتي فازداد الغيظ فرفست الباب بأقوى قوى ممكنة بالحياة

ثم صرخت بها : افتحي الباب بسرعة الله يفتح قبرك اليوم قبل بكرة يا رب يا كريم

ففتحت الباب وقالت : الله يأخذ عمرك انتي ان شاء الله اصلا انتي تغارين مني عشان انا شعري انعم من شعرك

وهنا وفي هذه اللحظة اللعينة ارتفعت كمية كبيرة من الدماء وارتطمت بالحجاب الحاجز فقفزت عليها وكانت قفزتي مميتة

فصرخت اختي وصارت تنادي امي للاستغاثة وتستنجد بالاحرا ر

جاءت امي وحاولت ان تفرع بيننا وتنهي الشجار ولكن ما ان يرفعون يدي اليمنى حتى اضربها باليسرى

يمسكون اليسرى اتقدم باليمنى يمسكون اليد اليسرى مع اليد اليمنى ارفع رجلي اليمين يمسكون اليمين فجأة ترتفع رجلي اليسار

وامي تصرخ : الله يخشعك يا ذي البنت فكي اختك خلاص ارحميها اختك ذي اختك مجنونة انتي

انا: وخروا عني هذي البنت لازم اربيها شكلك انتي ما ربيتيها

امي : يا نوال فكي اختك اتعوذي من الشيطان يا بنتي وانتي ليه ما فتحت لها الباب واخذت ملابسك وفكيتينا من شرها

نوال يا مال العافية خلاص علميني وش سوت لك؟

واستمرت المشاجرة بيننا وكعشت شعرها لأنه اطول وانعم من شعري قلت في نفسي يجب ان احرق هذا الشعر

وصرت اضرب برأسها بالارض وامي تصرخ على اخي : ازهم ابوك يا ولد هذي ركبوها بسم الله علينا

وشعرت بالتعب الشديد وانا اضربها اردت ان ارتاح قليلا وصرت ادعو الله ان يأتي ابي بسرعة حتى اهدئ

اخذتني العزة بالاثم ولم اتوقف عن ضربها لحظة

وجاء ابي اخيرا كانت له هيبة لا تعرفها كتب التاريخ : بس يا بنت

فهدأت وقلت في نفسي (بدري)

وتوقفت عن ضربها وقمت من فوقها ومسحت عرقي واخرجت شعرها من فمي

فسألني ابي : ليش ضربت اختك؟

انا : لأنها قالت شعري انعم من شعرك وانا انجرحت

فادار ابي راسه وغاب كما تغيب الشمس

وهدأنا قليلا شربت بعض من الماء للاستراحة فقط لأني سأكمل المعركة حتى ألقنها درسا في الادب

وبدلت ملابسي ارتديت شيئا مريحا للمصارعة الحرة وقد شعرت بالاطمئنان لأن ابي خذلهم ولم يفعل لي شيئ

وصارت الاسرة تحدق بي وكأنني قاتل هارب من العدالة وفي هذة اللحظات خرجت اختي المضروبة وابتسمت لي في تحدي

فقفزت قفزتي القاضية وصارت امي تصرخ وتولول وتسآلني : وش سوت طيب علميني يا ويلي بنتي اختلت

وامرت اخي باحضار ابي واستمريت في ضربها ورفعت يدها اليسرى للخلف وحاولت ان اركز عليها حتى يصيبها الشلل المؤقت

وصعدت فوق الطاولة لأقفز فوق بطنها كما يفعل سنوكا المصارع المغوار

واخي يسحبني للخلف ويطلب مني التوقف : نوال والله لو ما تهجدين كف على وجهك خلاص فكي اختك جننتي امك

وكعشت شعرها مرة اخرى وضربته بالجدار وهنا حدث ما لم يكن في الحسبان

حيث استفرغت اختي وهنا شعرت بالخوف وتوقفت تراجعت للخلف

وبدأت امي في كلماتها اللاذعة

وصارت تهددني فهربت من مكان الحدث وصرت اركض بلا وعي خايفة من العقاب الذي يلحق بي والتعذيب الذي سيشوه سمعتي

خرجت في الشرفة الخاصة بأخي الكبير وجلست اعض اصابعي

فسمعت المعلق بالتلفاز يقول : تعتبر مادة السيانيد


من أخطر أنواع السموم وأشدها فتكاً على الإطلاق. ويتسبب في الموت عن طريق منعه لخلايا الدم من الأكسجين،

وهو ما يعرف علمياً بالاختناق الداخلي. انتشر استخدام كبسولات من السيانيد بين الجواسيس أثناء الحرب العالمية الثانية لتجنب

التعرض لوسائل التعذيب عند الوقوع في أسر الأعداء


وهنا فتح اخي باب الشرفة ليراني قابعة في ركني خائفة جدا

كاد الخوف ان يخلع قلبي

فقال: وش عندك هنا؟ وش قاعدة تسوين؟


انا: لا بس ابغى سيانيد - احصل عندك السيانيد؟؟؟



جاءت امي بعد ان اخبرها اخي بفكرة السيانيد فقالت لي : قومي الغرفة نامي مع اختك

وثاني مرة اول فكري بعدين سوي ما بدالك

فرديت عليها بكل انواع الادب الموجودة على وجه الارض والتي لا يعرفها التاريخ

طيب ابشري

العروب
13-1-2013

ثرى البيد
01-27-2013, 01:08 AM
إستاذتي الفاضلة نوال الغامدي

لقد ترددت كثيرا في الرد لأنني أعتقد

أن كل الحروف والكلمات تتقزم أمام هذا الإبداع
اللامتناهي
سيدتي أنني أقرأ ما بين سطورك أن كل هذا التمرد

الظاهري يخفي خلفه قلبا نقيا وإحساسا مرهفا

أصطدما مع معانة مستمرة خلفت لنا هذا الصخب

الذي نتفق معه أو نختلف لا يلقي كونك

مدرسة تستحق أن تشد لها الرحال



العروب شكرا كثيرا ولا تكفي




ثرى

نوال الغامدي
01-27-2013, 11:23 PM
اهلا بالغالية ثرى البيد

حضورك يلغي كل الأحزان

وكلماتك تجعلني اطير بلا جنحان

نوال الغامدي
03-21-2013, 04:02 AM
رذاذ الفلفل وعرب قريش

كنت خارج البيت اتجول بالسوبرماركت لأحصي عدد المتخلفين عقليا

فاتصلت علي اختي التي تعيش معي : نوال وينك؟؟؟

- خير مين مات ادشر وش تبغين؟

اختي: لا تجين اتأخري فيه حرامي يدق الباب

- اتصلي على اخوانك

اختي: ما يردون

- انا جاية لا تخافين

اختي: اقولك لا تجين اصبري خليه يروح انا ماسكة السكينة انتظرته يروح ما راح يقول افتحي

- طيب انا بتأخر اسمعي اذا راح اتصلي بي

اختي: طيب ... نوال السواق معاك

- ايه

اختي: طيب



اقلقني صوت اختي وهو مهزوز شعرت بخوفها وبدأ الخوف يقترب مني ويتسلل لاطرافي السفلية

وانا بالسوبرماركت لمحت الفلفل الاحمر الحار فخطر لي اعداد العدة للحرب مع الكائنات الغير مرغوب فيها طبيعيا

وخرجت بعد شراء العدة ثم اتجهت للسوق المعفن لشراء قوارير عطر صغيرة

لأصنع سلاح رذاذ الفلفل لحماية المرأة من الصراصير وما شابه ذلك

دخلت المقهى فطلبت معسل لأنه مخصص للاناث ويدمر صحتهن

وتابعت المباراة بالتلفاز وكلي شغف بهزيمة الهلال وكأنني من هواة كرة القدم

ولم اوضح للمارة بأني نصراوية حتى لا يضربوني الهلالية

وبعد قضاء وقت طويل خارج البيت وهذا ما يسمى بالدشرة في مصطلحنا السعودي

عدت للبيت وانا ارتجف خوفا من الحرامي والنصاب والمحتال

فطرقت الباب على اختي رافعة يدايا للاعلى معلنة استسلامي ففتحت الباب وهي تلهث كالكلب المذعور

فحاولت تهدئتها واخبرتها بالخطة الجديدة للدفاع عن النفس حماية من الاشرار

ودخلت المطبخ بعد شراء جميع مستلزمات الاسلحة المنزلية من كحول ايثيلي الى زيت جونسون وفلفل احمر بودرة

وقمت باعداد السلاح بكل احتراف واخلاص ووزعت رذاذ الفلفل على القوارير

ثم سلمت اختي وبناتها وانا اصبح لدينا اسلحة بحقائبنا ومضينا نلعب بلا خوف

نصحت اختي وبناتها بالاحتفاظ بالقارورة في الحقائب دوما وابدا وقمنا بالتنفيذ

وبعد مرور اسبوعين قامت مديرة مدرسة بنت اختي بتفتيش الحقائب المدرسية لجميع الطالبات (لعانة)

فاخذت جميع قوارير العطور لأنها ممنوعة والمرايات ممنوعة والامشاط ممنوعة ما عدا السراويل

كان مسموح للطالبة ارتداء السروال والسنتيانة وهذا من باب الميانة

فصرخت بنت اختي بالمعلمة : (ابلة ارجوك لا تبخي من عطري)

ولكن المعلمة احبت ان تكسر كلمتها كما كسرت شوكتها وقامت ببخ العطر وكانت النهاية

فاتصلت بي الادارة : الووو انت خالة الطالبة فلانة؟

- نعم خير ان شاء الله اللهم اجعله خير

- ممكن تحضرين المدرسة ضروري؟

-والله عندي نوم.. مواصلة من امس.. شوفوا امها هي معلمة تحصلونها صاحية الحين

تحصلونها تهزأ طالبة من طالباتها خذوها وهزأوا بنتها قدامها

او هزأوها قدام بنتها وفكوني انا مشغولة عندي نوم


ولم اعلم ماذا حدث بعد ذلك

يقولون بأن هناك مشكلة حدثت

ربما لأن المعلمة لم تأخذ بنصيحة الفتاة على محمل الجد ومرأى من الناس

هههههههههههههههههه بطني

كان سمعت كلام البنت يا الفاهية

القارورة كان فيها رذاذ الفلفل يا أتان

ههههههههه

العروب

نوال الغامدي




معاني المفردات

أتان: أنثى الحمار

20-3-2013

محمود الزهيري
03-23-2014, 08:59 PM
بصراحة ..
بوح لذيذ ..
صادق مع الذات ..
فضفضة نحتاج إليها كثيراً .. وإلا فعيادات الطب النفسي تنتظرنا عتباتها علي شوق مزعج .
. تحياتي الدائمة ..
إستمري في هذه الفضفضة ..
وهذا البوح الرائع بصدقه ..
وصراحته المستفيضة

نوال الغامدي
08-21-2014, 03:33 PM
الحمية وكفار قريش

في يوم من الأيام صحيت من النوم لقيت وزني 113 فجأة ، ما كنت أدري نايمة وتعرفون النوم هو الموت الأصغر المهم فلما بعثت وقفت قدام المرايا قلت لا يا نوال كذا غلط شكلي صار الحمد لله والشكر كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم عرشه (ما ابغى أكتب وعظيم سلطانه لأنه اسم طليقي فهجرت اسمه بعد الطلاق) المهم يا جماعة الخير شكلي صار كأنه فقمة صدقوني فقمة مافي شبه ثاني طبعا زعلت وأتأثرت وبغيت أكتب كتاب عن فوائد السمنة لقيت ما عندهم ولا فايدة.

دقيقة خلوني أخذ أدوية السكر والضغط والكلسترول والسرطان والحساسية ثواني بس، خلاص الحمد لله أخذت الأدوية عشان لا أموت قبل يومي المهم قررت ذاك اليوم اني أتغير طبعا هذا القرار رقم 369 للتغيير كل يوم أقول بتغير ومافي فايدة رحت لعيادة فيها مكتب وستارة وزبالة صغيرة وقلم ناشف مكسور وطبيبة تغذية قلت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قصدي مؤدبة سلمت عليها قامت المسكينة صافحتني على بالها اني من كبار الشخصيات لأني رحت بجزمة الرياضة ماركة والشنطة كانت ماركة والعباية ماركة ولابسة عدسات خضرة وحاطة مسكرة من الأصلية اللي ما تسيح عشان كذا أحترمتني هم الناس عادة ما يحترموني إلا في حالتين إذا كنت لابسة ماركة وإذا كنت كذابة عاد إذا كذبت سبحان الله شوية ويعبدوني يا أخي هذا المجتمع ما تعرف له يا ويل أقول الصدق ينكبوني 77 نكبة ويهجروني ويعذبوني ويحكمون عليا بدخول جهنم لوحدي حتى لوحدي ما يدخلون معايا الأنذال.

قامت الطبيبة قالت الحمية عندنا أسبوعية تأخذين هذي الورقة وتقرأين على نفسك المعوذات وبعدها تقرأين الوجبات وتطبقينها بحذافيرها وتعالي كل يوم أحد أشوف وزنك كم نقص قمت ابتسمت وقلت أبشري عاد اتخيلت نفسي وقتها انجلينا جولي قلت لنفسي يا نوال دافعة فلوس انتي خلي عندك هدف الله يلعن ابو جدك خلاص عاد اتغيري وأخذ الورقة وانطلق كأني صاروخ.

وأمسك الورقة مكتوب الفطور حبتين بيض مسلوق والغداء دجاجة مشوية اذا لم يتوفر استبدلها بحبتين بيض مسلوق العشاء قطعة جبنة بيضاء 200 قرام وخمسة حبات زيتون ان لم يتوفر استبدلها بحبتين بيض مسلوق المهم والله وابدأ عاد أنا شخصيتي حماسية أنفع انضم لحماس وأدمر اسرائيل وامشي على الورقة وأروح لها آخر الأسبوع قالت بسم الله عليك نزلت 2 كيلو ونص عاد أنا وقتها خلاص بدأت أتكبر على أخواتي صاروا ينادوني نوال نوال ولا أرد عليهم بدأت أحس بالرشاقة وصلني ذاك الشعور خلاص وبس أسرح وابتسم أتخيل حبيبي وهو يتغزل فيني وأنا بالبكيني بشرم الشيخ ومعانا كل الشيوخ واتخيلت واحد فيهم وهو يقولي بارك الله فيك من امرأة نعم والله الآن أصبحت كالحور العين ما هذا الجمال فديت خشتك؟

المهم وأستمر وأخذ الأسبوع الثاني الفطور حبتين بيض مسلوق والغداء علبة تونة بدون زيت وخس ان لم يتوفر حبتين بيض مسلوق العشاء لبن زبادي خالي الدسم ان لو يتوفر حبتين بيض مسلوق قلت لنفسي يا بنت بدل ما تقعدين فين الجبنة وفين الدجاجة وفين التونة اشتري طبق بيض وارميه بالثلاجة كل وجبة شفتي نفسك حوستي وما عرفتي تتصرفين خذي حبتين بيض مسلوق وريحي دماغك والله واروح الأسبوع الثاني الا الطبيبة قالت بصراحة صدمتيني 3 كيلو ما شاء الله اتخلصتي منها ،عاد أنا وقتها خلاص قررت أجيبلي وصيفة لأني حسيت نفسي من بنات آل سعود وانو غلط أجلس مع أخواتي لأنه ما صاروا من مستوايا .


وقررت اغير زميلاتي كلهم الطقم كله لازم يتغير لازم اتخلص من بنات الشوارع واشوفلي من بنات القصور والله ما اقدر أوصف لكم شعوري رغم اني شاطرة في التعبير عن مشاعري بس قسم بالله من الفرحة ما اقدر خلاص بتشقق ذاك اليوم حتى السواق استغرب يوم شاف فرحتي واعطيته 100 ريال قال مدام انتي فيه حامل؟ يحسبني فرحانة عشان حامل أنا مطلقة يا ملعون يا قليل الأدب يا فاجر.

لأنه يشوف النسوان بالمسلسلات يفرحون اذا حملت الوحدة هذولاك خبلات يا خبل فرحانة الهبلة تبشر زوجها ترى حيوانك المنوي وصل للبويضة ترى انت بطل لعنة الله عليك يا فاجرة
لا تحسسيه برجولته مليون مرة قلتلكم اصحوا يا غافلات فقعتوا قلبي ثاني مرة وانتي خارجة من طبيبة النساء والولادة قولي اعوذ بالله اذا قال اشبك قولي حامل اشبي يعني بجيب غثى يشبهلك عشان يرتفع ضغطي ويجيني جلطة منكم ومن علومكم.

المهم وابدأ الأسبوع الثالث واستمر طبعا أول مرة بحياتي استمر 3 أسابيع أنا ما أحب الإستمرار أطفش بسرعة بس اني كل ما اتخيلت البكيني قلت يا نوال لازم الاستمرار حتى لو تلبسين البكيني فوق العباية ما عندك مشكلة بس عشان تثبتين للملاعين انك شاطرة لأني أفشل مخلوقة بالكون فقلت لازم أغير نظرة المجتمع للمرأة المطلقة ونظرة أهلي للأخت الغامدية ونظرة كفار قريش لظبي الجنوب والله وأدعس للأسبوع الرابع وأنا في نزول مستمر وتعزمنا بنت خالتي الله يلعنها ويكفيني فيها دنيا وآخرة، قالت نوال بالله عليك تذوقين (أم علي نوع من أنواع الحلا الغبي رموا عجينة فوق الحليب قالوا حلا) وكملت حديثها اللعين ترى أنا سويتها بنفسي بالله عليك ذوقيها ، قلت معليش عاملة ريجيم أعذروني وأنا حاطة رجل على رجل طبعا أول مرة بحياتي أقدر أجلس هذي الجلسة أول كنت ما اقدر وحدة هنا والثانية هناك ما ادري وش تسوي بعيد عن أختها أقولها تعالي عند أختك ما تجي حتى الحريم اللي يباشرون بالقهوة والحلا ما يقدرون يوصلون عندي من زحمة الشحوم المهم هي تحلف وأنا أحلف باقي شوية وابكي قلت صدقيني ما اقدر أنا مسخنة تعبانة والله عندي الدورة قالت هي مفيدة للدورة تقوي عظامك والله وأمد يدي وهي ذيك المدة، خرجت من عندها غصبا أمشي.

ويجي الأسبوع الخامس واروح للطبيبة وأنا مغطية وجهي أول مرة ألبس نقاب عارفة وش بتقول ، قالت نوااال... طبعا أنا حسيت بكمية دماء تطلع بسرعة لوجهي وصار أحمر خجلت أستحيت مدري وش أقولها نفس الخجل المصاحب للشوفة الشرعية نفس الشعور، بعدين على طول قمت ألحق نفسي قلت أنا آسفة ما كان قصدي قالت كيف يعني ما كان قصدك؟ انتي يا نوال صرتي زي المسلم المرتد (اشوى ما حكمت عليا بالقصاص) قلت معليش سامحيني يا دكتورة ما كان قصدي أجرحك قالت عموما هذي صحتك وليست صحتي اسمعي احنا راح نبدأ من جديد راح تعيدين حمية أول أسبوع وهذا أخف عقاب لك وتعالي لي الأسبوع الجاي أشوفك، قلت ابشري وخرجت وأنا أسحب رجولي بعدين رجعتلها قلت دكتورة لو سمحتي مافي مصعد عندكم؟ قالت انزلي بالدرج يا نوال واطلعي بالدرج عشان تحققي هدفك.

وأبدأ من جديد الفطور حبتين بيض مسلوق أكل البيض وأنا أدعي على أم علي الله يأخذك يا أم علي الله يأخذ علي وأخوانه كلهم الله يحرقكم ويحرق القبيلة حقتكم كلها واقعد بيض مسلوق بيض مسلوق بيض مسلوق ألين صرت ما اقدر ابلعه احاول ادفه بالملعقة ادفعه بالموية مافي فايدة عيا يدخل معدتي خلاص حتى البيض كرهني الله يكرهك يا أم علي، آخر شيء صرت أستفرغ خلاص المعدة قلبت كأنها تقول وش قصدك ما عندك الا بيض مسلوق انتي وأنا أصبر معدتي واعصر ليمون فوق البيض واحط معاه مايونيز قلت يمكن يتزحلق وينبلع ألين خلاص يئست ارتميت فوق الكرسي مهزومة جات أختي قالت نوال اشبك؟ قلت لا ولا شيء وحطيت يدي على فمي عشان لا أستفرغ قدام أختي أخاف تقرف بعدين قلت لها أحس كأني وحام ما قدرت أكل البيض والله لأروح اهزأها هي وبيضها الحيوانة دكتورة الهم والله ما أسكت لها والله لأرفع عليها قضية خلتني خلاص أحس لو شفت أي دجاجة حية قتلتها والله ما أخليها تعيش دقيقة من بعد اليوم والله لأسري على الدجاج كلهم وأقتلهم كلهم عساهم اللعنة والله ما أسكت لهم الحيوانات، وجع دجاجة غبية هبلة تقعد تتمشي وتتمرقع قدام الديك وترفع مؤخرتها على فوق يعني شوفني يقوم الحمار ينبسط وأنا هنا أتنكب هي تبيض وأنا أكل هي تبيض وأنا أكل هي تبيض وأنا أكل، الله يحرقها قليلة الأدب ليتهم يلبسوها سروال ويفكونا منها الوسخة القذرة الحيوانة.

الكلبة الحقيرة حطمتني الله يحطمها ما عندها شغل غير تبيض وجع في وجهك روحي شوفيلك هواية غيرها يا غبية يا بقرة يا خوافة يا قليلة الأدب يا عديمة الأخلاق يا حقيرة يا وسخة يا زبالة والله لأدبهم كلهم كل دجاجات البلد أغبياء فاجرات ملعونات كل يوم تبيض كل يوم تبيض نعم وش تبغين انتي دمرتي نفسيتي الله يدمرك متى عاد أنحف وأصير رشيقة يا زبالة الكائنات الحية كلهم.

قامت أختي حضنتني وقالت خلاص اتعوذي من الشيطان يا نوال ما راح نشتري بيض هذا المنتج من اليوم نبدأ المقاطعة قلت لا لازم يموتون لأنه فيه ضحايا غيري بالبلد يعني اسيبهم يموتوا وجع غبية فرحانة بمؤخرتها اللعينة خلاص وقفت الحمية قولي للشغالة تسوي لي سندوتش فول او أي شيء يتآكل ابغى شيء يمسك معدتي من الإستفراغ والله لأفجر المبنى حق التغذية كله أفجرهـ ما بخلي أحد على قيد الحياة الله يحرقهم يا شيخة ويحرق ريجيمهم قومي سوي لي لقمة أكلها بموت جوع خلاص يا ناس أتركوني في حالي اصلا كل الشعراء العرب يحبون الدبة حتى روحي اسأليهم انا مدري مين جاب ذا الفن أكيد هي امريكا لعنة الله عليك يا امريكا كل العلوم الشينة منك قومي عني الله يحرقك انتي وجميع دجاجات العالم. آهـ يا بطني بموت وخروا عني.

بعد هالفترة الصعيبة جاني مرض السكر والكلسترول وقال الدكتور لا تحاولين تأكلين بيض نهائي لأنه يزيد الكلسترول ، قلت الله يسعد قلبك يا دكتور ويدخلك الجنة قادر وكريم وينجيك من كل شر الله يسعد الكلسترول والسكر الله يحفظهم ويطول بأعمارهم والآن نحفت 14 كيلو من هذي المرضين الجميلة فديتها وفديت خفة دمها صحيح منعوني من السكر لكن عادي اصلا أنا ما أحب السكر ذاك الحب الله يخليك ليا يا ذا المرض الجميل حتى اسمه جميل (سكر).

الله يسعد علاجاتي هي نحفتني بدون تعب جلوكوفاج اثيروكس زوكور جينيرا دافلون دايسينون سنترم لازيكس عاد هذا الأخير مدر للبول روعة جربوه يا بنات وناسة هو والجلوكوفاج يا عمري عليهم من ألطف الأنواع.

العروب/نوال الغامدي
21-8-2014

نوال الغامدي
08-21-2014, 03:34 PM
شكرا لك من أغوار قلبي أستاذي العزيز/ محمود الزهيري


حضورك شرفني كثيرا …

حسين الغامدي
08-21-2014, 06:50 PM
هلا وغلا
بالعروب التي تدهش الجميع
استمتعت بسردك الممتع
لن اطيل عليك في الحديث
انت رمز فريد في رفض الواقع والتمرد عليه
لانه امر لا يطاق
نحن لك متابعون ومن طرحكِ مسرورن
دمتي بصحة وعافية وحماك الله من كل مكروه

ولك تحياتي
حسين الغامدي

نوال الغامدي
08-21-2014, 07:10 PM
فديت رجل غامد

شكرا لك يا راقي على حضورك الأرقى

تحية أخوية نبيلة لهذا القلب الطيب

شكرا أستاذ/ حسين الغامدي

نوال الغامدي
08-21-2014, 07:11 PM
الوظيفة وكفار قريش

في يوم من الأيام صحيت لقيت نفسي أكبر فاشلة بالسعودية أتخرجت من الثانوية ويزوجوني أهلي وأنا صغيرة قطة مغمضة صغيرة نحيفة غلبانة تصلي وتصوم هبلة كل الذي أجيدهـ (الطبخ) وغسل الصحون المصيبة اني فرحانة بأني ربة بيت ناجحة وتطلقت بعد 20 سنة وأرجع لهم أضخم فاشلة بالكون ، اشوف الموظفات يروحون اعمالهم كل صباح وأنا معلقة بالشباك ابكي مقهورة على عمري اللي ضاع وأنا واقفة بالمطبخ شفتوا زمان كانوا يضحكون علينا رجال الدين الله لا يسامحهم واحنا بنات صغار نحسب كل كلامهم صحيح وش درانا؟

أخواتي كلهم موظفات اللي اكبر مني واللي اصغر مني تحضر الدكتوراة هي شاطرة أستاذ محاضر بالجامعة ما شاء الله عليها من النسوان اللي تعرف مصلحتها ما ينضحك عليها مستحيل تضحي عشان زوجها لو يموت (أنا الوحيدة الهبلة بينهم أنا الوحيدة اللي رحت أتشرد بجيزان وشرورة وخليت دراستي كرمال عيونه) وأنا أطبخ فرحانة بطبخي تقولون شغالة.

المهم بعد هذا الفشل الذريع والألم النفسي الشنيع قلت لاخواني تكفون يا عيال الأجاويد شوفوا لي مكان أرقد فيه صعبة أرقد بالشارع عقب طلاقي يا مسلمين وقدموا لي على راتب الضمان الاجتماعي صحيح هو ما يغطي ثمن الحفائض النسائية بس معليش ألين أبلغ سن اليأس وتوقف عندي الدورة الشهرية وتيئسون مني وقتها وأرتاح لكن أنسوا أريحكم والله ما أريحكم لا أنتم ولا هذا المجتمع ألين تشوفلكم صرفة في حقوق المطلقات أنا ما يضيع عمري كذا أنا اسفة قلت لكم لما جاء يخطبني اشرطوا عليه أكمل تعليمي وأتوظف قلتوا عيب احنا ما نتشرط على أحد ولا أحد يتشرط علينا .. هيا اتصرفوا الحين بسرعة شوفوا لي حل….. والله ما أنهان عقب هالعمر وهالعطاء سنين وأنا اعطي...

المهم أخذ لي بيت أخويا وقعدت فيه بعدين اتصلت عليه قلت شغالة وسواق لو تكرمت أخلص لا تضيع وقتي أنا ما أقعد كذا أنا ما تهينوني في آخر عمري ، خلاص نوال الضعيفة ماتت من الآن ورايح بأخذ حقوقي كاملة ما أتنازل عن شيء قال أخويا خير ان شاء الله وهو يحرك في شنباته عرفت انها بداية عملية (الإغتيال)

بيغتالوني كيف امرأة سعودية تبغى تعيش بكرامة؟ من متى حريمنا يعيشوا بكرامة؟؟؟ انتي من يومك مهانة خير سلامات وش جد من جديد؟ قلت اعتبروني (ليبرالية) هههههههه هن الوحيدات اللي عندهم كرامة كما سعاد الشمري ما يبرد قلبي ويبرد حشاشة جوفي إلا ذي المرأة بالله بلغوها سلامي الخاص وحبي الدفين لها. تعطيهم كذا كاش ما عندها لعب هذاك بغى يحرجها قالها وش المرجع اللي بيني وبينك يا سعاد؟ يا سعاد سعاد سعاد سعاد أخبريني ما هو المرجع؟ قالت كرامة الإنسان يا جعلني فداء رجولك يا شيخة صدمته ذيك الصدمة، هو يبغاها تقول القرآن عشان يبدأ يهينها قالت كرامة الإنسان (رغم ان القرآن ما أهان المرأة لكن رجاله أهانونا).

المهم بعد ما صحيت الصباح وشفت أختي (رباطة جأش) رايحة مدرستها هي معلمة لغة عربية بالثانوية هي اسمها كذا بجوالي أنا سميتها لأنها فعلا تمتلك رباطة جأش عالية جدا لكني اذا زعلت عليها غيرت اسمها إلى (رباطة جحش) طبعا هي تطلقت بعدي على طول تقول فرحت لما شفت اخوانك اخذوا لك بيت قلت أجي أعيش معاك أنا وبناتي قلت طيب رجاء بلا إزعاج.
والله وسمحت لها تقعد معايا بدون إزعاج.

قررت ذاك اليوم اني أتوظف قدمت اوراقي هنا وهناك عندي دبلوم حاسب وبكالوريوس حاسب لكن ما حسبوه عشان الجامعة غير معترف بها عندنا المهم ما حصلت وظيفة عدلة تخدم مجالي قمت قلت يا بنت روحي اشتغلي كاشير بالمحلات سوبرماركت محل ملابس اي شيء ولو محل ملابس أفضل روحي لا تخجلي ولا تترددي مهما كانت الوظيفة حقيرة لابد يكون هناك أسرار للمهنة خذي أسرار المهنة شوفي الملابس هذي فين تتخيط وش اسم المصنع عشان بعدين تفتحين محل ملابس ماركة اذا اخذت ورثك طبعا المهم أقنعت نفسي قدام المرايا ورحت قالوا قبلناك في الوظيفة سوق اسمه كذا كذا قلت طيب قالوا بس لازم تحضرين الدورة بالمحاسبة لأنك بتكوني كاشير ودوامك صباحي 8 ساعات يوميا وما عندك اجازة الا يوم واحد، قلت طيب على أساس اني مؤدبة.

حضرت يومين للدورة إلا المدربة قالت لازم تعرفوا يا بنات ان الشغل هذا مافيه شيء اسمه كرامة (شوف الملاعين) من بدايتها يبغوا يهينوني بأي طريقة فوق الإهانات الزوجية السابقة قلت في نفسي لا تتسرعي يا نوال اصبري ولا تعلمين اخوانك بالوظيفة ليشربون دمك ألبسي نقابك واقعدي محد درى مين انتي؟ وموعيب الشغل هذا اسمه كفاح ونضال.

وباليوم الثالث قالوا كلمي الأستاذة فلانة رحت عندها قلت صباح الخير قالت انتي نوال الغامدي؟ قلت نعم قالت جانا أمر من الرياض انك تروحين الآن تستلمي عملك قلت بس أنا ما حضرت غير يومين للدورة وانتم قلتوا لازم أسبوعين وأنا ما أعرف للكاشير قالت مو مشكلة الآن خليك بياعة بعدين كاشير ترى مافي فرق بينها بالعكس الكاشير عمله أصعب بعدين صارت تفكر فترة عرفت انها تفكر في طريقة للتخلص مني (لأننا المطلقات)!!!

احنا الفئة الوحيدة اللي يرفضها الأسرة والمجتمع الحكومة والدين حتى الشرع يكرهنا نفسي أعرف ليه حتى الرسول محمد وصى على الأرملة وما وصى على المطلقة ليه؟؟؟ احنا مو قحيب احنا مطلقات وتطلقنا بعد عشرين سنة وثلاثين سنة صبر وكفاح لما بنتي دخلت الجامعة قال ما تلزميني أكتشفت بعدها اني ما ألزم ولا أحد لا الحكومة أحترمتني ولا الدين أحترمني ولا حتى الناس تحترمنا حتى المتزوجات اذا عرفوا اننا مطلقات يبعدوا عننا ويقاطعونا تخاف لا تجي مطلقة وتأخذ زوجها منها تعبنا واحنا ننجرح والمجتمع ينظر لنا بنظرة سيئة كان نفسي نهاجر لكوكب آخر فيه عزة وكرامة للمرأة المطلقة لأن كوكب الأرض ليس لنا أنا متأكدة ليس لنا ، فكرت أهاجر لأي دولة أحس فيها اني إنسان لكن أهلي رفضوا فكرتي. طيب والحل؟؟؟؟

المهم بعد دقائق وهي تفكر وتدلع بحركة شعرها و قلمها ونظارتها وهي بعمر بنتي حسيت بالإهانة وأنا واقفة قدامها أنتظر منها الأوامر لكني سكت قلت أستاهل كان كملت تعليمي ودعست على زوجي وقلت له بصريح العبارة مستقبلي أهم من مستقبلك يا زوجي العزيز يزعل ينفلق يطلق بكيفه كان لحقت عمري وشبابي هو ما راح ينفعني لأنه ولد الناس ، المهم وأنا واقفة أفكر بالماضي اللعين قالت بعدها ممممم انتي يا نوال تبغي دوامك صباحي او مسائي؟ قلت صباحي قالت طيب يلا بسرعة بسرعة روحي باشري عملك هناك مدير الماركة راح يعلمك شغلك قلت طيب واتصل على السواق قلت تعال واروح للمول اعطوني اسم المحل وظليت ساعة وأنا أبحث عنه لقيته مقفل قلت أشوى ما أتأخرت لأني أكرهـ التأخير جدا ،صحيح أنا فاشلة لكني من الشخصيات المثالية وأعتقد هذا سبب ضياعي.

وقفت عند المحل بعد مرور عشرين دقيقة جاء شخص من جنسية عربية قال مين حضرتك؟ قلت أنا الموظفة الجديدة واعطيته الورقة فيها كل بياناتي قال احنا لسه ما فتحنا المحل خليك جالسة هنا وأجلس على مركن زرع وصار ظهري يوجعني لأن ظهري غير مستند على شيء ومر على جلوسي ساعتين ونص ما قدرت أتحمل الألم خصوصا وعندي نزيف قمت رحت وقلت له لو سمحت فين مدير الماركة؟ جاء فلبيني قال أنا وصار يكلمني بالانجليزي ويقول انا أحتاج موظفة بالمساء وليس الصباح تقدري تجي 5 مساء قلت لا آسفة هم بالإدارة سألوني مية مرة تبغي دوامك صباح او مساء؟ قلت لهم صباح لا تحرجوني ولا أحرجكم قام زعل الأخ طنشته ورحت للعربي قلت لو سمحت ظهري صار يوجعني الجلسة هنا غير مريحة وانتم ما بتفتحون الا خمسة مساء والساعة الآن وحدة ظهر خليني اروح أجلس بكافيه قال لا ، أنا قلت تجلسي هنا يعني تجلسي هنا (هو قال والا ما قال رميت الورقة في وجهه ومشيت والحمار أتوقع اني برجع لأنه حمار) احنا شعب صعب ينهان ليش ما تفهمون؟؟؟؟

طنشتهم ورحت الكافيه فطرت وانبسطت وطلعت رحت البيت ولبست واروح عند اختي بمكة واتغدى عندها ونضحك ونسولف وهذول يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون يتصلون المدير والمديرة والمصري والفلبيني والهندي واللبناني والأردني والسوري واستاذة سحر واستاذة مريم واستاذة فاطمة والجنية هذيك أم النظارة ويرسلون رسايل يا نوال ردي علينا الله يرضى عليك طيب قولي لنا بس وش صار معاك؟ المصيبة راتبهم ثلاثة الآف وأنا أخذ من أخويا راتب شهري أربعة الآف لكن ابغى اشتغل ما ابغى أحس اني عالة على أحد لكن الله المستعان.

وأنا ولا كلمة ولا نفس ولا حركة (كأني ميتة) اصلا من يوم قالت الشغل هذا ما فيه شيء اسمه كرامة أنا فهمتها على طول الحين انتم يا مسؤولين يا ملعنة يا مجلس الشورى ومجلس البورى والعفريت كان طالبتوا برفع رواتب المطلقات بدل ما تسحبونا بالشوارع واحنا بنات ناس الله يحرقكم بدل ما اشتغل كاشير وماشير واتعرض للتحرش ارفعوا رواتب المطلقات اتعبتونا الله يتعبكم الله يدمركم مسؤولين على الفاضي لا عقول صاحية ولا قلوب صاحية لا الحكومة ترحمنا ولا الشعب يرحمنا ولما نسب ونلعن فيهم يقولون ان اللعن هو الطرد والابعاد عن رحمة الله ولا يجوز أختي المسلمة ان تلعني أخاك المسلم لأن هذا لا يجوز شرعا الله يأخذكم ويأخذ ذا الشرع اللي ذليتونا بإسمه. اللي مدري وش أصله شرع عجيب غريب يحلل للذكر كل شيء حتى الخمر ويحرم على المرأة حتى لقمة تأكلها بكرامة.

العروب/نوال الغامدي (مطلقة وأفتخر)

مؤسسة فريق (15 ابريل)

اليوم العالمي لـ حقوق المطلقات

مطلقة وأفتخر .. أنا لن أنكسر

https://www.youtube.com/watch?v=T2CueGk-N7c

نوال الغامدي
08-23-2014, 12:26 AM
وجاء نصر الله بالحق

شفتوا هذا نصري من الله سبحانه وتعالى

لأن الكائنات الحية هذي أتعبتني فترة من الزمن

جابتلي جميع الأمراض المعدية والمستعصية

الحين الشرطة تطاردهم بالشوارع لأنهم أصحاب سوابق

أتعبوا حتى الشرطة الله يتعبهم في أنفسهم يا ويلي وش ذا؟

أول مرة أشوف كائن حي مزعج لذي الدرجة !

ما غير تصيح نعم وش الإزعاج ذا؟

قليلة أدب عديمة الأخلاق والقيم




انقلاب شاحنة دجاج في الصين والشرطة تطارد 3000 دجاجة


http://safeshare.tv/w/koYzuuCjZF

الحين في وسط المعمعة ذي صدقوني راح تبيض وهذا وجهي

كائن عجيب غريب ما أدري كيف صبرنا عليها سنين ؟









الحمية وكفار قريش

في يوم من الأيام صحيت من النوم لقيت وزني 113 فجأة ، ما كنت أدري نايمة وتعرفون النوم هو الموت الأصغر المهم فلما بعثت وقفت قدام المرايا قلت لا يا نوال كذا غلط شكلي صار الحمد لله والشكر كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم عرشه (ما ابغى أكتب وعظيم سلطانه لأنه اسم طليقي فهجرت اسمه بعد الطلاق) المهم يا جماعة الخير شكلي صار كأنه فقمة صدقوني فقمة مافي شبه ثاني طبعا زعلت وأتأثرت وبغيت أكتب كتاب عن فوائد السمنة لقيت ما عندهم ولا فايدة.

دقيقة خلوني أخذ أدوية السكر والضغط والكلسترول والسرطان والحساسية ثواني بس، خلاص الحمد لله أخذت الأدوية عشان لا أموت قبل يومي المهم قررت ذاك اليوم اني أتغير طبعا هذا القرار رقم 369 للتغيير كل يوم أقول بتغير ومافي فايدة رحت لعيادة فيها مكتب وستارة وزبالة صغيرة وقلم ناشف مكسور وطبيبة تغذية قلت السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قصدي مؤدبة سلمت عليها قامت المسكينة صافحتني على بالها اني من كبار الشخصيات لأني رحت بجزمة الرياضة ماركة والشنطة كانت ماركة والعباية ماركة ولابسة عدسات خضرة وحاطة مسكرة من الأصلية اللي ما تسيح عشان كذا أحترمتني هم الناس عادة ما يحترموني إلا في حالتين إذا كنت لابسة ماركة وإذا كنت كذابة عاد إذا كذبت سبحان الله شوية ويعبدوني يا أخي هذا المجتمع ما تعرف له يا ويل أقول الصدق ينكبوني 77 نكبة ويهجروني ويعذبوني ويحكمون عليا بدخول جهنم لوحدي حتى لوحدي ما يدخلون معايا الأنذال.

قامت الطبيبة قالت الحمية عندنا أسبوعية تأخذين هذي الورقة وتقرأين على نفسك المعوذات وبعدها تقرأين الوجبات وتطبقينها بحذافيرها وتعالي كل يوم أحد أشوف وزنك كم نقص قمت ابتسمت وقلت أبشري عاد اتخيلت نفسي وقتها انجلينا جولي قلت لنفسي يا نوال دافعة فلوس انتي خلي عندك هدف الله يلعن ابو جدك خلاص عاد اتغيري وأخذ الورقة وانطلق كأني صاروخ.

وأمسك الورقة مكتوب الفطور حبتين بيض مسلوق والغداء دجاجة مشوية اذا لم يتوفر استبدلها بحبتين بيض مسلوق العشاء قطعة جبنة بيضاء 200 قرام وخمسة حبات زيتون ان لم يتوفر استبدلها بحبتين بيض مسلوق المهم والله وابدأ عاد أنا شخصيتي حماسية أنفع انضم لحماس وأدمر اسرائيل وامشي على الورقة وأروح لها آخر الأسبوع قالت بسم الله عليك نزلت 2 كيلو ونص عاد أنا وقتها خلاص بدأت أتكبر على أخواتي صاروا ينادوني نوال نوال ولا أرد عليهم بدأت أحس بالرشاقة وصلني ذاك الشعور خلاص وبس أسرح وابتسم أتخيل حبيبي وهو يتغزل فيني وأنا بالبكيني بشرم الشيخ ومعانا كل الشيوخ واتخيلت واحد فيهم وهو يقولي بارك الله فيك من امرأة نعم والله الآن أصبحت كالحور العين ما هذا الجمال فديت خشتك؟

المهم وأستمر وأخذ الأسبوع الثاني الفطور حبتين بيض مسلوق والغداء علبة تونة بدون زيت وخس ان لم يتوفر حبتين بيض مسلوق العشاء لبن زبادي خالي الدسم ان لو يتوفر حبتين بيض مسلوق قلت لنفسي يا بنت بدل ما تقعدين فين الجبنة وفين الدجاجة وفين التونة اشتري طبق بيض وارميه بالثلاجة كل وجبة شفتي نفسك حوستي وما عرفتي تتصرفين خذي حبتين بيض مسلوق وريحي دماغك والله واروح الأسبوع الثاني الا الطبيبة قالت بصراحة صدمتيني 3 كيلو ما شاء الله اتخلصتي منها ،عاد أنا وقتها خلاص قررت أجيبلي وصيفة لأني حسيت نفسي من بنات آل سعود وانو غلط أجلس مع أخواتي لأنه ما صاروا من مستوايا .


وقررت اغير زميلاتي كلهم الطقم كله لازم يتغير لازم اتخلص من بنات الشوارع واشوفلي من بنات القصور والله ما اقدر أوصف لكم شعوري رغم اني شاطرة في التعبير عن مشاعري بس قسم بالله من الفرحة ما اقدر خلاص بتشقق ذاك اليوم حتى السواق استغرب يوم شاف فرحتي واعطيته 100 ريال قال مدام انتي فيه حامل؟ يحسبني فرحانة عشان حامل أنا مطلقة يا ملعون يا قليل الأدب يا فاجر.

لأنه يشوف النسوان بالمسلسلات يفرحون اذا حملت الوحدة هذولاك خبلات يا خبل فرحانة الهبلة تبشر زوجها ترى حيوانك المنوي وصل للبويضة ترى انت بطل لعنة الله عليك يا فاجرة
لا تحسسيه برجولته مليون مرة قلتلكم اصحوا يا غافلات فقعتوا قلبي ثاني مرة وانتي خارجة من طبيبة النساء والولادة قولي اعوذ بالله اذا قال اشبك قولي حامل اشبي يعني بجيب غثى يشبهلك عشان يرتفع ضغطي ويجيني جلطة منكم ومن علومكم.

المهم وابدأ الأسبوع الثالث واستمر طبعا أول مرة بحياتي استمر 3 أسابيع أنا ما أحب الإستمرار أطفش بسرعة بس اني كل ما اتخيلت البكيني قلت يا نوال لازم الاستمرار حتى لو تلبسين البكيني فوق العباية ما عندك مشكلة بس عشان تثبتين للملاعين انك شاطرة لأني أفشل مخلوقة بالكون فقلت لازم أغير نظرة المجتمع للمرأة المطلقة ونظرة أهلي للأخت الغامدية ونظرة كفار قريش لظبي الجنوب والله وأدعس للأسبوع الرابع وأنا في نزول مستمر وتعزمنا بنت خالتي الله يلعنها ويكفيني فيها دنيا وآخرة، قالت نوال بالله عليك تذوقين (أم علي نوع من أنواع الحلا الغبي رموا عجينة فوق الحليب قالوا حلا) وكملت حديثها اللعين ترى أنا سويتها بنفسي بالله عليك ذوقيها ، قلت معليش عاملة ريجيم أعذروني وأنا حاطة رجل على رجل طبعا أول مرة بحياتي أقدر أجلس هذي الجلسة أول كنت ما اقدر وحدة هنا والثانية هناك ما ادري وش تسوي بعيد عن أختها أقولها تعالي عند أختك ما تجي حتى الحريم اللي يباشرون بالقهوة والحلا ما يقدرون يوصلون عندي من زحمة الشحوم المهم هي تحلف وأنا أحلف باقي شوية وابكي قلت صدقيني ما اقدر أنا مسخنة تعبانة والله عندي الدورة قالت هي مفيدة للدورة تقوي عظامك والله وأمد يدي وهي ذيك المدة، خرجت من عندها غصبا أمشي.

ويجي الأسبوع الخامس واروح للطبيبة وأنا مغطية وجهي أول مرة ألبس نقاب عارفة وش بتقول ، قالت نوااال... طبعا أنا حسيت بكمية دماء تطلع بسرعة لوجهي وصار أحمر خجلت أستحيت مدري وش أقولها نفس الخجل المصاحب للشوفة الشرعية نفس الشعور، بعدين على طول قمت ألحق نفسي قلت أنا آسفة ما كان قصدي قالت كيف يعني ما كان قصدك؟ انتي يا نوال صرتي زي المسلم المرتد (اشوى ما حكمت عليا بالقصاص) قلت معليش سامحيني يا دكتورة ما كان قصدي أجرحك قالت عموما هذي صحتك وليست صحتي اسمعي احنا راح نبدأ من جديد راح تعيدين حمية أول أسبوع وهذا أخف عقاب لك وتعالي لي الأسبوع الجاي أشوفك، قلت ابشري وخرجت وأنا أسحب رجولي بعدين رجعتلها قلت دكتورة لو سمحتي مافي مصعد عندكم؟ قالت انزلي بالدرج يا نوال واطلعي بالدرج عشان تحققي هدفك.

وأبدأ من جديد الفطور حبتين بيض مسلوق أكل البيض وأنا أدعي على أم علي الله يأخذك يا أم علي الله يأخذ علي وأخوانه كلهم الله يحرقكم ويحرق القبيلة حقتكم كلها واقعد بيض مسلوق بيض مسلوق بيض مسلوق ألين صرت ما اقدر ابلعه احاول ادفه بالملعقة ادفعه بالموية مافي فايدة عيا يدخل معدتي خلاص حتى البيض كرهني الله يكرهك يا أم علي، آخر شيء صرت أستفرغ خلاص المعدة قلبت كأنها تقول وش قصدك ما عندك الا بيض مسلوق انتي وأنا أصبر معدتي واعصر ليمون فوق البيض واحط معاه مايونيز قلت يمكن يتزحلق وينبلع ألين خلاص يئست ارتميت فوق الكرسي مهزومة جات أختي قالت نوال اشبك؟ قلت لا ولا شيء وحطيت يدي على فمي عشان لا أستفرغ قدام أختي أخاف تقرف بعدين قلت لها أحس كأني وحام ما قدرت أكل البيض والله لأروح اهزأها هي وبيضها الحيوانة دكتورة الهم والله ما أسكت لها والله لأرفع عليها قضية خلتني خلاص أحس لو شفت أي دجاجة حية قتلتها والله ما أخليها تعيش دقيقة من بعد اليوم والله لأسري على الدجاج كلهم وأقتلهم كلهم عساهم اللعنة والله ما أسكت لهم الحيوانات، وجع دجاجة غبية هبلة تقعد تتمشي وتتمرقع قدام الديك وترفع مؤخرتها على فوق يعني شوفني يقوم الحمار ينبسط وأنا هنا أتنكب هي تبيض وأنا أكل هي تبيض وأنا أكل هي تبيض وأنا أكل، الله يحرقها قليلة الأدب ليتهم يلبسوها سروال ويفكونا منها الوسخة القذرة الحيوانة.

الكلبة الحقيرة حطمتني الله يحطمها ما عندها شغل غير تبيض وجع في وجهك روحي شوفيلك هواية غيرها يا غبية يا بقرة يا خوافة يا قليلة الأدب يا عديمة الأخلاق يا حقيرة يا وسخة يا زبالة والله لأدبهم كلهم كل دجاجات البلد أغبياء فاجرات ملعونات كل يوم تبيض كل يوم تبيض نعم وش تبغين انتي دمرتي نفسيتي الله يدمرك متى عاد أنحف وأصير رشيقة يا زبالة الكائنات الحية كلهم.

قامت أختي حضنتني وقالت خلاص اتعوذي من الشيطان يا نوال ما راح نشتري بيض هذا المنتج من اليوم نبدأ المقاطعة قلت لا لازم يموتون لأنه فيه ضحايا غيري بالبلد يعني اسيبهم يموتوا وجع غبية فرحانة بمؤخرتها اللعينة خلاص وقفت الحمية قولي للشغالة تسوي لي سندوتش فول او أي شيء يتآكل ابغى شيء يمسك معدتي من الإستفراغ والله لأفجر المبنى حق التغذية كله أفجرهـ ما بخلي أحد على قيد الحياة الله يحرقهم يا شيخة ويحرق ريجيمهم قومي سوي لي لقمة أكلها بموت جوع خلاص يا ناس أتركوني في حالي اصلا كل الشعراء العرب يحبون الدبة حتى روحي اسأليهم انا مدري مين جاب ذا الفن أكيد هي امريكا لعنة الله عليك يا امريكا كل العلوم الشينة منك قومي عني الله يحرقك انتي وجميع دجاجات العالم. آهـ يا بطني بموت وخروا عني.

بعد هالفترة الصعيبة جاني مرض السكر والكلسترول وقال الدكتور لا تحاولين تأكلين بيض نهائي لأنه يزيد الكلسترول ، قلت الله يسعد قلبك يا دكتور ويدخلك الجنة قادر وكريم وينجيك من كل شر الله يسعد الكلسترول والسكر الله يحفظهم ويطول بأعمارهم والآن نحفت 14 كيلو من هذي المرضين الجميلة فديتها وفديت خفة دمها صحيح منعوني من السكر لكن عادي اصلا أنا ما أحب السكر ذاك الحب الله يخليك ليا يا ذا المرض الجميل حتى اسمه جميل (سكر).

الله يسعد علاجاتي هي نحفتني بدون تعب جلوكوفاج اثيروكس زوكور جينيرا دافلون دايسينون سنترم لازيكس عاد هذا الأخير مدر للبول روعة جربوه يا بنات وناسة هو والجلوكوفاج يا عمري عليهم من ألطف الأنواع.

العروب/نوال الغامدي
21-8-2014